الخرطوم تعلن استضافتها اجتماع دول الجوار الليبي

الخرطوم تعلن استضافتها اجتماع دول الجوار الليبي

الخميس - 14 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 22 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14604]
لندن: مصطفى سري
أكدت الحكومة السودانية، أن الخرطوم ستحتضن اجتماعاً لدول الجوار الليبي، بحضور الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي في 29 من الشهر الحالي، موضحة أن فرنسا ستشارك بصفة مراقب.
وقال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد أحمد، الذي يزور فرنسا ضمن جولة أوروبية تشمل ألمانيا وبلجيكا وتنتهي في بريطانيا، إنه بحث عملية تحقيق السلام في أفريقيا الوسطى مع نظيره الفرنسي لودريان أمس، موضحاً أن جهود حكومته من أجل السلام في هذه الدولة، التي لها جوار مع بلاده من ناحية الغرب، تهدف إلى دعم الاستقرار الداخلي.
وأضاف أحمد في حوار مع قناة «فرانس24»، أمس: إن الهدف من اجتماع دول الجوار الليبي، الذي ستستضيفه الخرطوم، هو بحث انعكاسات ما يحدث في ليبيا على دول الجوار، مبرزاً أن حكومته ستوجه الدعوة إلى إيطاليا والجامعة العربية.
كما تطرق الوزير السوداني للحوار الجاري بين حكومته والولايات المتحدة؛ بهدف رفع اسم بلاده من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بعد أن رفعت واشنطن العام الماضي العقوبات الأميركية المفروضة على الخرطوم لأكثر من 20 عاماً، مشيراً إلى أن زيارته إلى لندن تأتي لمواصلة الحوار الاستراتيجي بين البلدين.
في غضون ذلك، نفى المسؤول السوداني بشدة وجود أي مصارف وعلاقات بين بلاده وإيران، وقال: إن الوجود الإيراني غير مرغوب فيه، وأن المقاطعة لوقف التشيع مستمرة.
وفي الأسبوع الماضي، اتهمت روسيا فرنسا بالتركيز على جهودها المشتركة مع السودان لإحلال السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى، وقبلت تجديد بعثة الأمم المتحدة في البلاد المضطربة لمدة شهر واحد فقط، علماً بأن مشروع القرار ينص على أن المبادرة التي تقودها أفريقيا هي «الإطار الوحيد» لتسوية تفاوضية للأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى.
من جهة أخرى، قالت وكالة الأنباء الرسمية السودانية (سونا) في وقت متأخر، مساء أول من أمس: إن وزير الخارجية الدرديري بحث مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان العلاقات الثنائية، وجهود السودان لتحقيق الاستقرار الإقليمي، بما في ذلك مبادراته في جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان وليبيا، مؤكداً لنظيره الفرنسي أن هذه الجهود تقوم على حرص السودان على حماية أمنه الداخلي وحمايته، وليس لصالح أي طرف آخر، وقال: إن جهود السودان لتعزيز السلام والاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى «تحت مظلة الاتحاد الأفريقي».
ولم تصدر وزارة الخارجية الفرنسية بياناً حول الاجتماع. ومع ذلك، أعلن أن لقاء لودريان مع الدردري سيوفر فرصة لمناقشة القضايا الإقليمية.
ليبيا السودان الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة