ربيع ثقافي يمنح مدائن صالح جسراً عالمياً في «شتاء طنطورة»

ربيع ثقافي يمنح مدائن صالح جسراً عالمياً في «شتاء طنطورة»

السبت - 27 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 05 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14648]
العلا: عبد الله آل هيضة
أصبح تركيز السعودية على التنمية الثقافية كجزء هام من تنمية الاقتصاد وما يعزز ذلك من صياغة للثقافة تجذب الآخر وتصدرها السعودية كعلامة التميز التي تملكها.
وأصبحت السعودية تركز اهتمامها على استثمار الوقائع التاريخية والحضارات التي مرت بها، ومنها مدائن صالح ومظلتها الأكبر محافظة العلا، وسارت البلاد في توجهاتها وإصلاحاتها في بلورة ذلك بتوسيع دائرة الاستضافات والحضور وفتح أبواب التأشيرات السياحية وفقا لتتابعية الأحداث.
لا تتوقف حركة الوفود السياحية إلى محافظة العلا، ومعها اللمعة الأولى لها، مدائن صالح أو ما تسمى بالحجر، التي تعد موقعا ذا أهمية في مكنوناته التاريخية ذات العمق الكبير على المستوى العالمي.
الموقع الأثري مدائن صالح الواقع في محافظة العلا السعودية هو «الحجر» لكن تم تغير الاسم ليصبح مدائن صالح نسبة إلى قوم ثمود، الذين سكنوا المدينة منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، ثم ارتدوا بعد إسلامهم عن دعوة النبي صالح لهم، وجاء من بعدهم أحد الشعوب العربية الواقعة في الجنوب ويطلق عليهم بنو لحيان، ثم بنو أنباط الذين أسقطوا اللحيانيين، واتخذوا مدائن صالح بيوتا لإقامتهم ومعابد لممارسة شعائرهم وقبورا لدفن موتاهم، وهم قبيلة كانت تقيم في شمال شبه الجزيرة العربية.
ونسب الأنباط مدائن صالح لأنفسهم، وساعدهم على هذا الطرح النقوش والرموز التي وضعوها على الحجر، ولكن اللحيانيين وضعوا أيضا نقوشا كثيرة ورموزا تحتاج جميعها إلى دراسة لمعرفة معناها، ومع البحث والتنقيب تبيّن أن نسب أهل مدينة الحجر يعود إلى عصر قوم ثمود واللحيانيين. وفي عام 2008 تم اختيار مدائن صالح كأحد مواقع التراث التاريخي التابعة لليونيسكو، ليكون بذلك أول موقع للتراث التاريخي في السعودية.
وكانت مدائن صالح مغلقة طوال العقود الماضية أمام الزوار بناء على فتوى دينية تحرم دخولها، لكن في سنة 2012 قررت الهيئة العامة للسياحة والآثار فتحها أمام الناس وحثتهم على زيارتها.
وتبلغ مساحة مدائن صالح 14 كيلومترا، ونظرا لما تحتويه من معابد ومقابر منحوتة، أصبح يطلق عليها البعض «المتحف المفتوح» الذي يضم آثارا قديمة تم اكتشافها، وزخرفت بالكثير من النقوش الصخرية.
وتحتوي هذه المدائن على أكثر من 130 مدفنا، تم بناؤها في الفترة بين العام الأول قبل الميلاد وحتى العام 75 ميلاديا، وسط صخور ضخمة تقف منفردة بين الرمال المتموجة، وتخصص كل مقبرة لصاحبها الذي بناها وللأجيال المتعاقبة من نسله.
وتضم المدائن معبدا يسمى الديوان، يعود تاريخه إلى عصر الدولة النبطية، وهو عبارة عن غرفة ذات شكل هندسي مستطيل توجد داخل جبل من الصخور يسمى «أثلب»، يقع في الجهة الشمالية الشرقية من المدائن، وكانت هذه الغرفة تستخدم من قبل الأنباط في إقامة شعائرهم الدينية.
السعودية Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة