مقتل 120 حوثياً في الحديدة مع اقتراب الجيش اليمني من الميناء

مقتل 120 حوثياً في الحديدة مع اقتراب الجيش اليمني من الميناء

الميليشيات تقطع الإنترنت في المدينة وتفخخ عشرات المباني
الثلاثاء - 5 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 13 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14595]
الحديدة - عدن: «الشرق الأوسط»
أفادت مصادر طبية وعسكرية في مدينة الحديدة، أمس، بمقتل 120 حوثياً على الأقل في أطراف أحياء المدينة مع اقتراب قوات الجيش اليمني المسنودة من تحالف دعم الشرعية من الميناء الاستراتيجي الذي يعد تحريره هدفاً رئيساً للعمليات العسكرية التي أُطلقت من محاور عدة مطلع الشهر الجاري.

وأكد سكان في المدينة الساحلية لـ«الشرق الأوسط»، أن الجماعة الحوثية أقدمت على وقف خدمة الإنترنت، أمس، في عموم أرجاء المدينة في مسعى منها للتعتيم على حجم الخسائر الميدانية الكبيرة في صفوفها، بالتزامن مع قيامها بتفخيخ العشرات من المباني العامة والخاصة لإعاقة اقتحامها من قبل قوات الجيش اليمني.

وفي الوقت الذي أطبقت القوات الحكومية المسنودة من التحالف، الحصار على أغلب نواحي المدينة مع توغلها في الأحياء الشرقية والجنوبية وتطهيرها العديد من المناطق من الألغام ذكرت مصادر الإعلام الحربي التابعة للقوات اليمنية المشتركة أن ضربةً لطيران التحالف، أمس، دمّرت غرفة عمليات رئيسة للميليشيات في المدينة وأدت إلى مصرع عدد من كبار قادتها الميدانيين.

وفشلت جهود الجماعة الموالية لإيران في صد الزحف الواسع لقوات الجيش اليمني نحو المدينة على الرغم من مئات الخنادق والحواجز الإسمنتية وشبكات الألغام المزروعة في مختلف مداخل أحياء المدينة.

وحسب مصادر قبلية وأمنية في صنعاء فشلت الجماعة الانقلابية في حشد المزيد من المقاتلين رغم أوامر زعيمها الحوثي بالدفع بتعزيزات جديدة إلى الحديدة أملاً منه في عدم سقوطها في يد القوات الحكومية.

وأظهر أمس شريط مصور بثه المركز الإعلامي التابع لألوية العمالقة وصول قوات الجيش إلى مدينة الصالح، وظهر في المقطع ميناء الحديدة على بعد كيلومترات قليلة من الخطوط المتقدمة للقوات، وهو ما يشير إلى حجم التقدم الذي قطعه الجيش خلال أيام.

وفي حين ذكرت المصادر أن حدة المعارك تراجعت وتيرتها نهار أمس بعد ليلة اشتدت فيها المواجهات بامتداد خطوط المواجهة التي تطوق المدينة من ثلاث جهات، أفادت بأن الجماعة فجّرت ثلاثة مبانٍ كبيرة شرقي المدينة من بينها عمارة «عبد النبي» بعد أن قامت بتفخيخها.

وبينما اقتربت قوات ألوية العمالقة من تحرير شارع التسعين وصولاً إلى الشمال الشرقي للمدينة، أكدت المصادر الرسمية للجيش اليمني أن الألوية تحرز تقدماً كبيراً مقابل انهيار كبير في صفوف الجماعة.

ونقل موقع الجيش اليمني «سبتمبرنت» عن ركن استطلاع اللواء الثاني عمالقة العقيد أحمد الجحيلي، تأكيده أن قوات الجيش الوطني وصلت إلى أطراف شارع صنعاء في مدينة الحديدة، وأحرزت تقدماً كبيراً من الجهات الشمالية الشرقية والجنوبية للمدينة.

وقال الجحيلي إن القوات «أصبحت قريبة من شارع التسعين الذي من خلاله تستطيع الوصول إلى نقطة الشام الاستراتيجية والتي بالسيطرة عليها يكون الجيش قد استكمل حصار الميليشيات من كل الاتجاهات وجعلها غير قادرة على الخروج من المدينة».

وأشار إلى أن قوات الجيش تقترب من السيطرة على الميناء الذي يقع بالقرب من نقطة الشام في الوقت الذي أكد نجاحها في مداهمة عدد من البنايات السكنية بالقرب من حي «7 يوليو»، حيث كان يتمركز قناصو الميليشيات الحوثي الانقلابية، وتمكنت من السيطرة عليها.

وأوضح الجحيلي أن قوات الجيش تتقدم بشكل متسارع في مدينة الحديدة، ما أدى إلى انهيارات واسعة في صفوف الميليشيات التي تحاول زرع الألغام البحرية والبرية لإعاقة هذا التقدم، إلا أن قوات الجيش -حسب تعبيره- تنفّذ عمليات التفافات لم تتوقعها الميليشيات.

كانت ألوية العمالقة قد توغلت أول من أمس (الأحد)، في حي الربصة وتمكنت من السيطرة على مدرسة النجاح، وعدد من المباني المجاورة لها بالتزامن مع سعيها على طريق الكورنيش المؤدي إلى الميناء من المدخل الجنوبي للمدينة.

وذكر المركز الإعلامي لقوات العمالقة أن ألوية الجيش أمّنت عدداً من المؤسسات العامة والمصانع الحيوية والشركات التي تم تطهيرها في مدينة الحديدة من خلال نشر قوات أمنية مهمتها الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة.

ويشارك في العمليات العسكرية المسنودة من تحالف دعم الشرعية في الحديدة عدد من ألوية الجيش التابعة لقوات العمالقة بقيادة أبي زرعة المحرمي، ومن قوات المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) بقيادة نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، إلى جانب كتائب متخصصة من الألوية التهامية.

على صعيد متصل، تواصلت، أمس، المعارك في جبهة محافظة الضالع، في مناطق دمت ومريس، شمالي المحافظة، وأحبطت قوات الجيش اليمني محاولات تسلل حوثية من جهة وادي المخطة إلى بيت اليزيدي وقتلت عدداً منهم وأسرت أربعة آخرين من ضمنهم قائد ميداني.

وأدت المواجهات في المنطقة نفسها إلى مقتل قيادي حوثي آخر يُدعى أبو هاشم كان حاول مع مجاميع تابعة له التقدم غربي مدينة دمت إلا أن القوات الحكومية تصدت للهجوم.

وذكرت مصادر ميدانية أن وحدات من الجيش والحزام الأمني في الضالع هاجمت أمس موقع جبل الحريوة المطل على قرية خاب وبيت اليزيدي والحقب وأجزاء من مدينة دمت وتمكنت من السيطرة الكاملة عليه.

وتتزامن هذه التطورات الميدانية في الضالع مع استمرار المعارك في البيضاء وفي جبهات حجة وصعدة والجوف، حيث تتكبد الجماعة الحوثية المزيد من خسائرها على صعيد العتاد والمسلحين.

ويرجح المراقبون أن الجماعة الموالية لإيران باتت في أسوأ أوضاعها الميدانية بعد أن أوشكت القوات الحكومية على تحرير الحديدة ومينائها الحيوي، فضلاً عن اقترابها من تطهير المعقل الأول لزعيمها في منطقة مران التابعة لمديرية حيدان غربي صعدة.

وأثنى رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، أمس، على الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والمقاومة في الساحل الغربي وفي مديرية دمت في محافظة الضالع، وأكد المضي في استكمال تحرير بقية المحافظات من قبضة الميليشيات الحوثية.

وجاءت تصريحات عبد الملك، أمس، في العاصمة المؤقتة عدن خلال لقائه نائب رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني اللواء صالح الزنداني، وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن، في قصر المعاشيق.

وأوردت وكالة «سبأ» أن رئيس الحكومة استمع من نائب رئيس هيئة الأركان العامة وقائد المنطقة العسكرية الرابعة، إلى خريطة استكمال تحرير الأجزاء المتبقية من محافظة الحديدة ومديريتي دمت وجبن في محافظة الضالع بعد تطهير مريس بالكامل.

وحسب الوكالة الحكومية أكد القائدان العسكريان أن سير المعارك في الساحل الغربي ومديرية دمت وجبن وباقي الجبهات تشهد انتصارات متلاحقة، وأن ميليشيات الحوثي في أضعف حالاتها، جراء تكبدها خسائر جسيمة في العتاد والأرواح وفرار مجاميع كبيرة من عناصرها من جبهات القتال.

وثمّن رئيس الحكومة اليمنية هذه الانتصارات وشدد على أهمية «الحفاظ على مكتسبات النصر التي تحققت بفضل أبناء القوات المسلحة والمقاومة ودعم الأشقاء في التحالف العربي ضد ميليشيات الحوثي»، التي قال إنها «رفضت الانصياع لصوت الحق والقرارات الدولية».

وقال: «إن المواطنين في كل المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات ينشدون الحرية وينتظرون أبطال الجيش الوطني لدعمهم والوقوف إلى جانبهم خصوصاً من أبناء المناطق الوسطى الذين عمدت الميليشيات الحوثية إلى تهميشهم وإقصائهم بعد أن وضعت يدها على القوات المسلحة». ووعد رئيس مجلس الوزراء اليمني بأن حكومته «ستقدم الدعم الكامل لتحرير باقي المحافظات، وستقدم الدعم والرعاية للجرحى».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة