زوجان ومشرد جمعوا تبرعات بقيمة 400 ألف دولار عبر قصة «مختلقة»

زوجان ومشرد جمعوا تبرعات بقيمة 400 ألف دولار عبر قصة «مختلقة»

الجمعة - 8 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 16 نوفمبر 2018 مـ
الزوجان الأميركيان برفقة الرجل المشرد (أ.ب)
ويسكونسن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال ممثل ادعاء في بلدة برلنغتون بولاية ويسكونسن الأميركية، إن القصة التي انتشرت بالصحف ووسائل الإعلام العام الماضي عن المشرد الذي أنفق آخر 20 دولارا معه لتزويد سيارة سيدة بالوقود، كانت قصة كاذبة قامت السيدة وزوجها بتأليفها بالاشتراك مع المشرد للحصول على المال، حيث قاموا بالحصول بالفعل على 400 ألف دولار من المتبرعين.
ووفقا لصحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أعلن سكوت كوفينا، المدعي العام في برلنغتون أمس (الخميس) توجيه اتهامات جنائية ضد الزوجين اللذين اختلقا القصة وروياها للصحف ومحطات التلفزيون مطالبين الجميع بالتبرع لهذا الرجل المشرد، وأضاف كوفينا أنه تم اتهام المشرد أيضا بالتآمر معهم.
وذاع صيت المشرد، الذي يدعى جوني بوبيت، العام الماضي عندما قالت السيدة كيت مكلور إنه أعطى لها آخر 20 دولاراً لديه بعدما نفد وقود سيارتها، وأطلقت مكلور وزوجها، مارك داميكو، حملة لجمع تبرعات لبوبيت عبر الإنترنت، وجمعا تبرعات بقيمة 400 ألف دولار، من أكثر من 14 ألف شخص.
وفي أغسطس (آب) الماضي قام بوبيت (35 عاما) برفع دعوى قضائية يتهم فيها مكلور وزوجها بالاحتيال والتآمر، قائلا إنهما استخدما التبرعات التي جمعاها له كـ«حصالة» لهما.
ونتيجة لذلك، أجرى المدعون أبحاثا وتحقيقات للتوصل إلى الحقيقة ومعرفة مصير الأموال التي تم جمعها، واكتشف المحققون أن مكلور قامت بإرسال رسالة نصية إلى إحدى صديقاتها بعد ساعة واحدة من نشر القصة على الإنترنت، تقر فيها بأن القصة «مختلقة بالكامل».
وأوضح المدعي العام أمس أن الأموال التي تم جمعها لبوبيت سيتم ردها إلى أصحابها.
وأضاف قائلا: «الحملة التي أطلقها الزوجان بأكملها كانت تستند إلى كذبة. كانت خيالية وغير قانونية وستكون هناك عواقب شديدة لها».
وتم احتجاز الزوجين والمشرد، ووجهت إليهم تهمة النصب والاحتيال.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة