بالصور... 250 شاباً مصرياً ينظفون نهر النيل بأيديهم

بالصور... 250 شاباً مصرياً ينظفون نهر النيل بأيديهم

الحملة جمعت أكثر من طن ونصف الطن من القمامة
الثلاثاء - 9 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 18 ديسمبر 2018 مـ
القاهرة: يسرا سلامة

أطلق مجموعة من الشباب المصري مبادرة بعنوان «very Nile» تهدف إلى جمع القمامة من نهر النيل، والتي بدأت في 15 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وتهدف كذلك إلى التوعية بالحفاظ عليه تحت شعار «معاً لنيل نظيف».

ويقول مصطفى حبيب، مدير المشروعات بالمبادرة، لـ«الشرق الأوسط»، إن الفكرة بدأ العمل عليها منذ خمسة أشهر، وتهدف إلى تشبيك عدد من الكيانات الرسمية وغير الرسمية من أجل جمع القمامة، وبخاصة المواد البلاستيكية من نهر النيل، وتمهيداً لمبادرة مستقبلية تهدف بشكل رئيسي إلى رفع الوعي حول الحفاظ على نهر النيل.

ويضيف حبيب أن تلك الكيانات هي: الاتحاد المصري للتجديف، ومبادرة «جرنيش» التي تهدف إلى الحفاظ على البيئة، ومبادرة «تاكسي النيل»، ونادي الكشافة المصري، إضافة إلى رعاية مبدئية من وزارة الري المصرية، وكذلك مساعدة بالأدوات اللوجيستية من سفارة نيوزلندا بالقاهرة، ومنظمة الهجرة الدولية.

وعلى أحد شواطئ النيل بمنطقة القاهرة، تجمع السبت الماضي، ما يقرب من 250 متطوعاً من ضمن تلك الكيانات وخارجها، مع الأخذ في الاعتبار السلامة الكاملة لصحتهم بارتداء حامي اليدين وسترات نجاة، وحمل شبكات مخصصة لالتقاط القمامة، وأكياس قابلة للذوبان (صديقة البيئة)، وعدم تعرض سلامة المشاركين للخطر.

واعتبرت المبادرة الناشئة على ضفاف النيل أن ما تم جمعه من القمامة، والذي تتراوح حمولته من طن إلى طن ونصف الطن، بادرة نجاح على إنقاذ شريان الحياة لمصر ولعديد من الدول الأفريقية.

ويعد نهر النيل شريان الحياة لقرابة 140 مليون نسمة على امتداد 6853 كيلومتراً، حسب هيئة الإذاعة البريطانية، ويعاني من مصادر تلوث عديدة أبرزها مخلفات المصانع والصرف الصحي والمبيدات والحيوانات النافقة والنباتات السامة.

في السياق ذاته، يذكر حبيب أن المبادرة وجدت أن هناك ندرة في المبادرات السابقة لحماية نهر النيل من القمامة، في الوقت الذي أخذت فيه المبادرة على عاتقها توجيه الدعوة إلى مشاهير لمساندة المبادرة، أبرزهم الممثلة أروى جودة والممثل عمرو سعد، كما استعانت المبادرة بـ20 صياداً بسبعة مراكب، لإزالة القمامة من سطح نهر النيل.

ونالت صور المبادرة رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين مصريين، كما تحمس عدد من المعلقين للمشاركة مستقبلاً في نظافة نهر النيل، ويوضح مدير المشروعات بالمبادرة أن المبادرة القادمة قد تكون في منتصف فبراير (شباط) القادم على أقصى تقدير.

إلى ذلك، اعتبرت الرياضية بالتجديف والمشاركة في المبادرة سارة البيه، أن نظافة نهر النيل أمر حاسم ومهم لكل مصري، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أن النيل يؤثر على حياة لاعبي التجديف، موضحة: «التجمع كان يهدف إلى أن النيل شريان الحياة للمصريين في خطر، وعلينا التحرك لإنقاذه».

وتضيف اللاعبة ومدير منطقة القاهرة بنادي التجديف المصري، أن هناك عدداً من الوفيات والإصابات التي وقعت للاعبين من النادي بسبب التلوث على مياه نهر النيل مثل سقوط مواد كبرى أو طافية، كجذع شجرة، على سطح نهر النيل، وعليه فإن نظافة النهر تمسّ حياة اللاعبين.

وتختم البيه: «النيل حياة المصريين... كرياضة جمال ومصدر للشرب وليس مقلباً للقمامة، هذه رسالة المبادرة التي نريد إيصالها إلى كل مصري».


مصر منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة