سيتي يستعيد اتزانه بفوز ثمين على إيفرتون ويعود لصدارة الدوري الإنجليزي

سيتي يستعيد اتزانه بفوز ثمين على إيفرتون ويعود لصدارة الدوري الإنجليزي

توتنهام ينتزع فوزاً صعباً من بيرنلي... وبالاس يسقط ليستر سيتي... ونيوكاسل يتخطى هيدرسفيلد
الأحد - 8 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 16 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14628]
لندن: «الشرق الأوسط»
سجل المهاجم البرازيلي الخطير إبرييل جيسوس هدفين وساهم في صنع الثالث ليقود فريقه مانشستر سيتي إلى الفوز الثمين 3 / 1 على إيفرتون أمس السبت في افتتاح مباريات المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وشهدت هذه الجولة أيضاً، فوز توتنهام على بيرنلي 1 / صفر وفوز كريستال بالاس على ليستر سيتي 1 / صفر ونيوكاسل على مضيفه هيديرسفيلد 1 / صفر وواتفورد على كارديف سيتي 3 / 2 وولفرهامبتون على بورنموث 2 / صفر.

واستعاد مانشستر سيتي اتزانه سريعاً بعد الهزيمة أمام تشيلسي في المرحلة الماضية، والتي كانت الأولى له في الموسم الحالي، ورفع رصيده إلى 44 نقطة ليستعيد صدارة جدول المسابقة مؤقتاً لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة. ويستطيع ليفربول، صاحب المركز الثاني برصيد 42 نقطة، استعادة الصدارة إذا حقق الفوز على ضيفه مانشستر يونايتد اليوم في مباراة أخرى بنفس المرحلة.

ومني إيفرتون بالهزيمة الثانية له مقابل تعادلين في آخر أربع مباريات خاضها بالمسابقة ليتجمد رصيده عند 24 نقطة في المركز السابع. وأنهى مانشستر سيتي الشوط الأول لصالحه بهدف نظيف سجله غابرييل جيسوس في الدقيقة 22.

وفي الشوط الثاني، أضاف جيسوس الهدف الثاني له وللفريق في الدقيقة 50 ثم سجل دومينيك كالفيرت ليوين الهدف الوحيد لإيفرتون في الدقيقة 65 قبل أن يحسم البديل رحيم ستيرلنغ المباراة تماما بالهدف الثالث لأصحاب الأرض في الدقيقة 69.

والفوز هو الثاني على التوالي لمانشستر سيتي على إيفرتون بنفس النتيجة حيث تغلب على إيفرتون 3 / 1 أيضاً على ملعب الأخير في مباراتهما بالدور الثاني من المسابقة في الموسم الماضي. وقدم الفريقان أداء سريعا في بداية المباراة وشهدت الدقائق الأولى بعض الندية بينهما مع محاولات متبادلة من هجوم الفريقين لم تسفر عن شيء. ورغم الندية التي أظهرها إيفرتون في بعض الفترات، كان مانشستر سيتي هو الأكثر استحواذاً على الكرة والأفضل انتشاراً في الملعب. وكانت الفرصة الخطيرة الأولى في اللقاء من نصيب إيفرتون إثر هجمة منظمة في الدقيقة 15 وتمريرة عرضية لعبها لوكاس ديني من الناحية اليسرى ووصلت إلى البرازيلي ريتشاردليسون دي أندرادي الخالي من الرقابة والمندفع داخل منطقة الجزاء لكن تسديدة الأخير افتقدت للدقة لتذهب الكرة بعيداً عن المرمى.

ونال لوكاس ديني إنذارا في الدقيقة 19 بسبب تدخل قوي مع رياض محرز نجم مانشستر سيتي. وفشل مانشستر سيتي في استغلال الضربة الحرة التي احتسبت له بجوار منطقة الجزاء لكن الكرة وصلت إلى فابيان ديلف الذي سددها من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة علت المرمى بقليل. وشهدت الدقيقة 21 هجمة خطيرة لمانشستر سيتي لكن دفاع إيفرتون أبعد الكرة في اللحظة الأخيرة من أمام غابرييل جيسوس.

وأسفر ضغط مانشستر سيتي عن هدف التقدم في الدقيقة 22 بتوقيع البرازيلي جيسوس. وجاء الهدف إثر هجمة سريعة منظمة مرر منها الألماني ليروا ساني الكرة بإتقان إلى جيسوس المندفع داخل منطقة الجزاء ليسيطر النجم البرازيلي على الكرة ويطلق تسديدة قوية في الزاوية الضيقة على يمين حارس المرمى جوردان بيكفورد الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئاً لتكون هدف التقدم. وفشلت انتفاضة إيفرتون في تغيير النتيجة خلال الدقائق التالية قبل أن يعود مانشستر سيتي للضغط على دفاع الضيوف حيث شكلت هجمات الفريق خطورة كبيرة على مرمى إيفرتون لكن الحظ عاند أصحاب الأرض في أكثر من فرصة. وضغط مانشستر سيتي على دفاع إيفرتون في الدقيقة 40 وخطف لاعبوه الكرة لبدء هجمة خطيرة أنهاها رياض محرز بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس بيكفورد تصدى للكرة برد فعل رائع لينتهي الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بهدف نظيف.

واستأنف مانشستر سيتي ضغطه الهجومي في بداية الشوط الثاني ولم يتأخر الفريق في ترجمة هذه البداية الجيدة في الشوط الثاني حيث سجل جيسوس الهدف الثاني له وللفريق في الدقيقة 50. وجاء الهدف إثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها ليروا ساني من الناحية اليسرى وقابلها جيسوس بضربة رأس رائعة لتسكن الكرة الشباك من فوق الحارس بيكفورد.

وتوالت محاولات مانشستر سيتي الهجومية في الدقائق التالية ولكن دون أن ينجح الفريق في تعزيز تقدمه.

ودفع الفريق الثمن غاليا لعدم فاعلية هجومه في كثير من الهجمات حيث اهتزت شباكه بهدف في الدقيقة 65. وجاء الهدف من أول فرصة حقيقية لإيفرتون في هذا الشوط حيث ضغط هجوم إيفرتون على مدافعي مانشستر سيتي ولعب لوكاس ديني الكرة عالية من الناحية اليسرى وانقض عليها دومينيك كالفيرت ليوين بضربة رأس قوية لتسكن الكرة الشباك على يسار الحارس.

وأجرى الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي تغييرا تنشيطيا بنزول رحيم ستيرلنغ بدلا من ليروا ساني. وكافأ ستيرلنغ مدربه على الثقة به، حيث سجل هدف الفريق الثالث في الدقيقة 69 ليضاعف من صعوبة الموقف على إيفرتون ويضعف آماله في التعادل. وتلاعب جيسوس بدفاع إيفرتون في الناحية اليسرى قبل أن يمرر الكرة لزميله فيرناندينيو الذي لعبها عرضية من داخل منطقة الجزاء لينقض عليها ستيرلنغ بضربة رأس أسكن بها الكرة شباك الضيوف.

وحاول إيفرتون الرد على هذا الهدف سريعا وأنهى ريتشاردليسون هجمة سريعة للفريق بتسديدة قوية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة علت العارضة. وعاند الحظ إيفرتون في الدقيقة 73 إثر هجمة منظمة سريعة أنهاها البديل ثيو والكوت بتسديدة من منتصف منطقة الجزاء علت العارضة. ودفع غوارديولا بلاعبه البلجيكي الدولي كيفن دي بروين في الدقيقة 75 بدلا من رياض محرز.

وأنذر الحكم كلا من فابيان ديلف من مانشستر سيتي وليوين من إيفرتون في الدقيقة 76 بعد مشادة بين لاعبي الفريقين نتيجة قوة الالتحامات. وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة عدة محاولات هجومية للفريقين لكنها لم تسفر عن شيء في ظل الارتباك الذي سيطر على اللاعبين في إنهاء الهجمات لينهي مانشستر سيتي المباراة بالفوز الثمين.

وفي المباراة الثانية، انتزع توتنهام فوزاً صعباً من ضيفه بيرنلي 1 / صفر. ويدين توتنهام بالفضل في هذا الفوز للاعبه كريستيان إيركسن الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع. ورفع توتنهام رصيده إلى 39 نقطة في المركز الثالث بفارق خمس نقاط خلف مانشستر سيتي المتصدر، وتجمد رصيد بيرنلي عند 12 نقطة في المركز السابع عشر.

وفي المباراة الثالثة، فاز فريق كريستال بالاس على ضيفه ليستر سيتي 1 / صفر. وسجل هدف المباراة الوحيد لوكا ميليفوغيفيتش في الدقيقة 39. ورفع كريستال بالاس رصيده إلى 15 نقطة في المركز الخامس عشر وتوقف رصيد ليستر سيتي عند 22 نقطة في المركز الحادي عشر. وفي المباراة الرابعة، انتزع نيوكاسل فوزا صعبا من مضيفه هيديرسفيلد 1 / صفر.

ويدين نيوكاسل بالفضل في هذا الفوز لاعبه خوسيه سولومون روندون الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 55. ورفع نيوكاسل رصيده إلى 16 نقطة في المركز الرابع عشر وتوقف رصيد هيديرسفيلد عند عشر نقاط في المركز الثامن عشر.

وفي المباراة الخامسة، فاز واتفورد على كارديف سيتي 3 / 2. وسجل أهداف واتفورد جيراردي دولوفيو في الدقيقة 16 وجوزيه هوليباس في الدقيقة 52 ودومينغوس كوينا في الدقيقة 68، فيما سجل هدفي كارديف ديفيد هويليت في الدقيقة 80 وبوبي ريد في الدقيقة 82. ورفع واتفورد رصيده إلى 24 نقطة في المركز التاسع، بفارق الأهداف خلف إيفرتون، وتوقف رصيد كارديف عند 14 نقطة في المركز السادس عشر.

وفي المباراة السادسة، سجل راؤول خيمينز وإيفان كافاليرو هدفين في الدقيقتين 12 والأخيرة من المباراة على الترتيب ليقودا فريقهما ولفرهامبتون للفوز على بورنموث 2 / صفر. ورفع ولفرهامبتون رصيده إلى 25 نقطة في المركز السابع، وتوقف رصيد بورنموث عند 23 نقطة في المركز العاشر.
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة