إبراهيم الحكمي: لست موهوباً في التمثيل... والغناء عشقي الأول

إبراهيم الحكمي: لست موهوباً في التمثيل... والغناء عشقي الأول

قال لـ«الشرق الأوسط»: يشرّفني تشبيهي بالجسمي
الجمعة - 8 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 16 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14598]
القاهرة: شيماء مكاوي
عشق الفنان السعودي إبراهيم الحكمي، الغناء منذ الصغر، وفرضت موهبته نفسها على الأوساط الفنية. ورغم رفض عائلته في البداية العمل بالغناء، فإنها عدلت عن ذلك، ومنحته فرصة لتحقيق حلمه بعدما تأكد لها أنها أمام موهبة حقيقية.

الحكمي، نجم «سوبر ستار العرب» تحدث إلى «الشرق الأوسط» عن خطواته الفنية، وأسباب شهرته في مصر بغناء تترات المسلسلات، كما كشف عن أسباب تشبيهه بالمطرب الإماراتي حسين الجسمي.

يقول الحكمي عن بدايته الفنية: «أنا عاشق للغناء والطرب منذ صغري، وكانت عائلتي تعارض دخولي الوسط الفني بسبب التقاليد والعادات، إلا أنها استمعت إلى صوتي وآمنت بموهبتي فكانت أول من وقفت بجانبي وساندتني، وبدأت شهرتي عندما اشتركت في برنامج (سوبر ستار العرب)، وكان تحدياً كبيراً بالنسبة إليّ، واستطعت بفضل الله ثم جمهوري أن أحصد اللقب والمركز الأول وأحقق الفوز، ولكن البرنامج لم ينتج لي أي أعمال غنائية، وبعد ذلك تعاقدت مع شركة إنتاج تسمى (التكامل)، وأصدرتُ أول ألبوماتي الغنائية عام 2006 بعنوان (صدقني) وحقق نجاحاً كبيراً في الوطن العربي، وقمت بتصوير 3 أغانٍ منه بطريقة الفيديو الكليب هي: شو بني، وصدقني، والليلة».

وأضاف: «بعدها تعرضت للعديد من المشكلات والعراقيل، وأصدرت ألبومي الثاني عام 2014، وبينهما بعض أغاني السينغل، ولكن الجمهور المصري عرفني على وجه الخصوص من خلال غناء تتر مسلسل (جبل الحلال) للفنان الراحل محمود عبد العزيز، والذي أعتبره الانطلاقة الحقيقية لي في مصر».

وقال الحكمي إن «مصر أم الفنون في الوطن العربي، وأي فنان عربي يريد أن يصل إلى قطاع عريض من الفنانين يتمنى الغناء في القاهرة، لذا وافقت على غناء تتر مسلسل (جبل الحلال) باللهجة المصرية وبعدها قدمت العديد من التترات أيضاً باللهجة المصرية مثل مسلسل (الطوفان) والذي حمل اسم (فدان فلوس) وحقق نجاحاً كبيراً، وأخيراً تتر مسلسل (نسر الصعيد) للفنان محمد رمضان، والذي حمل اسم (يا زين يا ولد الزين) ألحان محمد عبد المنعم، وتوزيع خالد نبيل وكلمات الشاعر أحمد علي موسى، وحقق نجاحاً كبيراً أيضاً».

وحول أسباب عدم تقديمه أغانيَ مصرية واكتفائه بالشارات الغنائية للمسلسلات المصرية تحدث قائلاً: «لا بالطبع فأنا بصدد الاستعداد لمفاجأة من العيار الثقيل للجمهور المصري، وسأصدر ألبوماً يحتوي على أغانٍ مصرية فقط، كما أنني دائماً موجود في مصر وأحْيي العديد من الحفلات الغنائية هناك، فالجمهور المصري عظيم ويقدّر حجم الفنان والمطرب ويعلي من قيمته كثيراً، وجميع حفلاتي في مصر تكون كاملة العدد، وهذا أعطاني مؤشراً أنه لا بد من إصدار ألبوم غنائي لهذا الجمهور العظيم». وتحدث الحكمي عن كيفية ترشيحه لغناء تتر مسلسل «نسر الصعيد»، قائلاً: «هناك أصدقاء رشحوني للفنان محمد رمضان، وأنا سعيد جداً بالتعاون مع هذا الفنان، وكذلك التعاون مع شركة (العدل غروب)، فهي غنية عن التعريف وتعد من أقوى شركات الإنتاج المصرية، وأتمنى أن نكرر التعاون فيما بيننا في الفترة القادمة».

وعن رأيه في برامج اكتشاف المواهب الغنائية، قال الحكمي: «برامج المسابقات الغنائية تعطي الفرصة للكثير من المواهب الغنائية كي تُظهر موهبتها، ولكن الأهم هو الاستمرار بعد الاشتراك في هذه البرامج، فلا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل، بل هي بداية للتعريف بالموهبة، وبعدها يجب على من يريد الوصول إلى الشهرة والمحافظة على مشواره أن يستمر في مشواره ولا يتوقف حتى لا ينساه الجمهور».

وحول المطرب المصري الذي يتمنى أن يقدم ثنائياً غنائياً معه «دويتو» يقول: «جميع المطربين المصريين الذين يتمتعون بصوت عذب أتمنى أن أشاركهم الغناء، وهذا يشرفني ويعلي من قدري حتماً، لكن لا يمكن أن أذكر اسماً محدداً، لكن من دون مبالغة جميعهم أتمنى الغناء معهم».

أما عن تشبيهه بالمطرب حسين الجسمي في الشكل والصوت فأكد: «يشرفني التشبيه بهذا الفنان والمطرب الكبير الذي أعشق صوته وأغانيه جميعاً، لكن من يدرس موسيقى جيداً يعلم أن صوتي يختلف تماماً عن صوت المطرب حسين الجسمي، وكلٌّ منا له لون مختلف، أما عن الشكل فربما ربط البعض بأن بداية شهرة المطرب حسين الجسمي كان وزنه زائداً ثم قرر أن يتخلص من وزنه الزائد حتى أصبح وزنه متناسباً الآن، وكذلك أنا في بداية مشواري كان وزني زائداً وقررت التخلص من وزني حتى وصلت إلى ما أنا عليه الآن، وأعتقد أن هذا هو التشابه الوحيد بيننا».

وتحدث عن أزمة وزنه الزائد سابقاً، وعما إذا كان شكل المطرب يؤثر على جماهيريته، فقال: «بالطبع شكل المطرب مهمّ جداً ويؤثر على مشواره الفني، فقد وصل وزني إلى 285 كيلوغراماً، وهذا كان يؤثر سلبياً على صحتي ونفسيتي، وأجريت عملية جراحية وبدأ وزني في النزول تدريجياً حتى أُصبت بالنحافة وصاحبها بعض الآثار الجانبية، ثم خضعت لنظام غذائي من أجل استرداد صحتي، وأصبح الآن جسمي متناسقاً».

وحول تفكيره في خوض تجربة التمثيل، رد ضاحكاً: «أنا فقط مطرب، موهبتي الغناء، والموسيقى هي الشيء الذي أفهمه جيداً، لكن التمثيل بعيد تماماً عن تفكيري، ولا يمكن أن أخوض تجربة التمثيل لأنني ليست لديّ موهبة التمثيل على الإطلاق».

يشار إلى أن المطرب إبراهيم الحكمي هو مطرب سعودي وُلد في قرية مزهرة في منطقة جازان. بدأ بالعزف على الأورغ والغناء في حفلات الأعراس العائلية ثم توسّع نشاطه بعد ما تلقاه من إعجاب وتشجيع من المحيطين به.

شارك في برنامج اكتشاف المواهب «سوبر ستار» الموسم الثالث، وتمكّن من الفوز باللقب بعد مشوار من المنافسة، بعدما استطاع أن يكسب ثقة لجنة التحكيم وأصوات الجمهور، حيث فاز بنسبة 53% من مجموع الأصوات أمام المتسابقة السورية شهد برمدا التي احتلت المرتبة الثانية، وبعدها أصدر ألبومه الأول.
السعودية مصر موسيقى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة