مستوطنون يتحرشون بالفلسطينيين في الضفة

مستوطنون يتحرشون بالفلسطينيين في الضفة

قطعوا الطرق ورددوا شعارات تحرض على العنف
الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 17 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14629]
من مظاهرة المستوطنين في القدس أمس (أ.ف.ب)
رام الله: «الشرق الأوسط»
تصدر المستوطنون الإسرائيليون المشهد في الضفة الغربية أمس، بعد إطلاقهم مظاهرات أغلقوا فيها شوارع، ودعوا خلالها إلى قتل الفلسطينيين ورئيسهم محمود عباس. وتجمع مستوطنون وقطعوا الشوارع الرئيسية في شمال وجنوب الضفة تحت عنوان: «يوجد عمليات، لا يوجد عرب»، دعوا خلالها لمواجهة الفلسطينيين.

وقطع المستوطنون الطريق الرئيسي المعروف بطريق «60» الواصل من جنوب الضفة حتى شمالها بشكل أدى إلى تعطل الحركة وذلك لليوم الثاني على التوالي. وهدد قادة المستوطنين بأنهم قادرون على حماية أنفسهم من الفلسطينيين، منتقدين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو. وتوافد المستوطنون إلى مدينة القدس للتظاهر أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي احتجاجا على العجز في مواجهة التصعيد وموجة العمليات الأخيرة في الضفة الغربية. وكانت لافتة مشاركة وزراء إسرائيليين في المظاهرة ضد الحكومة.

وقال وزير التعليم نفتالي بينت، «آن الأوان إلى أن تنتصر إسرائيل إلى الأبد»، وأضاف «حدثت العملية في بيت إيل لأن المنظومة الأمنية قررت أنه من الأفضل الاهتمام بحقوق الفلسطينيين بدلا من الاهتمام بأمن مواطني إسرائيل. نحن نقف مكتوفي الأيدي، وعندما نتمكن من العمل نستطيع إيقاف هذه العمليات».

وفي المظاهرة التي جرت في القدس، قال عضو الكنيست أورن حزان مخاطبا وزراء الحكومة: «نحن نطلب تسوية كاملة للمستوطنات، نطلب تسوية في عوفرا وعامونا وأن نعود لجفعات أوقفوا الفرار من المسؤولية. نطالب اليوم برأس أبو مازن ونطالب برأس نائبه، كل حياة جندي تساوي 100 حياة إرهابي مقابله نطالب اليوم بإعدام الإرهابيين. نقول لوزراء الحكومة: لقد سئمنا».

وجاءت دعوات حزان منسجمة مع سلسلة هجمات شنها المستوطنون ضد الفلسطينيين في شوارع الضفة وتسببت بإصابات خلال الأيام الماضية. وكان المستوطنون نشروا ملصقات في شوارع الضفة الغربية يدعون فيها إلى اغتيال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وهو الأمر الذي أدانته الولايات المتحدة على لسان المبعوث الخاص لـ«الشرق الأوسط» جيسون غرينبلات.

وزاد التصعيد الاستيطاني من حدة التوتر في الضفة الغربية في وقت واصل الجيش الإسرائيلي العمل في قلب رام الله ومناطق أخرى بحثا عن منفذي هجوم أودى بحياة جنديين إسرائيليين يوم الخميس وخلف ثالثا في وضع حرج للغاية.

وزجت إسرائيل بالمزيد من قواتها إلى الضفة، ما أجج مواجهات يومية في رام الله ومدن أخرى في الضفة، لكنها تراجعت أمس في مؤشر إلى تهدئة محتملة.

وقتلت إسرائيل الجمعة فلسطينيا في رام الله وهدمت السبت منزلا في قلب المدينة بعد أيام من قتلها 5 فلسطينيين بينهم 3 تتهمهم بتنفيذ عمليات، وكل ذلك وسط مواجهات عنيفة، غير أن حالات فردية سجلت أمس مع تراجع ملحوظ في حدة المواجهة.

وتفجرت مواجهات في رام الله وقلقيلية ونابلس أمس، أصيب خلالها شاب بجروح حرجة، في مواجهات قلقيلية. وقالت مصادر طبية بأن الشاب أصيب بطلق ناري في الصدر، ونقل إلى مستشفى درويش نزال الحكومي في المدينة لتلقي العلاج. وأكدت وزارة الصحة، أن الأطباء نجحوا في إيقاف نزيف الشاب، وأنه لا يزال في حالة حرجة.

وفي رام الله، أصيب شابان بجروح، بعد أن دهستهما مركبة تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة. وأفاد شهود عيان، بأن الشابين كانا يستقلان دراجة نارية عندما صدمتهما مركبة تابعة لجيش الاحتلال، ووصفت إصابتهما بالطفيفة. كما اعتقلت قوات الاحتلال، فلسطينيين عند الحواجز.

وفي المقابل أصيبت مستوطنة بحجر في وجهها على طريق نابلس، عندما تعرضت سيارات للمستوطنين لإلقاء الحجارة على شارع «60».

وأفادت مصادر في الإسعاف الإسرائيلي، أن طواقمها قدمت الإسعاف الأولي لامرأة (24 عاما) كانت تنزف جراء إصابتها بحجر في وجهها وشظايا زجاج، على بعد كيلومتر شمال «مستوطنة عيلي» جنوب نابلس.

وأضافت المصادر أن المصابة نقلت إلى مستشفى «شعاري تصيدق» في القدس، لتلقي العلاج، ووصفت حالتها ما بين متوسطة إلى طفيفة. ولاحقا أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي طريق مستوطنة «ايتسهار» قرب نابلس، بالاتجاهين أمام حركة المواطنين، بعد تعرض مركبات المستوطنين للرشق بالحجارة.

وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية بأن جنود الاحتلال ومستوطنين اقتحموا مدرسة بورين الثانوية، فقررت إدارة المدرسة الإخلاء حماية للطلبة، وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز واعتدى المستوطنون، ما أدى إلى وقوع مواجهات، أصيبت خلالها سيارات مستوطنين بالحجارة.

وفي ذات السياق شن عدد من المستوطنين هجمات على منازل المواطنين وممتلكاتهم في قرية اللبن الشرقية جنوب نابلس مما أدى إلى اندلاع مواجهات دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، بأن الفلسطيني الذي هاجم جنديا قرب مستوطنة بيت إيل وأصابه بجروح خطيرة سلم نفسه إلى قوات الأمن. وكان الفلسطيني قد اجتاز السياج الأمني، صباح الجمعة، واقترب من المكان الذي وجد فيه الجندي، وقام بطعنه، ثم رشقه بحجر من مسافة قصيرة ولاذ بالفرار. وتم نقل الجندي الجريح إلى مستشفى هداسا عين كارم في حالة خطيرة. ووفقا للجيش الإسرائيلي، فقد أصيب المهاجم، أيضا، في الحادث.

وقالت مصادر فلسطينية بأن الشاب سلم نفسه بسبب الضغوط الشديدة التي تمارسها قوات الأمن على أقاربه، ورسائل تحذره من أنه إذا لم يفعل ذلك فإن هذا سيكلفه حياته.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة