مقتل 50 عنصرا من «جبهة النصرة» و«داعش» في اشتباكات مع القوات النظامية و«حزب الله» بالقلمون

مقتل 50 عنصرا من «جبهة النصرة» و«داعش» في اشتباكات مع القوات النظامية و«حزب الله» بالقلمون

اغتيال أميرها في إدلب بعد شهر على بدء قتالها مع كتائب المعارضة
الاثنين - 8 شوال 1435 هـ - 04 أغسطس 2014 مـ رقم العدد [ 13033]
أحد عناصر {جبهة النصرة} يتحدث في جهاز لاسلكي على جبهة الخزان في سوريا (رويترز)
بيروت: «الشرق الأوسط»
تلقت «جبهة النصرة» في محافظة إدلب صفعة بتصفية أميرها السوري يعقوب العمر، نتيجة انفجار عبوة في سيارته، تزامنا مع تمدد مقاتليها في الفترة الأخيرة في المحافظة على حساب كتائب المعارضة العسكرية. وتزامن اغتيال أمير «النصرة»، وهو سوري الجنسية في العقد الرابع من عمره، مع مقتل 50 عنصرا جهاديا على الأقل من تنظيم «الدولة الإسلامية» و«النصرة»، خلال اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية السورية وعناصر من «حزب الله» اللبناني في منطقة القلمون السورية، على الحدود مع بلدة عرسال اللبنانية، التي امتد التوتر إليها إثر توقيف الجيش اللبناني أحد قادة «النصرة» على أحد حواجزه.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بمقتل العناصر الجهادية في «كمين متقدم نفذته القوات النظامية و(حزب الله) في منطقة الجبة بجرود القلمون»، محصيا مقتل سبعة عناصر نظامية، بينهم عنصران من «حزب الله»، في الاشتباكات التي استمرت حتى فجر أمس. وأشار المرصد إلى إسقاط المقاتلين طائرة حربية تابعة لسلاح الجو السوري، في حين نجا قائدها الذي قفز بالمظلة.
ونقلت وكالة «الصحافة الفرنسية» عن مصدر أمني سوري إشارته إلى أن «مجموعات إرهابية حاولت ليل الجمعة/ السبت التسلل من الأراضي اللبنانية باتجاه جرود القلمون، وتصدت وحدات من الجيش لهذا التسلل وتمكنت من قتل أعداد كبيرة منهم». كما نقل التلفزيون الرسمي عن مصدر عسكري قوله إن قوات الجيش «تتصدى لمحاولة مجموعات إرهابية التسلل من الحدود اللبنانية - جرود عرسال إلى بلدة الجبة بالقلمون في ريف دمشق، وتقضي على العشرات منهم».
وكانت القوات النظامية و«حزب الله» سيطروا منتصف أبريل (نيسان) الماضي بشكل شبه كامل على منطقة القلمون بعد معارك عنيفة استمرت أشهرا. ولجأ الكثير من المقاتلين إلى تلال ومغاور وأودية في جبال القلمون بعد انسحابهم من البلدات والقرى، وهم ينطلقون من هذه المخابئ لتنفيذ عمليات مباغتة على مواقع وحواجز لقوات النظام و«حزب الله» في قرى القلمون.
وأوضح مدير المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، أن «المعارك اندلعت يوم الجمعة الماضي إثر هجوم مقاتلين على حاجز للقوات السورية و(حزب الله) في القلمون، مما دفع القوات النظامية إلى قصف المنطقة بالطيران». ومع اشتداد المعارك، نفذت القوات النظامية و«حزب الله» «كمينا استخدمت خلاله المدفعية وسلاح الطيران».
ويقدر المرصد السوري عدد المقاتلين الذين لجأوا إلى جرود القلمون بنحو أربعة آلاف مقاتل، غالبيتهم من تنظيم داعش الجهادي، و«جبهة النصرة»، وبعض الكتائب الإسلامية الصغيرة. ورغم المعارك التي تدور في مناطق سورية أخرى بين «داعش» و«جبهة النصرة»، فإن الطرفين يقاتلان معا في القلمون ضد النظام السوري و«حزب الله»، للحفاظ على مواقعهم والإبقاء على حرية التنقل والإمداد عبر المناطق الجبلية الوعرة والمعابر غير الشرعية.
وفي محافظة إدلب، قتل أمير «جبهة النصرة»، السوري يعقوب العمر، بتفجير عبوة ناسفة في سيارته، منتصف ليل الجمعة/ السبت، في هجوم يأتي وسط تقدم الجبهة في المحافظة على حساب مقاتلي المعارضة السورية، بعد اندلاع مواجهات منذ شهر تقريبا، هي الأولى من نوعها، بين الجبهة التي أعلنت نيتها إنشاء «إمارة إسلامية» خاصة بها، وكتائب من المعارضة المسلحة. وكان الطرفان قاتلا جنبا إلى جنب ضد القوات النظامية و«داعش».
وأوضح المرصد السوري أمس، أن «أمير قاطع إدلب في (جبهة النصرة) يعقوب العمر لقي مصرعه قبيل منتصف ليل الجمعة/ السبت، إثر انفجار عبوة ناسفة في سيارته بالقرب من منزله في بلدة خان السبل شمال مدينة معرة النعمان»، الخاضعة لسيطرة المعارضة. وأدى التفجير إلى إصابة نجلي العمر، الذي تولى مسؤوليات «شرعية وسياسية»، وكان مساعدا للأمير السابق للجبهة في إدلب أبو محمد الأنصاري الذي اغتالته مجموعة من تنظيم «داعش» ببلدة حارم في شهر أبريل الماضي.
ونعت حسابات موالية لـ«النصرة» على مواقع التواصل الاجتماعي، أمير «النصرة»، في وقت أشار مدير المرصد السوري في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن «اغتيال العمر يأتي مع تمدد (جبهة النصرة) في محافظة إدلب على حساب الكتائب المقاتلة، وسيطرتها على مناطق واسعة، أهمها ريف جسر الشغور وحارم وسرمدا».
وسيطرت «النصرة» تباعا على هذه المناطق وآخرها الخميس الماضي حين سيطرت على بلدة سرمدا القريبة من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا، إثر معارك مع مقاتلي المعارضة.
وبدأت المواجهات بين «النصرة» والكتائب المقاتلة إثر إعلان زعيم الجبهة أبو محمد الجولاني في تسجيل صوتي في الحادي عشر من الشهر الماضي، نية تنظيمه إنشاء «إمارة إسلامية» خاصة به، بعد «الخلافة» التي أعلنها تنظيم «داعش» قبل أكثر من شهر في مناطق سيطرته في سوريا والعراق.
وفي القنيطرة، استمرت الاشتباكات بين القوات النظامية ومسلحين موالين لها من جهة، ومقاتلي «جبهة النصرة» والكتائب المقاتلة من جهة أخرى في محيط قرية مجدوليا، وسط قصف نظامي على مناطق الاشتباك، ومناطق أخرى في محيط نبع الصخر.
وفي درعا، قتل أربعة عناصر من الكتائب الإسلامية في اشتباكات مع القوات النظامية في محيط قاعدة تل خضر العسكرية بريف درعا، كما نفذ الطيران الحربي خمس غارات على مناطق في بلدة طفس. وأفاد لمرصد السوري بمقتل خمسة أطفال من عائلة واحدة في قصف للطيران الحربي على مناطق ببلدة بصر الحرير بريف درعا، لافتا إلى أنباء عن قتلى آخرين وعدد من الجرحى.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة