«طالبان» الأفغانية تجمع تبرعات إجبارية من الشاحنات الباكستانية العابرة للحدود

«طالبان» الأفغانية تجمع تبرعات إجبارية من الشاحنات الباكستانية العابرة للحدود

قوافل محملة بالبضائع تعرضت للاعتداء على يد مسلحي الحركة
الاثنين - 2 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 10 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14622]
نسخة من فواتير دفع الإتاوات من سائقي الشاحنات إلى مسلحي «طالبان»... («الشرق الأوسط»)
إسلام آباد: عمر فاروق
شرعت حركة «طالبان» الأفغانية في جمع «تبرعات إجبارية» من سائقي الشاحنات الباكستانية في المناطق الباكستانية المتاخمة للحدود الأفغانية تحت اسم «دعم الجهاد».
وبحسب سائقين محليين ومسؤولين حكوميين في قطاع المواصلات بمدينة بيشاور الباكستانية، فإن ممثلي حركة «طالبان» في ضواحي المدينة يقومون بجمع ملايين الروبيات في شكل «تبرعات إجبارية» من سائقي الشاحنات أثناء تنقلهم بين مختلف أنحاء أفغانستان محملين بشحنات الفاكهة والخضراوات ومواد البناء كل صباح انطلاقا من المحطات المنتشرة في ضواحي بيشاور.
وبحسب سائقين بشركات نقل محلية، يقوم ممثلو «طالبان» ووكلاؤها بتحصيل مبلغ ألف روبية من كل شاحنة آتية من الحدود الباكستانية متوجهة إلى أفغانستان بدعوى الإنفاق على ما يسمى «الجهاد الأفغاني» ضد الأميركيين وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) الموجودة في أفغانستان.
وفي تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط»، أفادت شركة نقل بأن ملاك مصنع للإسمنت وتجار فاكهة رفضوا في البداية سداد «التبرع الإجباري» لممثلي طالبان ووكلائها، مما دفع بـ«طالبان» إلى اختطاف سائقي الشاحنات ووضعهم داخل إحدى الشاحنات المتوجهة إلى أفغانستان.
وتعرض كثير من قوافل الشاحنات المحملة بالبضائع الباكستانية للاعتداء على يد مسلحي «طالبان» بعد رفض أصحابها سداد التبرع الإجباري. وأفاد مسؤول باكستاني رفيع في بيشاور بأن بعض الجماعات الباكستانية المسلحة متورطة هي الأخرى في جمع تلك التبرعات الإجبارية، مضيفا أنهم يجمعون تلك الأموال من الشاحنات الباكستانية ثم يشترون بها أسلحة وذخيرة لدعم أنشطتهم الإرهابية.
يذكر أن شركات النقل الباكستانية مثلت الحلقة الأولى من حلقات دعم جماعة «طالبان» عند بداية نشأتها عام 1996 عندما استولوا على كابل للمرة الأولى. فقد كان من مصلحة شركات النقل الباكستانية فتح الطرق المؤدية إلى أفغانستان للوصول إلى قلب الأسواق الآسيوية، وكانت ميليشيات «طالبان» هي التي سهلت فتح تلك الطرق أمام الشاحنات الباكستانية عام 1990 مقابل مبالغ مالية.
وتقدم أصحاب الشاحنات الباكستانية مؤخرا بشكوى رسمية للحكومة الباكستانية ولحكومة خيبر المركزية بمنطقة خيبر بختونخوا ضد حركة «طالبان» الأفغانية لإصرارها على جمع «التبرعات الإجبارية». والجمعة الماضي، التقى وفد من شركات النقل الباكستانية بمسؤولين حكوميين في بيشاور وأبلغوهم خلال اللقاء بالوضع على الحدود الباكستانية وما قامت به «طالبان» من جمع للأموال على مدار العام الماضي. وأبلغ مسؤولون حكوميون شركات النقل الباكستانية بأنهم سيتخذون إجراءات في هذه الشأن. لكن المشكلة تكمن في أن وكلاء وممثلي «طالبان» لا يخالفون القانون داخل الأراضي الباكستانية، حيث وقعت عمليات اختطاف سائقي الشاحنات داخل الأراضي الأفغانية فقط.
أفغانستان طالبان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة