تركيا تطلق أول عملية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط

تركيا تطلق أول عملية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط

حذرت اليونان من تكرار التحرش العسكري
الأربعاء - 20 صفر 1440 هـ - 31 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14582]
أنقرة: سعيد عبد الرازق
أطلقت تركيا أمس (الثلاثاء) أول عملية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط من خلال سفينتها «الفاتح»، محذرة في الوقت ذاته من أنها سترد على أي تحرش عسكري بالسفينة من جانب اليونان. وقال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز إن القوات البحرية ستقوم بما يلزم في حال تعرض سفينة «فاتح» للتنقيب لأي تحرش عسكري. وأضاف في كلمة له خلال مراسم تدشين أول عملية تنقيب بالمياه العميقة في البحر المتوسط: «نشرع في التنقيب في البحر المتوسط بسفينتنا محلية الصنع التي تعد أكبر خطوة في (حملة تتريك) قطاع الطاقة». وأشار إلى إمكانية البدء بأعمال التنقيب في المياه الضحلة في البحر المتوسط قبالة ولاية مرسين (جنوب) اعتباراً من الشهر المقبل.
وسبق أن أعلنت تركيا أنها ستواصل أنشطة البحث والتنقيب عن البترول والغاز في منطقة شرق البحر المتوسط، مطالبة اليونان بتجنب تصعيد التوتر في المنطقة بعد محاولتها اعتراض سفينة البحث «حير الدين بربروس» التابعة لها في المنطقة. واعترضت قوات البحرية التركية، في وقت سابق من شهر أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، فرقاطة يونانية تحرشت بسفينة «خير الدين بربروس» التي أطلقت أنشطة بحث في منطقة «جوزال يورت» البحرية التابعة لولاية أنطاليا (جنوب تركيا) في البحر المتوسط.
ودعت وزارة الخارجية التركية، اليونان إلى الابتعاد عن التصرفات التي قالت إن من شأنها تصعيد التوتر في البحر المتوسط. وأكدت، في بيان، أن سفينة البحث كانت تقوم بأنشطة في الجرف القاري التركي بالبحر المتوسط، معتبرة أن تصريحات وزارة الخارجية اليونانية في هذا الخصوص، لا أساس لها من الصحة من حيث القانون الدولي. وأن إصرار اليونان على ادعاءاتها غير الواقعية لن ينتج عنه سوى الإضرار بالعلاقات الثنائية وباستقرار المنطقة.
كانت تركيا أعلنت أنها لن تسمح لأي جهة تنفيذ أنشطة تنقيب عن الهيدروكربونات (الغاز والنفط) في المياه الخاضعة لسيادتها شرق حوض البحر المتوسط، دون إذن منها. وأعربت عن قلقها إزاء قرار إدارة قبرص دعوة الشركات الدولية للعمل في المنطقة، من جانب واحد، وتجاهلها لحقوق القبارصة الأتراك.
وقال وزير الطاقة التركي إن السفينة «خير الدين بربروس» أنهت أبحاثها سابقاً، وقام الخبراء بتحليل نتائج عملياتها، وتم اتخاذ القرار بناء على تلك التحليلات، وسنبدأ بحفر بئر «آلانيا - 1» قبالة سواحل أنطاليا، وأتمنى أن يزيد هذا من أمننا في مجال الطاقة.
وتمتلك سفينة فاتح تقنيات عالية المستوى من الجيل السادس، ويمكنها مواصلة أنشطتها بوضع الثبات حتى في الأمواج التي يصل ارتفاعها إلى 6 أمتار، وفي أصعب الظروف.
وقال دونماز إن هدفهم يتمثل في توفير احتياطات النفط والغاز لتركيا، وزيادة استخدام الموارد الطبيعية المحلية، مؤكدا أنهم بفضل تقنية سفن التنقيب التركية «خير الدين بربروس»، و«أوروتش رئيس»، و«فاتح» تمكنوا من تقليل الاعتماد على تكنولوجيا الخارج في مجال أنشطة البحث والتنقيب البحرية. ولفت إلى أنهم يسعون لافتتاح بئرين في العام، معربا عن أمله في العثور على غاز طبيعي أو نفط في عملية التنقيب الأولى.
وقال الوزير التركي إن بلاده لم تفكر في العمل من جانب واحد أو تجاهل الدول المحيطة فيما يتعلق بمجال الطاقة، مضيفا أن «على من يسعون لاتخاذ خطوات أحادية وغير مشروعة تمنع حقوق تركيا، أن يعلموا أن تركيا ستواصل حماية حقوقها النابعة من القانون الدولي، وحقوق الأتراك في شمال قبرص في جميع المحافل».
وأشار إلى أن تركيا تستعد لشراء سفينة أخرى للتنقيب، على أن تنضم إلى الأسطول التركي قريباً. وتثير عمليات التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط حدة الخلافات بين تركيا وقبرص واليونان.
وتوترت العلاقات بين تركيا واليونان، مجدداً، في الفترة الأخيرة بسبب التحرشات العسكرية في البحر المتوسط وإعلان اليونان عزمها توسيع حدودها البحرية في بحر إيجه وهو ما قالت تركيا إنها لن تسمح به.
تركيا إقتصاد تركيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة