الأحمر يرحب بدعوات السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث

الأحمر يرحب بدعوات السلام وفقاً للمرجعيات الثلاث

الأحد - 25 صفر 1440 هـ - 04 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14586]
نائب الرئيس اليمني نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن الأحمر.
تعز: «الشرق الأوسط»
عقد نائب الرئيس اليمني نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن الأحمر، اجتماعاً ضم رئيس هيئة الأركان العامة اليمني اللواء الركن طاهر العقيلي، وعدداً من رؤساء الهيئات ومديري الدوائر بوزارة الدفاع اليمني وقادة المناطق العسكرية، بحضور قائد قوات التحالف في مأرب العميد الركن عون القرني. وناقش الاجتماع «المستجدات الميدانية والانتصارات التي يحققها أبطال الجيش في مختلف الجبهات وجهود استكمال التحرير»، طبقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».

ووصل الأحمر، أمس (السبت)، إلى محافظة مأرب، شمال شرقي صنعاء، للاطلاع على المستجدات وسير العمليات العسكرية وجهود تطبيع الأوضاع في المناطق المحررة.

وأشاد الأحمر بالانتصارات التي يحرزها الجيش في سبيل استعادة الدولة اليمنية ودحر مشروع إيران التخريبي، مثمّناً في الوقت ذاته دعم دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية «ووقفتهم التي وصفها بالتاريخية إلى جوار أبناء الشعب اليمني وقضيتهم العادلة الهادفة لحماية الهوية اليمنية واستعادتها لحاضنتها العربية الأصيلة».

وجدد الأحمر تأكيد «مبدأ السلام وانحياز الشرعية ومعها كل اليمنيين لثوابت الحوار، مستندين في ذلك إلى مرجعياتهم الثلاث المتمثلة في: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216».

ونوه باستمرار التعنت الحوثي والصلف المدعوم من إيران بتعمد الميليشيات قصف المدن، وإطلاق الصواريخ الباليستية، وتهديد الملاحة الدولية والممرات المائية.

وشدد نائب الرئيس على ضرورة «مضاعفة الجهود والجاهزية القتالية والتقدم لإرساء السلام الذي ينشده اليمنيون ويحفظ كرامتهم ويصون حقوقهم وينهي المعاناة والمآسي التي خلّفتها الميليشيات الانقلابية»، في الوقت الذي رحب «بكل الدعوات الداعية للسلام وفقاً للمرجعيات الثلاث والمنادية للميليشيات بالعودة لطاولة المفاوضات، وتحكيم العقل، ووقف الحرب، والتوقف عن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه الأشقاء في السعودية، وإنهاء الانقلاب».

وأكد الأحمر أن الشرعية بقيادة الرئيس هادي مع «السلام ويخوضون حرباً دفاعية لاستعادة الدولة، فرضتها ميليشيات الانقلاب الحوثية المدعومة من إيران»، وأن «جنوح الميليشيات للسلام والاستجابة للدعوات الدولية وتنفيذ القرار الأممي 2216، ستنهي معاناة اليمنيين وتستعيد دولتهم وتجلب الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة