مغزى اختيار الدرعية مكاناً لاستضافة «الفورمولا»

مغزى اختيار الدرعية مكاناً لاستضافة «الفورمولا»

هيئة تطوير وتسريع حي الطريف وطموحات الشباب وتأشيرات القدوم
الأحد - 7 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14628]
استعراض جوي رافق سباق الفورمولا أمس («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط»
خلال عامين، أصبحت السعودية مقرا لإقامة البطولات العالمية الكبرى، لعل أكبرها ما اختتم بالأمس في الدرعية، حيث كان المكان مرتبطاً بالمكانة للمحافظة التاريخية وهي العاصمة السابقة للدولة السعودية في مرحلتيها.

حين بدأ الإعداد لإقامة الحدث الكبير؛ كانت حتى أشهر قليلة بعض الجوانب اللوجيستية ذات الجاذبية للجماهير في تأشيرات الدخول للحدث، حتى أصبح الدخول متاحاً لجميع الجنسيات، ومن ثم تبقى المضمار.

المضمار الكبير لهذه النوعية من السباقات كان حتمياً أن يتناسب مع أهداف «الفورمولا إي» التي تعزز حماية البيئة والاستدامة، لذلك لم يكن بعيداً أن يتم اختيار الدرعية ذات المزايا النسبية للحدث، وإن تبقى في الدرعية من مشاريع تراثية لتحقيق الوصولية داخل المضمار ومواقع جذب الجماهير. الحديث عن حي الطريف.

للتاريخ، قبل 22 عاما، بدأ تنفيذ تطوير حي الطريف مقر الحكم السعودي الأول، مرّ بالكثير من العوائق، لكن لأن الطموح أكبر لدى شباب السعودية اليوم، كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الموجه عبر هيئة تطوير بوابة الدرعية التي يرأس مجلس إدارتها لتسريع تنفيذ التطوير العمراني للموقع مرتبطاً مع حي البجيري وبعض العناصر العمرانية في المحافظة التاريخية، حتى تحقق الإنجاز بافتتاح المشروع الأحد الماضي من قبل الملك سلمان وقادة دول الخليج على هامش حضورهم القمة الخليجية 39.

السعودية لديها الطموح في استضافة الحدث الكبير، لأن رؤيتها 2030 ترى تحقق ذلك سريعا، هيئة الرياضة تأخذ البعد الكبير في تلبية اهتمامات الشباب ووضع هواياتهم في مكانها داخل بلادهم، فلم لديهم ما يسحق العناء لحزم الحقائب ومغادرة حدود المكان.

قبل أيام من انطلاق السباق، كان الأمير محمد بن سلمان، في ورش المكان متابعاً، وهذا الزخم والحضور الرسمي ذو منحى مختلف، حيث الحضور من نخبة السياسيين والاقتصاديين في موقع الحدث أمس أعطى رسائله للأبعد.

الحدث استهدف حضور 40 ألف، لكن الواقع يؤكد زيادة الحضور ربما بما يفوق الهدف، السعودية وعبر منصة جديدة تمكنت الجماهير من خارج السعودية من الدخول تأشيرة دخول تم تطبيقها للمرة الأولى، مرتبطة بتذكرة السباق، من خلال منصة «شارك»، بإجراءات إلكترونية ميسرة بسيطة، وهو ما أكده الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، نائب رئيس الهيئة العامة للرياضة، أن سباق «(الدرعية إي بري) سيشهد حضور الجماهير من كل أنحاء العالم إلى المملكة، من دون أي عقبات، للاستمتاع بهذا الحدث الرياضي المميز، وفعالياته المصاحبة، ابتداءً من السباق المثير على مضمار الدرعية، مروراً بالفعاليات المنوعة التي سيحييها أكبر نجوم العالم؛ كل هذا يتوفر للجميع من خلال منصة (شارك).. تذكرتك هي تأشيرة سفرك».

«الفورمولا إي» ستظل تحتفظ بمسمى الدرعية لعشرة أعوام مقبلة، حيث الشراكة الممتدة بين الهيئة العامة للرياضة و«فورمولا» لتؤكد التزام السعودية بمستقبل السياحة كونها أحد أهم الركائز التي تدعمها رؤية المملكة 2030، وعلى أهمية «فورمولا إي» ضمن روزنامة الأحداث الرياضية، الاجتماعيّة والتجاريّة البارزة في الشرق الأوسط.
السعودية فورمولا إي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة