مبعوث واشنطن لسوريا لا يربط التسوية برحيل الأسد

مبعوث واشنطن لسوريا لا يربط التسوية برحيل الأسد

شدد على ضرورة مغادرة كل القوات المدعومة من إيران
الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ
المبعوث الأميركي لسوريا جيمس جيفري خلال مشاورات في جنيف (رويترز)
بروكسل: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال المبعوث الأميركي لسوريا جيمس جيفري، إن بلاده حريصة على ألا تقدم رحيل رئيس النظام السوري بشار الأسد، كشرط، خلال التصريحات العلنية أو التحدث مع الحكومات الأخرى.
وأضاف جيفري في مؤتمر صحافي في بروكسل: «تتمثل شروطنا في عملية سياسية لا رجعة فيها، والهزيمة الدائمة لـ(داعش)، ومغادرة كل القوات التي تقودها إيران كامل سوريا. هذه هي المغذيات الثلاثة للصراع التي نريد أن يتم إصلاحها. ليست مغادرة الأسد الحكم شرطاً في حد ذاته».
وتابع مبعوث واشنطن لسوريا: «نحن بحاجة إلى حكومة لا تستخدم الأسلحة الكيماوية، ولا تهدد جيرانها، ولا تلقي بالبراميل المتفجرة، وتتوقف عن محاولة قتل شعبها. نريد حكومة يكون نصف عدد سكانها الذي تحدثت للتوّ عن أنه غادر البلاد مستعداً للعودة إليها وخدمتها. إذا كان الأسد قادراً على خدمة حكومة مماثلة، فليتابع في الحكم، ولكنني أشكك جداً في ذلك. إذن يستند ذلك إلى شروط لا إلى الشخصية».
وكان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، قد قال إن عملية إخراج الأسد من السلطة يجب أن تكون «عملية مدارة».
وأوضح في تصريحات بالمعهد الأميركي للسلام في واشنطن: «أعتقد أنه وفي نهاية المطاف فإنه يجب إدارة الأسد خارج السلطة، ولا أعتقد أن أي انتخابات تحت نظر النظام السوري ستكون لها أي مصداقية بالنسبة إلى الشعب السوري والمجتمع الدولي».
سوريا أميركا أخبار سوريا النظام السوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة