مصر: توثيق رسمي لضحايا الإرهاب بسيناء لحفظ وتخليد دورهم

مصر: توثيق رسمي لضحايا الإرهاب بسيناء لحفظ وتخليد دورهم

سجل حكومي يحمل كل بياناتهم
الثلاثاء - 19 صفر 1440 هـ - 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14581]
شمال سيناء (مصر): «الشرق الأوسط»
«ذبحوا والدي ومثلوا بجثته، وكل جريمته أنه تعاون مع الوطن ضد أعدائه... أعتبر استشهاده فخراً لي، وتمنيت ألا يسقط من ذاكرة التاريخ ليبقى شاهداً على جريمة وحشية للإرهابيين بحق رجل أعزل»، بهذه العبارة استهل علي محمد أحمد من أبناء شمال سيناء المصرية حديثه عن ملابسات مقتل والده على يد مجموعة تكفيرية متشددة، اختطفته قبل عامين وقامت ببتر رأسه وترك جثمانه على قارعة طريق، بدعوى تعاونه مع قوات الأمن والإبلاغ عن تحركات تلك المجموعة.
حديث الشاب العشريني عن والده بفخر، جاء في معرض استعداده لجمع وثائق تؤرخ لسيرته، استجابة لقرار حكومي بتخليد ذكرى شهداء الحرب على الإرهاب في سيناء بتدوين تاريخهم في سجل وثائقي يحمل كل بياناتهم.
وعانى أهالٍ من سيناء من تصفيات لعدد منهم نفذتها عناصر من جماعات تكفيرية متشددة موالية لتنظيم داعش الإرهابي، ظهرت في شمال ووسط شبه جزيرة سيناء. وتشن قوات الجيش والشرطة عملية كبيرة هناك منذ 9 فبراير (شباط) الماضي، لتطهير المنطقة من هؤلاء المتشددين، وتُعرف العملية باسم «عملية المجابهة الشاملة» (سيناء 2018).
وكان أبرز عمليات استهداف الأهالي «مذبحة المُصلين»، التي راح ضحيتها 311 شخصاً، وهم يؤدون صلاة الجمعة في مسجد قرية الروضة شمال سيناء بعد أن فتح المسلحون النيران عليهم، من بينهم 27 طفلاً، فضلاً عن عمليات استهداف مدنيين متفرقة تركزت في مناطق رفح والشيخ زويد والعريش.
يتابع الشاب علي قوله لـ«الشرق الأوسط»، إنه يعتبر تدوين تاريخ والده الشهيد خطوة تخلد الدور الذي قام به وتحفظه لأجيال قادمة. واستطرد: «المئات من أبناء سيناء المدنيين دفعوا ثمن وقوفهم في وجه الإرهابيين بدمهم ونهاية حياتهم بشكل بشع ما بين قتل بالذبح، وبين التصفيات بالرصاص الحي، والتمثيل بالجثث».
وكان محافظ شمال سيناء اللواء عبد الفضيل شوشة، أعلن أنه تقرر توثيق سجلات الشهداء من أبناء سيناء، وأوضح خلال ترؤسه اجتماعاً لمسؤولين حكوميين بشمال سيناء الأحد الماضي، أن لجنة مختصة ستقوم بجمع وثائق كل شهيد وملابسات استشهاده، وتوثيقها في سجل يحمل اسم الشهيد.
وأكد المحافظ أن ذلك يأتي في إطار الاهتمام بتأريخ المرحلة التي تعيشها شمال سيناء في الحرب على الإرهاب، وحتى لا يتقادم الأمر وتُنسى المعلومات عن كل شهيد، وتبقى محفوظة بشكل رسمي وآمن للأجيال.
بدوره أشاد حسن مسلم، والد الطفل محمد الذي قتل في انفجار تعرض له منزله على إثر سقوط قذيفة صاروخية مجهولة المصدر على منزلهم الكائن في نطاق جنوب مدينة الشيخ زويد بهذا القرار الحكومي، لافتاً إلى أن شهداء الحرب على الإرهاب في سيناء تتعدد حالات وفاتهم وأعمارهم وجميعهم ضحايا.
وقال لـ«الشرق الأوسط»، إنه بدوره يجمع وثائق مهمة تتعلق باستشهاد طفله البالغ من العمر 8 سنوات، قبل عام ونصف العام، وهو لا ينسى كيف أن صغيراً قطف عمره في معركة الكل يضحى فيها لأجل أن تتطهر منطقتهم من هذا الدنس، واستطرد: «جميل ألا ننسى الشهداء فهم رحلوا بشرف ونحن شهود العيان على دفعهم الثمن بحياتهم، ونحن بدورنا سنرحل ولا بد أن يبقى للقادم من الأجيال ما يجب أن يعرفوه عنهم».
وكانت مديرية التضامن الاجتماعي بشمال سيناء أعلنت في 24 يناير (كانون الثاني) الماضي، تشكيل أول جمعية أهلية تحمل اسم «جمعية أسر الشهداء والمصابين»، تتولى توفير الرعاية الشاملة والخدمات اللازمة لهم من واقع احتياجاتهم الفعلية. وبحسب بيانات الجمعية، فإن عدد أعضائها فاق الـ600 عضو، جميعهم من ذوي الشهداء والمصابين.
كما أعلنت الحكومة المصرية في أبريل (نيسان) 2016 تخصيص «صندوق إغاثة» خاص بتمويل تعويضات المصابين وذوى الشهداء المدنيين بسيناء بتمويل بدأ بمبلغ 27 مليون جنيه مصري، مقدماً من وزارة التضامن الاجتماعي ودعم إضافي من وزارة المالية وصندوق «تحيا مصر».
وقالت سناء جلبانة، رئيس لجنة الأمومة والطفولة بمحافظة شمال سيناء، ومدير مكتب الخدمات الإنسانية بمستشفى العريش العام، إنها شهدت وصول كثير من حالات الشهداء المدنيين، وحاجتهم لتوثيق أوراق خاصة بهم، وأوضحت جلبانة أنه بشكل رسمي يتم التوثيق ورقياً لكل حالة من واقع محضر قسم الشرطة وتحقيقات النيابة وقرارها، وكذا معاينات لجان التضامن الاجتماعي والمحافظة للمنازل والأضرار التي تلحق بها، وأن القرار الأخير لتوثيق هذه الحالات لكل حالة هو بمثابة جمع لكل هذه المستندات، فضلاً عن سيرة كل شهيد وحفظها، وهذا بمثابة سجل تاريخي سيفيد في حصر فعلي لكل شهيد، وتحديد دوره في الحرب على الإرهاب من واقع المستندات وشهادات ذويه.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة