«المستقبل»: الحريري استنفد جهود تأليف الحكومة

«المستقبل»: الحريري استنفد جهود تأليف الحكومة

الثلاثاء - 12 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 20 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14602]
بيروت: «الشرق الأوسط»
اعتبرت «كتلة المستقبل» النيابية أن العقبات التي استجدت على تأليف الحكومة لم تكن مبررة، وأن الجهات المسؤولة عنها تتحمل التبعات المترتبة عليها.
وأكّدت الكتلة بعد اجتماعها الأسبوعي الذي عقدته برئاسة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، أن الأخير استنفد كل المساعي والجهود لوضع التأليف موضع التطبيق، وأن المواقف التي عبّر عنها في مؤتمره الصحافي وفي لقاءاته الاقتصادية والسياسية الأخيرة، كافية لوضع الأمور في نطاقها الصحيح، والرد على كل المقولات والحملات التي ترمي إلى تحميله مسؤولية تأخير الحكومة.
وأشارت إلى أن «التشكيلة الحكومية جاهزة بإرادة ومشاركة معظم القوى السياسية، باستثناء الجهة التي ما زالت تتخلف عن الانضمام إلى ركب المشاركة، وتصر على فرض شروطها بتمثيل مجموعة النواب الستة»، في إشارة إلى حزب الله.
وشدّدت الكتلة في هذا المجال «على أن الدور المنوط بالرئيس المكلف في تشكيل الحكومة هو في صلب صلاحياته الدستورية، التي تخوله تحديد الخيارات المناسبة للتأليف وتحصين موقع رئاسة الحكومة في إدارة الشأن العام. وأن بعض المحاولات الجارية للالتفاف على هذه الصلاحيات والخيارات، لا تعدو كونها خروجا على الأصول والأعراف وسلوكا غير بريء لتحجيم الدور الذي يضطلع به الرئيس المكلف».
وفيما نوّهت «بالمساعي التي يرعاها رئيس الجمهورية ميشال عون، لتحقيق خرق في الجدار المسدود»، جدّدت الدعوة إلى وعي تحديات المرحلة والتوقف عن سياسات استنزاف الوقت، والمبادرة إلى تسهيل مهمات الرئيس المكلف.
وفيما وجّهت التهاني للشعب اللبناني بمناسبتي ذكرى المولد النبوي الشريف والاستقلال، ناقشت الكتلة تداعيات فضيحة طوفان المجاري في الرملة البيضاء في بيروت يوم الجمعة الماضي، وأخذت علماً بقرار الحريري تكليف نواب بيروت الادعاء على كل من يتحمل المسؤولية عن وقوع هذه الفضيحة. وأكّدت أنها «لن تغطي أي مرتكب أو مقصر أو مرتشٍ، مهما كان موقعه وحجمه وانتماؤه، وأن جميع الجهات والإدارات والأشخاص المعنيين لا بد أن يكونوا محل مساءلة من القضاء، وصولاً إلى تحديد المسؤولية ومعاقبة الفاعلين».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة