معارك ضارية بين «طالبان» والحكومة وخسائر عالية في الأرواح لدى الطرفين

معارك ضارية بين «طالبان» والحكومة وخسائر عالية في الأرواح لدى الطرفين

جولة محادثات تركز على سحب القوات الأجنبية من أفغانستان وإطلاق سراح الأسرى
الأربعاء - 3 جمادى الأولى 1440 هـ - 09 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14652]
كابل: جمال إسماعيل
ازدادت ضراوة المواجهات بين قوات الحكومة الأفغانية وقوات «طالبان» في عدد من الولايات الأفغانية مسفرةً عن تزايد كبير في الخسائر البشرية للطرفين، حسب البيانات الصادرة عن كل منهما. فقد ذكر تقرير إخباري، أمس، أن القوات الخاصة الأفغانية وقوات التحالف المتمركزة في أفغانستان، قتلت العديد من مسلحي «طالبان»، في غارات جوية منفصلة، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. وأفادت تقارير بأن الغارات الجوية تمت في أقاليم هلمند وأوروزجان ولغمان ولوجر وغزني وفارياب، حسب ما ذكرته وكالة أنباء «خاما برس» الإخبارية الأفغانية نقلاً عن الجيش الأفغاني. ووفقاً لمصادر عسكرية مطلعة، قامت القوات الخاصة الأفغانية بشنّ غارة في منطقة موسى قلعة، ما أسفر عن مقتل 6 من عناصر «طالبان»، وتدمير قنبلتين على جانب الطريق، بينما نفّذت قوات التحالف غارة جوية منفصلة لدعم القوات الأفغانية والدفاع الذاتي في منطقة قلعة المصلى، ما أسفر عن مقتل ثلاثة آخرين من عناصر «طالبان» وتدمير مخزن للأسلحة. وأضافت المصادر أن القوات الخاصة الأفغانية نفّذت غارة في منطقة صفار في هلمند، ما أسفر عن مقتل 5 من عناصر «طالبان»، بينما قُتل مسلح تابع لـ«طالبان» في غارة جوية تابعة لقوات التحالف في منطقة نهر السراج.

وأضافت المصادر أن قوات التحالف نفَّذت غارة جوية أخرى في منطقة تارين كوت في أوروزجان، ما أسفر عن مقتل اثنين من «طالبان».

وفي الوقت نفسه، أسفرت غارة جوية لقوات التحالف عن مقتل أحد عناصر «طالبان» في منطقة قرجهاهي في لغمان، وقتلت القوات الخاصة الأفغانية أحد عناصر «طالبان» في بركي باراك من لوجر.

من ناحية أخرى، أدت غارة جوية لقوات التحالف بالقرب من منطقة ديه ياك، إلى تدمير سيارة مفخخة. وفي عملية منفصلة في فارياب، اشتبكت قوات الأمن الأفغانية وقوات التحالف مع مسلحين من «طالبان» في منطقة ميمنة، ما أدى إلى مقتل 3، حسب ما ذكرته المصادر.

ونقلت وكالة أنباء «خامة برس» الأفغانية عن وزارة الداخلية قولها في بيان أول من أمس، إن المسلحين حاولوا تفجير عبوتين ناسفتين داخل مسجد في منطقة أدراسان، لكن قوات الشرطة الوطنية اكتشفت المتفجرات وأبطلت مفعولها بدعم من السكان المحليين.

ولم تعلق الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة، بما في ذلك حركة «طالبان»، على مؤامرة التفجير حتى الآن.

وتعد هيرات من بين المقاطعات الهادئة نسبياً في غرب أفغانستان، لكنّ العناصر المسلحة المناهضة للحكومة تنشط في بعض مناطقها النائية، حيث غالباً ما تحاول تنفيذ أعمال زعزعة للاستقرار.

وكانت حركة «طالبان» قد قالت في بيان لها إن قواتها تمكنت من السيطرة على ثلاث قواعد عسكرية للقوات الحكومية في ولاية بادغيس الشمالية و16 نقطة مراقبة وتفتيش بعد انسحاب القوات الحكومية منها إثر مواجهات مع قوات «طالبان». وحسب بيان الحركة فإن القواعد العسكرية في مناطق بند شرم وغنداب في مديرية أب كماري وقعت في قبضة قوات «طالبان» بعد انسحاب القوات الحكومية منها خشية تعرضها لهجمات من قوات «طالبان»، وأن قوات الحركة بسطت سيطرتها على 8 قرى في المنطقة، وكذلك باتت تتحكم في الطرق المؤدية إلى المديرية بالكامل بما يمنع القوات الحكومية من استخدامها.

وكانت القوات الحكومية قد انسحبت من قاعدة عسكرية في منطقة سر خالانغ في مديرية مرغاب تاركة وراءها كميات من الأسلحة والذخيرة وقعت بيد قوات «طالبان».

وشهدت ولاية بادغيس كذلك مواجهات بين القوات الحكومية وقوات «طالبان» في منطقة غر تشاغا في مديرية قاديس.

وحسب بيان لـ«طالبان» فإن قواتها هاجمت لمدة أربع ساعات بالأسلحة الثقيلة عدداً من المراكز الأمنية للقوات الحكومية، ما أسفر عن مقتل 19 من هذه القوات وتدمير دبابة، وجرح في هذه العملية 5 من مقاتلي «طالبان» فيما قُتل سادس.

وكان بيان آخر لـ«طالبان» قد قال إن قوات الحركة تمكنت من السيطرة على 4 مراكز أمنية في منطقتي تاشبلاق وبند سهران بعد معركة استمرت زهاء ساعتين.

واتهمت «طالبان» في بيان آخر لها القوات الحكومية والقوات الأميركية بالتسبب في مقتل 13 من المدنيين في ولاية قندهار بعد غارة ليلية وقصف جوي مما أوقع 6 نساء و7 رجال قتلى إضافةً إلى إصابة 3 آخرين وتدمير سيارتين للسكان المدنيين.

ويأتي التصعيد في العمليات العسكرية من قبل الحكومة وقوات «طالبان» في ظل أنباء عن جولة جديدة من المفاوضات بين المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد، وممثلي حركة «طالبان» في الدوحة.

وقال مسؤولون في أفغانستان من «طالبان» لوكالة «رويترز» إن جولة محادثات جديدة بين ممثلي الحركة والمبعوث الأميركي الخاص ستُعقد في الدوحة يومي الأربعاء والخميس، وأن أجندة المحادثات ستتركز على سحب القوات الأجنبية من أفغانستان وإطلاق سراح الأسرى ورفع أسماء قيادات من «طالبان» من القائمة السوداء للأمم المتحدة بما يمكّن هؤلاء القادة من الحركة والسفر والتواصل مع الدول الأخرى.

ونفى الناطق باسم «طالبان» أي إمكانية لعقد لقاء بين ممثلي الحركة وممثلين عن الحكومة الأفغانية في الدوحة أو غيرها من الأماكن. وكانت حركة «طالبان» قد رفضت طلبات عديدة من قوى إقليمية السماح لمسؤولين أفغان بالمشاركة في المحادثات قائلة إن الولايات المتحدة هي خصمها الرئيسي في الحرب الدائرة منذ 17 عاماً وإن الحكومة الحالية في كابل ما هي إلا نظام دمية.
أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة