الهلال يواصل عنفوانه ويحقق انتصاره التاسع أمام الوحدة

الهلال يواصل عنفوانه ويحقق انتصاره التاسع أمام الوحدة

النصر يتجاوز الاتفاق بثنائية مثيرة ويطارد المتصدر
الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 12 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14594]
الرياض: طارق الرشيد
وسّع الهلال الفارق بينه وبين أقرب منافسيه على كرسي الصدارة بعدما تخطى مستضيفه الوحدة بثلاثية نظيفة، في ختام الجولة التاسعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. افتتح التسجيل للضيوف سلمان الفرج، وعزز إدواردو من تقدم فريقه، واختتم سالم الدوسري الأهداف الهلالية، وبذلك ارتفع رصيد الهلال إلى 27 من 9 انتصارات متتالية.

وفي المباراة الثانية، عاد النصر من جديد لنغمة الانتصارات وانتزع العلامة الكاملة من مستضيفه الاتفاق بهدفين مقابل هدف، افتتح التسجيل للضيوف جيوليانو في شوط المباراة الأول، وأضاف نور الدين أمرابط الهدف الثاني، وسجل هدف أصحاب الأرض الوحيد سعيد الربيعي. استعاد النصر مع هذا الانتصار وصافة الترتيب بـ22 نقطة، فيما ظل الاتفاق على نقاطه الـ14 في المركز السادس.

وفرض الهلاليون سيطرتهم المطلقة على بداية اللقاء، وجاء التهديد الأول من تسديدة إدواردو الذي أطلق قذيفة من مسافة بعيدة اعتلت العارضة بقليل، وأهدر سلمان الفرج فرصة محققة أمام المرمى بعدما تردد ما بين التمرير لغوميز والتصويب على المرمى، قبل أن يتدخل أسامة هوساوي وينقذ الموقف، وفضّل ياسر الشهراني مباغتة محمد عواد حارس الوحدة وصوّب كرة من على مشارف منطقة الجزاء مرت بجوار القائم.

في المقابل، اعتمد أصحاب الضيافة على إغلاق مناطقهم الخلفية، والاكتفاء بالطلعات الهجومية الخجولة التي يقودها أوتيريو من الجهة اليسرى، حيث ظل علي الحبسي حارس الهلال دون اختبار حقيقي. ومن كرة هلالية محولة من محمد البريك داخل منطقة الجزاء، روضها سلمان الفرج بطريقة جميلة قبل أن يرسلها في الشباك الوحداوية. وأهدر غوميز فرصة محققة بعدما تحصل على كرة بعد خطأ فادح من عبد الإله المالكي المدافع الوحداوي الذي فقد التفاهم مع حارس مرماه، وأرسل غوميز الكرة بعيداً عن المرمى الخالي.

ولم تكن ردة فعل أصحاب الضيافة واضحة بعد هدف السبق الهلالي، حيث ظل مرمى علي الحبسي حارس الهلال بعيدًا عن الخطورة ولم يتعرض لأي تهديد حقيقي، وواصل الضيوف فرض حصارهم على الدفاع الوحداوي، ونجح محمد عواد في التصدي لتسديدة ياسر الشهراني، ومن جملة فنية رائعة أهدى غوميز كرة على طبق من ذهب لزميله إدواردو داخل منطقة الجزاء، صوبها الأخير في مرمى محمد عواد حارس الوحدة.

وفي الدقائق الخمس الأخيرة من هذا الشوط، اندفع أصحاب الأرض بكامل قوتهم الهجومية لمحاولة تقليص النتيجة قبل التوجه لغرفة تبديل الملابس بين شوطي اللقاء، إلا أن اللمسة الأخيرة ظلت غائبة بفضل ترابط الخطوط الهلالية، وفي ظل الهجوم الوحداوي انطلق كاريو مهاجم الهلال من الجهة اليمنى وتخطى أكثر من مدافع وحوّل كرة عرضية داخل منطقة الجزاء ارتدت من رأس فيصل درويش مدافع الوحدة وأكملها سالم الدوسري في الشباك.

وجاءت بداية شوط المباراة الثاني مغايرة تمامًا عن سابقه، وبدت رغبة أصحاب الأرض واضحة في الوصول لمرمى علي الحبسي حارس الهلال بعدما رتب مدربهم البرازيلي كاريو صفوفه بين شوطي اللقاء، فتحرروا من أسلوبهم الدفاعي الذي كانوا عليه في نصف الساعة الأولى من المباراة، وشكل عبد الله الزوري ظهير الجنب الأيسر جبهة هجومية وحوّل أكثر من كرة خطرة داخل منطقة الجزاء، إلا أن المتابعة لم تكن حاضرة من المهاجمين.

وأنقذ علي الحبسي مرماه من هدف وحدواي محقق بعدما تصدى لتسديدة ماركوس، وأهدر علي النمر فرصة تقليص النتيجة وصوب وسدد في أحضان حارس الهلال الذي تصدى لكرة النمر على دفعتين، ولم يوفق ماركوس في التعامل مع هجمة واعدة أمام المرمى، وتحركت أوراق مدرب أصحاب الضيافة في آخر ثلث ساعة، واستغنى عن أوتيريو الغائب عن أجواء شوط المباراة الثاني، ودفع بأمري كولاك.

وجاء الرد سريعًا من جانب البرتغالي خيسوس مدرب الضيوف الذي دفع بعبد الله عطيف لتعزيز النواحي الدفاعية على حساب إدواردو، وحرم محمد عواد حارس الوحدة سالم الدوسري من هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه وتصدى ببراعة لتسديدة زاحفة، وواصل علي الحبسي تألقه وأنقذ مرماه من هدف وحداوي محقق من تسديدة صالح العمري البديل الوحداوي الثاني، وفي الدقائق العشر الأخيرة، دفع مدرب الضيوف بأحمد أشرف بديلاً لكاريو، ومرت الدقائق الأخيرة من المباراة دون خطورة على مرمى الفريقين.
السعودية رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة