انطلاق بينالي شرم الشيخ الدولي بمشاركة 50 فناناً من العالم

انطلاق بينالي شرم الشيخ الدولي بمشاركة 50 فناناً من العالم

التقطوا خيوطهم الأولى من فضاء المدينة
الأربعاء - 27 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 05 ديسمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14617]

افتتح 50 فناناً من مصر وإيطاليا وإنجلترا فعاليات الدورة الثالثة لبينالي شرم الشيخ الدولي للفنون، التي ترفع شعار «شرم الشيخ مدينة السلام». ووسط أحد المنتجعات السياحية، الذي يستضيف البينالي منذ دورته الأولى وأحد الداعمين له، بدأ الفنانون صباح أول من أمس ملامسة الخيوط الأولى لحوار فني متنوع سوف يستمر بينهم على مدى أيام البينالي الثامنة.

تنوعت ملامسة الفنانين لهذه الحوارية الفنية بصرياً ونفسياً وجمالياً، فما إن تسلموا أدواتهم من إدارة البينالي حتى بدأوا ينصبون حواملهم ويتوزعون بساحة السوق التجارية بالمنتجع، في حالة من التلصص الفني المغوي على من الأسرع في الاستجابة الفورية للرسم على المسطح الأبيض؛ حيث يعتمد إيقاع الرسم على الفن السريع المباشر «الارتجالي».

وهناك بالفعل فنانون بدأوا في التقاط تكويناتهم وخطوطهم من فضاء شرم الشيخ الشاسع، الذي يغمر اللوحات بحالة من النور استثنائية قلما تتوفر في فضاءات طبيعية أخرى. هناك من حلّق بفرشاته في السماء مقتنصاً تراسلات الغيوم كحالة بصرية متلاحقة، تتكثف في الأعلى فيما تخف تدريجياً في أسفل اللوحة حيث يقبع وجه فتاة نضرة تكسر حياد الفراغ في اللوحة وتلمه وكأنها تختصره في ملامحها وفي رقتها. لقد أراد الفنان أن يعبر عن عناق البشر بالطبيعة.

وركز الفنانون المصريون على تيمات من التراث الشعبي النوبي على وجه الخصوص، وهناك من اشتغل على التجريد كمعادل بصري لما يدور داخل الذات الإنسانية، ومن بينهم اتخذ الفنان إبراهيم الطنبولي منحًى فنياً مختلفاً اعتمد على إشاعة النور بين علاقات تجريدية متشابكة تنهض على قوة الانفعال والارتجال في تكوين الشكل الفني، فاستطاع أن يقدم في لوحة من الحجم الكبير نسبياً عالماً ثرياً تتداخل فيه الأمكنة والأزمنة وتتعدد مستويات الرؤية من أسفل إلى أعلى اللوحة، وأيضاً من زواياها المختلفة.

هذه الاستجابات السريعة تؤكد قدرة معظم الفنانين في هذا البينالي على الدمج بين ذواتهم وعوالمهم الفنية، ما يجعل البينالي حالة فنية مفتوحة على خطواته في دوراته الأولى وهذه الدورة والدورات المقبلة.

وفي المساء، دشن محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة افتتاح البينالي رسمياً، مؤكداً في حواره مع الفنانين الضيوف، أوروبيين ومصريين أثناء تجوله في المعرض الذي أقيم على هامش الاحتفال، دعمه المستمر لهذا البينالي، وحل أي مشكلات أو معوقات تعترضه، وأنه يطمح إلى اتساع فضاء البينالي ليشمل كثيراً من فناني العالم. ووجّه بهذه المناسبة رسالة إلى الفنانين يحضّهم فيها على دعوة أصدقائهم الفنانين للمشاركة في البينالي في دوراته القادمة.

وقدّم الفنان جمال مليكة (قوميسور البينالي) ومؤسسه الشكر للفنانين المشاركين في هذا الدورة، متمنياً لهم أوقاتاً خصبة مع الفن.

يشار إلى أن البينالي يخرج في أماكن مفتوح داخل مدينة شرم الشيخ وخارجها حيث يقوم الفنانون بالرسم في السوق القديمة وخليج نعمة والوديان المتاخمة للمدينة، وقد اقترح المحافظ أن يخصصوا يوماً للرسم في مدينة سانت كاترين.

يذكر أن جائزة البينالي الكبرى تذهب لفنان واحد عن أعماله التي قدمها أثناء مشاركته، وهي جائزة رمزية تتمثل في درع مدينة شرم الشيخ، بالإضافة إلى دعوة من المنتجع (أحد رعاة البينالي) للإقامة لمدة 10 أيام مجاناً بصحبة رفيق، ويتحمل المنتجع تذاكر السفر. ويمنح البينالي جوائز تكريمية لبعض الفنانين. ويستضيف البينالي على هامش فعاليته عدداً من أطفال المدارس المصرية الذين لديهم موهبة فن الرسم حتى يحتكوا بالفنانين ويستفيدوا من خبراتهم.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو