مخاوف من تخلي الأمم المتحدة عن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا

مخاوف من تخلي الأمم المتحدة عن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا

حكومة الثني تسابق «الوفاق» في السيطرة على الجنوب الليبي
الجمعة - 1 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 09 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14591]
تزايد المخاوف في ليبيا من تخلي الأمم المتحدة عن إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية
القاهرة: خالد محمود
بينما التزمت المفوضية الوطنية للانتخابات في ليبيا الصمت حيال تقارير غربية، تحدثت عن تخلي الأمم المتحدة والقوى الغربية عن إمكانية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في ليبيا في العاشر من الشهر المقبل، أشاد المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني، بدعم روسيا للشعب الليبي في حربه ضد الإرهاب من أجل تعزيز الأمن والاستقرار.

ولم يصدر عن المفوضية أي تعليق على إعلان دبلوماسيين ومصادر أخرى، أن الأمم المتحدة والقوى الغربية فقدت الأمل في أن تجري ليبيا انتخابات في المستقبل القريب، وأنها باتت تركز أولا على المصالحة بين الفصائل المتنافسة المنخرطة في دائرة من الصراع. لكن مسؤولا في المفوضية قال لـ«الشرق الأوسط»، مشترطا عدم تعريفه، إن المفوضية «ما زالت تنتظر صدور إعلان رسمي عن موعد الانتخابات»، موضحا أنه «لا مواعيد جديدة تتعلق بتحديد إجراء الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية في البلاد».

ورأى مراقبون أن إلغاء خطط إجراء هذه الانتخابات يعتبر أحدث انتكاسة للقوى الغربية التي ساعدت على الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي منذ 7 سنوات، قبل أن تنسحب من المشهد لترى آمال الانتقال الديمقراطي تتبدد. ونقلت وكالة «رويترز» أول من أمس، عن دبلوماسيين أن غسان سلامة وهو سادس مبعوث خاص للأمم المتحدة لشؤون ليبيا منذ عام 2011 سيركز في إفادة إلى مجلس الأمن، على عقد مؤتمر وطني في العام المقبل وإصلاح الاقتصاد بدلا من الضغط من أجل إجراء الانتخابات بوصفها هدفا قريب المدى.

إلى ذلك، أشاد حفتر بالدعم الذي تقدمه روسيا للجيش في مواجهة الإرهاب، وقال مخاطبا وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بمقر وزارة الدفاع الروسية، أول من أمس: «لا يخفى عليكم ما قدمه الجيش الوطني الليبي من تضحيات، وما حققه من انتصارات على الإرهاب، توجت بتحرير مدينتي بنغازي ودرنة. بالإضافة إلى تحرير المواني النفطية من سيطرة الإرهابيين وعصابات تهريب النفط إلى خارج ليبيا».

ووصل حفتر العاصمة الروسية على رأس وفد رفيع للقاء كبار المسؤولين وبحث المستجدات على الساحة المحلية والدولية والعلاقات الثنائية بين البلدين. وبينما قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان مقتضب إن شويغو وحفتر، بحثا الأزمة الليبية، والوضع الأمني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حذرت وزارة الخارجية الروسية على لسان ماريا زاخاروفا، الناطقة باسمها، من أن الوضع في ليبيا مع اقتراب الانتخابات «لا يتحسن، بل يسير نحو مزيد من التدهور والاضطراب».

ونقلت تقارير إعلامية روسية عن زاخاروفا قولها خلال مؤتمر صحافي أمس إن «الوضع لا يتجه نحو الاستقرار، وهناك مؤشرات على تصعيد التوتر» في ليبيا، مشيرة إلى أنه على الرغم من إعلان الأفرقاء الليبيين خلال مؤتمر باريس في شهر مايو (أيار) الماضي عن نيتهم للعمل بوفاق، تمهيدا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية خلال الشهر المقبل، لكن «للأسف فإن هذه التصريحات لا تكاد تسندها أي خطوات عملية».

بدورها، أعلنت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا أن رئيسها غسان سلامة عقد بحضور نائبته ستيفاني ويليامز، مساء أول من أمس، اجتماعا في تونس بين محافظي المصرف المركزي في طرابلس والبيضاء الصديق الكبير وعلي الحبري، بهدف السير قدما بعملية مراجعة حسابات المصرفين. وأوضحت البعثة في بيان مقتضب أن اللقاء أسفر عن توافق واسع بين الطرفين حول شروط تنفيذ المراجعة وأهمية استعجالها.

من جهة أخرى، برز أمس مجددا صراع على السيطرة على منطقة الجنوب الليبي بين حكومة السراج، المعترف بها دوليا، والحكومة المؤقتة التي يترأسها عبد الله الثني في شرق البلاد، وتتبع مجلس النواب من دون أي اعتراف دولي.

وكشف المستشار إبراهيم بوشناف، وزير الداخلية في حكومة الثني، النقاب عن الانتهاء من تجهيز قوتين أمنيتين معززتين بمختلف أنواع الأسلحة والإمكانات، مهمتها بسط الأمن في الجنوب الليبي، موضحا أن القوتين ستنتشران على طول الحدود الدولية لليبيا مع تشاد والنيجر والسودان ومصر والجزائر، ولن تسمح بمرور العصابات الوافدة، أي كان مصدرها، كما ستحاربان مع قوات الجيش المتواجدة في تلك المنطقة الجماعات الإرهابية وجميع العصابات الإجرامية؛ لأجل فرض الأمن وهيبة الدولة وإحلال القانون.

وأعلن بوشناف أنه تم تجهيز هاتين القوتين بتعليمات من الثني، وبالتنسيق مع القيادة العامة للجيش الوطني، مشيرا إلى أن حكومته خصصت 100 مليون دينار ليبي لاستتباب الأمن في الجنوب.

بموازاة ذلك، أعلنت البعثة الأممية في بيان، عن وصول 48 لاجئاً سورياً وسودانياً وفلسطينياً من ليبيا إلى إيطاليا بأمان، ضمن برنامج إعادة التوطين الخاص بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة