سقوط مرشح نتنياهو في القدس... والعرب يضاعفون قوتهم في المدن المختلطة

سقوط مرشح نتنياهو في القدس... والعرب يضاعفون قوتهم في المدن المختلطة

المعارضة ترى في مكاسبها مؤشراً للمستقبل... و«الليكود» الحاكم ينصحها بالتروي
الخميس - 21 صفر 1440 هـ - 01 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14583]
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
انتهت الانتخابات البلدية في إسرائيل، التي أُعلنت نتائجها فجر أمس (الأربعاء)، بخيبة أمل كبرى لرئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، إذ إن قسماً كبيراً من المرشحين الذين دعمهم خسروا المعركة، فيما حققت المعارضة مكاسب في مدن أساسية عدة. وتمكنت الأحزاب العربية الوطنية (فلسطينيي 48)، من استعادة مواقع غير قليلة لها على حساب القوائم العائلية والحمائلية، وحققت زيادة كبيرة في قوتها في المدن المختلطة.
واعتبر حزب العمل المعارض إنجازاته في المدن الرئيسة مؤشراً سيترك أثره على مستقبل السياسة الإسرائيلية ويبشر بانقلاب على نتنياهو في الحكم. وقال رئيس الحزب آفي غباي، إن حزبه حقق إنجازات كبيرة في عشر مدن كبرى، تجسدت إما في بقاء رئيس البلدية الحالي، كما حصل في تل أبيب، حيث بقي رون خلدائي رئيساً، وإما في استبدال مرشح عمالي آخر به، كما حصل في حيفا، حيث فازت عينات كاليش، مرشحة الحزب الجديدة على رئيس البلدية الحالي يونا ياهف. وقال رئيس الحزب، غاباي، إنه يأمل أن تؤدي نتائج هذه الانتخابات إلى انقلاب سياسي في الانتخابات العامة للكنيست، «فالشعب يتوق لإحداث التغيير».
ولكنّ رئيس الائتلاف الحكومي ديفيد أمسالم، دعا غباي إلى التريث، وقال إن حزبه (الليكود) أنهى المعركة مع عدد أكبر من الفائزين من السابق، قائلاً: «ما من أحد في (الليكود) كان يرجح فوز جميع من حظي بدعم الحزب».
وتمثلت أكبر خسارة لـ«الليكود» في سقوط الوزير من أصل روسي زئيف إلكين، الذي يتولى منصب وزير شؤون القدس ووزير السياحة، في مواجهة مرشحي الأحزاب الأخرى، على رئاسة بلدية القدس. فمع العلم بأنه حظي بدعم علني من نتنياهو لكنه حصل فقط على 20 في المائة من الأصوات وخرج من التنافس تماماً، وهنأ منافسيه قائلاً: «على القائد السياسي أن يعرف كيف يخسر المعركة بشرف».
كما تلقى حزب الليكود صفعة مدوية في مدينة بات يام جنوبي يافا. فهناك رفض بنيامين نتنياهو تأييد مرشح حزبه (الليكود) تسفيكا بروت، وأعرب عن تأييده لمرشح آخر هو رئيس البلدية الحالي يوسي بيخار، وبذلك خسر حزبه رئاسة البلدية، وسيضطر إلى خوض جولة ثانية بين رجل نتنياهو ورجل «الليكود» الذي ينافسه.
ولفت النظر فوز عشر نساء برئاسة بلديات، بزيادة ثلاث نساء عن الانتخابات السابقة سنة 2013. ومن أبرز الفائزات عينات كليش من حزب العمل المعارض، التي هزمت رئيس البلدية الجنرال يونا ياهف، بعد 15 سنة في هذا الموقع، واليهودية الشرقية طال أوحانا، في بلدية يروحام في النقب.
وفي صفوف العرب في إسرائيل (فلسطينيي 48)، استعادت الأحزاب السياسية بعض مواقعها التي كانت قد خسرتها في الانتخابات السابقة، لصالح مرشحين عن عائلات وحمائل. فحققت الجبهة انتصارات في سخنين والطيرة وعرابة ودير حنا وجلجولية وعيلبون وكفر ياسيف. وحقق التجمع الوطني انتصاراً في يافة الناصرة، وحققت الحركة الإسلامية انتصارات في أربع بلدات في النقب. ومع ذلك، فإن مقربين اثنين من الحكومة الإسرائيلية حققا انتصاراً كاسحاً في كلٍّ من الناصرة، حيث فاز علي سلام بثلثي الأصوات، وشفاعمرو، حيث عاد عرسان ياسين إلى رئاسة البلدية هازماً ممثلي الجبهة والتجمع.
ولكن العرب في المدن المختلطة حققوا مكاسب كبيرة، ضاعفوا خلالها من تمثيلهم في المدن الكبرى. ففي مدينة اللد، فازت قائمة النداء العربي اللداوية بستة مقاعد (مقابل مقعدين في الانتخابات السابقة)، وهو نفس العدد الذي حصل عليه حزب الليكود الحاكم. وفي عكا فازت قائمتان عربيتان بخمسة مقاعد. وفي يافا حصل العرب على مقعدين اثنين في مجلس بلدية تل أبيب يافا (بدل مقعد واحد). وفي الرملة 4 مقاعد (بدل مقعدين). وفي نتسيرت عيليت (الناصرة العليا)، حصل تحالف الجبهة مع التجمع على 3 مقاعد، كما كان في الماضي، ولكنه زاد قوته بـ1200 صوت. فقط في حيفا خسر التجمع مقعده، فيما حافظت الجبهة على مقعدين لها في المجلس البلدي.
اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة