الصين تستدعي سفيري أميركا وكندا على خلفية قضية «هواوي»

الصين تستدعي سفيري أميركا وكندا على خلفية قضية «هواوي»

الاثنين - 2 شهر ربيع الثاني 1440 هـ - 10 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14622]
واشنطن - بكين: «الشرق الأوسط»
استدعت بكين، أمس، السفير الأميركي بعد ساعات من استدعائها السفير الكندي للاحتجاج على توقيف المديرة المالية لشركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات، في كندا. كما طالبت واشنطن بالعدول عن طلب تسليم مينغ وانتشو إلى الولايات المتحدة.
وأكد بيان لوزارة الخارجية الصينية أن «الجانب الصيني يعارض ذلك بشدة، ويحض بقوة الولايات المتحدة على منح أهمية كبرى لموقف الصين الرصين والعادل» حيال هذه القضية. وأثار توقيف مينغ، التي تواجه اتهامات بالاحتيال في الولايات المتحدة مرتبطة بتعاملات أجرتها مع إيران بما يخرق العقوبات الأميركية عليها، حفيظة بكين، ما يشكل تهديداً للهدنة في الحرب التجارية بين القوتين الاقتصاديتين الأبرز في العالم.
ولا تزال مينغ، وهي ابنة مؤسّس «هواوي» رن زتشنغفي المهندس السابق في جيش التحرير الشعبي الصيني، محتجزة في كندا بانتظار قرار محكمة كندية بشأن الإفراج عنها بكفالة اليوم. واستدعى نائب وزير الخارجية الصيني، لي وشينغ، السفير الأميركي تيري برانستاد، غداة استدعائه سفير كندا جون مكالوم للاحتجاج على توقيف مينغ.
وأفاد بيان الخارجية الصينية بأن «لي وشينغ لفت إلى أن الجانب الأميركي انتهك بشكل جدي الحقوق المشروعة ومصالح مواطنين صينيين، وأن طبيعة هذا الانتهاك سيئة للغاية». وحضّت الصين، الولايات المتحدة، على «اتّخاذ إجراءات فورية لتصحيح الممارسات الخاطئة، وإلغاء مذكرة التوقيف الصادرة بحق المواطنة الصينية». وحذّر البيان من أن بكين «سترد بشكل إضافي» على الولايات المتحدة، من دون أن يحدد طبيعة هذا الرد.
وتم توقيف مينغ، البالغة 46 عاماً، في مدينة فانكوفر، خلال تبديلها لطائرتها في كندا أثناء توجهها في رحلة من هونغ كونغ إلى المكسيك. واستدعى وشينغ، السفير الكندي جون مكالوم، احتجاجاً على توقيف مينغ، وطالب أوتاوا بإطلاق سراح مواطنته فوراً، أو مواجهة «تداعيات خطيرة سيكون الجانب الكندي مسؤولاً عنها».
وطلب محامي الحكومة الكندية، جون جيب - كارسلي، من المحكمة، رفض إطلاق سراحها بكفالة، لاعتباره أن مينغ متهمة «بالتآمر للتحايل على عدة مؤسسات مالية»، وفي حال إدانتها سيحكم عليها بالسجن لأكثر من 30 عاماً.
ومينغ على وجه الخصوص متهمة بالكذب على مصرف أميركي، عرّف عنه محاميها بأنه مصرف «هونغ كونغ بانك»، وذلك بزعم استخدامها لإحدى الشركات كوكيل سري لشركة «هواوي» لعقد صفقات تجارية مع إيران في خرق للعقوبات. وتم توقيف مينغ في كندا في اليوم الذي عقدت فيه قمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ، اتفقا خلالها على هدنة في الحرب التجارية المستعرة بين البلدين.
الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة