«الاتفاق» فرصة كارينيو للبقاء في النصر

«الاتفاق» فرصة كارينيو للبقاء في النصر

راموس تعهد العودة القوية من شباك الأصفر
السبت - 2 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 10 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14592]
كارينيو («الشرق الأوسط»)
الرياض: عبد الله الهلابي - الدمام: علي القطان
يدخل مدربا النصر والاتفاق مواجهتهما غداً «الأحد» ضمن منافسات الجولة التاسعة لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين في ظل تطلعات الثنائي بالظفر بالنقاط الثلاث للخروج من أزمة الضغوطات، التي تواجه كليهما وتهدد مستقبل بقاء كل منهما على حدة في سدة المسؤولية الفنية لفريقه.
وأشارت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إلى وقوع المدرب كارينيو تحت ضغوطات كبيرة بعد تعثر الفريق الأسبوع الماضي في الدوري ثم الخروج بهزيمة في ذهاب دور الـ16 ضمن منافسات كأس زايد للأندية الأبطال ضد مولودية الجزائر، حيث منح المدرب فرصة في لقاء الاتفاق لإعادة الفريق إلى مستواه المعهود بتحقيق الانتصارات أو سيكون كارينيو أحد المدربين المغادرين للدوري في هذا الموسم.
ويختتم فريق النصر تحضيراته لمواجهة الاتفاق اليوم متنفساً الصعداء بتجاوز المهاجم المغربي عبد الرازق حمد الله للإصابة التي غيبته عن لقاء مولودية الجزائر يوم الأربعاء الماضي، ومن المنتظر أن يعود المغربي إلى التشكيل الأساسي في لقاء الغد على حساب محمد السهلاوي.
فيما تأكد غياب لاعب الوسط عبد العزيز الجبرين عن اللقاء بعد إصابته بتمزق عضلي، ومن المرجح أن يعود قائد الفريق إبراهيم غالب مرة أخرى للتشكيل الأساسي بعد إصابة الجبرين، ويأمل النصراويون في أن تكون الفترة التي قضاها غالب على مقاعد البدلاء محفزاً كبيرة له للعودة إلى مستواه الذي عرف عنه.
وبحسب تدريبات فريق النصر اليومين الماضيين فمن المنتظر أن يدخل كارينيو لقاء الغد أمام الاتفاق بتشكيل مكون من وليد عبد الله في حراسة المرمى، وفي خط الدفاع عوض خميس والبرازيلي برونو أوفيني والبيروفي كريستيان راموس وسلطان الغنام، وفي خط الوسط البرازيلي بيتروس وإبراهيم غالب والمغربي نور الدين أمرابط والنيجيري أحمد موسى والبرازيلي جوليانو، وفي الهجوم وحيداً عبد الرازق حمد الله.
إلى ذلك، أغلق الأوروغواياني ليوناردو راموس مدرب فريق الاتفاق تدريبات فريقه قبل 48 ساعة من مواجهة النصر، وأدى الفريق تدريبه على ملعب عبد الله الدبل بنادي الاتفاق، حيث رسم المدرب الخطة الفنية التي سيخوض بها المباراة التي تمثل منعطفا مهما للفريقين، خصوصا بعد الخسائر المتتالية لهما للنقاط في المباريات الأخيرة، مما يجعل الخاسر منهما يبتعد نسبيا عن المنافسة على حصد بطولة الدوري الذي يعتبر هذا الموسم استثنائيا بالنسبة لجميع الفرق نظير وجود 8 أجانب للمرة الأولى.
ويسعى راموس لتحقيق فريقه الفوز في هذه المباراة لتخفيف حدة الضغوط تجاهه، حيث إن الخسارة الثالثة يمكن أن تسبب في التحاقه بالمدربين الذين تم إلغاء عقودهم نتيجة التراجع في النتائج، آخرهم مدرب الجار القادسية، حيث تم إلغاء عقد المدرب الصربي ألكسندر ستانغوفيتش ومساعديه بعد الخسارة في الجولة الماضية أيضا.
وتحفظ المدرب راموس على تأكيد مشاركة الحارس الجزائري رايس مبولحي من عدمها في مواجهة النصر، حيث رمى الكرة في ملعب الجهاز الطبي، مبينا أن التقارير الطبية بهذا الشأن هي من تقرر إمكانية ذلك.
وبين في المؤتمر الصحافي الذي عقده بخصوص المباراة القادمة أن هناك أهمية للخروج بنتيجة إيجابية للمسار الصحيح والسير بتوازن والمنافسة في الدوري.
وشدد على أن الفريق سيكون على قدر الجاهزية لخوض المباراة القادمة والسعي للفوز فيها، مبديا ثقته في لاعبي فريقه وقدرتهم على تقديم المستوى الفني الذي يمكن أن يقترن بالنتيجة، مؤكداً طي صحفة النتائج الماضية وفتح صفحة جديدة يمكن من خلالها رسم الأفراح الاتفاقية مجددا.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة