علماء يستعدون لإحالة «الكيلوغرام» إلى التقاعد

علماء يستعدون لإحالة «الكيلوغرام» إلى التقاعد

بعد 129 عاما من استخدامه
الجمعة - 8 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 16 نوفمبر 2018 مـ
الأسطوانة التي تعتبر الكيلوغرام القياسي المعترف به عالميا (رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»
يحصل «الكيلوغرام»، اليوم (الجمعة)، على تغيير هو الأول من نوعه، حيث يستعد تجمع عالمي للعلماء في مدينة فرساي الفرنسية لإعادة تعريف وحدة الكتلة.
وعلى مدار 129 عاما، كانت أسطوانة مصنوعة من البلاتين والإيريديوم، بارتفاع نحو 39 ملم وعرض 39 ملم، بمثابة الكيلوغرام القياسي المعترف به عالميا.
وتوجد هذه الأسطوانة التي تحمل الاسم الرسمي «النسخة الأولية الدولية للكيلوغرام» في خزانة بالمكتب الدولي للأوزان والقياسات (بي آي بي إم) في ضاحية سيفر بباريس منذ عام 1889. وهي تخضع لحراسة مشددة.
ويتعين حضور المسؤولون الثلاثة الذين يحملون المفاتيح، عند فتح الخزانة التي توجد بها الأسطوانة.
وإذا ما سارت الأمور كما هو مقرر اليوم، ستحال هذه الأسطوانة إلى التقاعد أخيرا.
ويصوت العلماء الذين سيجتمعون في المؤتمر العام للأوزان والقياسات في فرساي على اقتراح يعيد تعريف الكيلوغرام من حيث ثابت فيزيائي يسمى «ثابت بلانك».
يُعبر ثابت بلانك عن علاقة في فيزياء الكم بين الطاقة وتواتر الجسيمات، مثل الفوتونات.
إلا أن قيمة الكيلوغرام لن تتغير. ومن المقرر أن يدخل التعريف الجديد حيز التنفيذ يوم 20 مايو (أيار) 2019.
فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة