مفتي سنغافورة: على الأديان مواجهة الرؤى المتطرفة التي تدعو للانعزال

مفتي سنغافورة: على الأديان مواجهة الرؤى المتطرفة التي تدعو للانعزال

مؤتمر «القيم الدينية» العالمي يوصي ببرامج عملية لنشر ثقافة التعايش
الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]
رئيسة سنغافورة خلال استقبال وفد «منتدى تعزيز السلم» أمس («الشرق الأوسط»)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
أوصى المؤتمر العالمي «القيم الدينية في عالم التعددية» الذي اختتم أعماله بالعاصمة سنغافورة، أمس، بالتأكيد على الانتقال بالمؤتمر إلى صيغة سنوية دورية لمتابعة الاهتمام بإدارة مشكلات الواقع ضمن منظومة التعايش السلمي، والقيام بإعداد برامج عملية لنشر ثقافة التعايش والوئام. في حين أكد الدكتور محمد فطرس، مفتي سنغافورة، أنه «يتعين على الأديان أن تتعايش بسلام وبشكل متساوٍ في التنمية المشتركة، إلى جانب مواجهة الرؤى المتطرفة التي تدعو إلى الانعزال والتقوقع».

واختتمت فعاليات المؤتمر، الذي شارك فيه ممثلو الأديان ونخبة واسعة من العلماء، الذي نظمه «منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة»، و«المجلس الإسلامي السنغافوري» على مدى يومين.

وأثنت حليمة يعقوب، رئيسة سنغافورة، على دور «منتدى تعزيز السلم» وجهود الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، رئيس «منتدى تعزيز السلم» في صناعة ثقافة السلام، وترسيخ قيم التعايش الإنساني السعيد.

وأكدت رئيسة سنغافورة خلال استقبال وفد المنتدى الذي ضم الدكتور حمزة يوسف، نائب رئيس «منتدى تعزيز السلم»، والدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بالإمارات، أمين عام المنتدى، والسفير الشيخ المحفوظ بن بيه، نائب الأمين العام للمنتدى، مسؤول العلاقات الدولية، أمس، أنها «لا تستغرب على الإمارات مثل هذه المبادرات الطيبة، في هذه اللحظة الحرجة من تاريخ البشرية، حيث يسود الغلو والتطرف الكثير من مناطق العالم».

من جهته، أكد الدكتور الكعبي، خلال فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر، أمس، أن «الدين لم يكن يوماً أداة تخريب ودمار، ولم يكن الله الحكيم ليجعل الدين الذي أنزله رحمة وهداية، مبرراً لذوي النفوس المريضة كي تفسد «حديقة التعددية»، تلك الحديقة التي أرادها الله دليلاً على واحديته ووحدانيته؛ فهي تعددية تسقى بماء واحد، ماء الرحمة والحكمة، وتتغذى بقيم الإنسانية والتعايش».

وقال الكعبي: إن الواقع يستدعي التزام البشرية بمبدأ الدفاع المشترك ووحدة المصير، في عالم انخرقت فيه «سفينة النجاة»، وصار الجميع مهددين بالغرق في طوفان الحقد والكراهية، ونار العنف والعنف المضاد... فمطلوب من العالم ترتيب أولوياته، فالقضية لم تعد تتحمل منطق أنا أو أنت، وأكون ولا تكون؛ فالجميع مهدد، والجميع تحت الضغط، والجميع ملزم بإيجاد الحلول المناسبة والملائمة لطبيعة العصر وتركيبته.

مضيفاً: إن الأديان أمامها تحديات كبيرة تجب مواجهتها؛ لاقتراح حلول إبداعية، تُستثمر فيها مشتركات العدل والتنمية الاقتصادية والسلم الاجتماعي في أبعد الحدود، وهي متطلبات يجب أن تتبوأ أعلى سلم أولويات العالم؛ مع وضوح في الرؤية، يبعد شبح الحروب العبثية... ولن يتحقق ذلك؛ إلا من خلال مقاربات جديدة في علاقة أتباع الأديان فيما بينهم، قوامها القبول بالاختلاف، وتحالف الجميع لخدمة الإنسان.

بينما شدد مفتي سنغافورة على أن هناك تحدياً آخر للأديان، وهو كيفية الاستثمار في بناء مؤسسات المستقبل، وكيف يمكن إعداد علماء يستجيبون للتحديات المقبلة؛ في ظل عولمة غير مسبوقة تقنياً ومعرفياً، مؤكداً أن «الأديان قادرة على أن تشكل مورداً فعالاً في إثراء المشتركات الإنسانية وخدمة الصالح العام في أي مجتمع تعددي؛ شرط أن تعمل معاً... وإذا كنا ملتزمين حقاً ببناء مستقبل أكثر تناسقاً، فيتعين على الأديان أن تتعايش بسلام وبشكل متساوٍ في التنمية المشتركة، إلى جانب مواجهة الرؤى المتطرفة، التي تدعو إلى الانعزال والتقوقع».

ولفت مفتي سنغافورة إلى أنه من أجل تحقيق سلام واستقرار مستدامين، نحتاج إلى العمل بنشاط على تعزيز الوعي المتزايد لدور السلام والدور التصالحي، وبناء قدرات مؤسساتنا ومجتمعاتنا الدينية والاجتماعية... ويتعين على المنظمات المجتمعية الاستعداد لعالم أكثر تعقيداً، معتبراً أن ما نراه من أمثلة ونماذج مثيرة للانقسام والانعزال، إنما هو تذكير أو تأكيد بأن مهمتنا في تطوير وتوسيع «الفضاء المشترك» هي مهمة حرجة وعاجلة للغاية؛ ما يعني أننا في أمس الحاجة إلى الاستفادة من الموارد المضمنة في عمق تقاليدنا الدينية وتسخيرها لحماية «الفضاء المشترك».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة