الممرات الأنفية في «الديناصورات المدرعة» تحميها من الحرارة المرتفعة

الممرات الأنفية في «الديناصورات المدرعة» تحميها من الحرارة المرتفعة

السبت - 21 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 29 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14641]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أظهرت دراسة حديثة أن الممرات الأنفية الملتفة لمجموعة من ديناصورات مدرعة تعرف باسم «الأنكيلوصور»، ربما سمحت بتبادل حراري كاف بين الجسم والهواء، مما ساهم في تبريد أدمغة تلك الحيوانات.
وأوضحت وكالة الأنباء الألمانية، أنه تم استخلاص النتائج الصادرة عن علماء جامعة «أوهايو» من خلال عمليات محاكاة على الكومبيوتر.
وأعاد جاسون بوركي وزملاؤه بناء تجاويف أنفية لاثنين من تلك الحيوانات، وهما بانوبلوصور (سحلية مدرعة تماماً) ويوبلوسيفالوس (نوع من الديناصورات الضخمة)، ليحاكي التبادل الهوائي والحراري.
وتم نشر نتائج البحث في مجلة «بلوس وان» العلمية في وقت سابق الشهر الجاري.
واستنتج بوركي في بيان من جامعة «أوهايو»، أن الأجسام الضخمة لكثير من الديناصورات كانت تسخن بشدة في مناخ «الحقبة الجيولوجية الوسطى» التي ظهرت فيها الزواحف الكبرى قبل 248 إلى 65 مليون عام: «ونتوقع أن أدمغتها لم تكن تتكيف بشكل كبير مع تلك الظروف».
وأضاف: «بوضع هذا في الاعتبار، كنا نريد أن نعرف ما إذا كانت هناك سبيل لحماية المخ من درجة الحرارة المرتفعة. وقد تبين أن الأنف كان العنصر المهم، وربما كان مزوداً بمكيف للهواء».
وكان يُعتقد في السابق أن الديناصورات المدرعة بشكل خاص، مثل «الأنكيلوصور»، تزداد درجة حرارتها بسهولة، وبالتالي كان العلماء يبحثون عن الطريقة التي تكيفت بها هذه الحيوانات مع هذا الوضع.
أميركا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة