تعديلات مرتقبة ترسم مستقبل رئاسة الكرة الآسيوية

تعديلات مرتقبة ترسم مستقبل رئاسة الكرة الآسيوية

سلمان آل خليفة سيفتتح المبنى الجديد في كوالالمبور غداً
الاثنين - 18 صفر 1440 هـ - 29 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14580]
سلمان آل خليفة مع رئيس الفيفا خلال الاجتماع الذي جرى في البحرين العام الماضي («الشرق الأوسط»)
كوالالمبور: «الشرق الأوسط»
تحتضن العاصمة الماليزية كوالالمبور، الأربعاء المقبل، اجتماع الجمعية العمومية الـ28 للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي يشهد التصويت على تعديلات النظام الأساسي لانتخابات الاتحاد، واستعراض ملف الحقوق التجارية 2021 - 2028، والمصادقة على الموازنة المالية المقبلة.
والاجتماع هو السابع لعمومية الاتحاد الآسيوي في عهد رئيسه الحالي الشيخ سلمان آل خليفة الذي تولى المنصب في الثاني من مايو (أيار) 2013.
وبموجب التعديلات على النظام الأساسي، سيتم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي على أساس المنطقة الجغرافية، باستثناء منصب الرئيس الذي لا يخضع لاعتبارات المناطق الجغرافية.
ويقسم النظام الأساسي الجديد مقاعد المكتب التنفيذي بواقع 6 مقاعد لمنطقة غرب آسيا، و4 مقاعد لمنطقة جنوب آسيا، و3 مقاعد لمنطقة وسط آسيا، و6 مقاعد لمنطقة الآسيان، و5 مقاعد لمنطقة شرق آسيا.
وتتجه أنظار جماهير الكرة في قارة آسيا، يوم غد (الثلاثاء)، إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور، حيث يعلن الشيخ سلمان آل خليفة افتتاح المبنى الجديد للاتحاد الآسيوي الذي يقع بمنطقة بوكيت جليل، والذي يتضمن التوسعة الأكبر للمبنى القديم الذي ما زال يضم بعض المكاتب الإدارية، والقاعات المعدة لورش العمل، ومعرضاً مصغراً لتاريخ كرة القدم الآسيوية.
ومن المقرر أن يحضر جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي (فيفا)، وعدد كبير من القيادات الكروية الآسيوية، افتتاح المبنى الجديد.
ويشكل المبنى الجديد نقلة تاريخية للاستثمار الأمثل للموارد المالية، إذ يضم المكاتب الرئيسية للقيادات التنفيذية، وبهو استقبال رسمي، ومسرحاً يتسع لنحو 3 آلاف شخص، بالإضافة إلى صالات تدريب وملعب كرة قدم ومكاتب خدمات إدارية مساندة، ويأتي هذا تزامناً مع الرؤية الاستثمارية التي أطلقها الشيخ سلمان بن إبراهيم لاستغلال مساحات من المبنى الجديد، كاستثمار للقطاعات الخاصة «محلات ومعارض وفنادق»، حيث سيكون العائد المالي المساند بجانب عقود الرعاية التلفزيونية والمسابقات المتعددة.
وتستضيف ماليزيا مقر الاتحاد الآسيوي منذ عام 1965، حيث ترأس كرسي الرئاسة 7 رؤساء حتى الآن، وهم «الماليزي تونكو عبد الرحمن، والإيراني قمبيز أتابي، والماليزي حمزة أبو سماح، والماليزي أحمد شاه، والقطري محمد بن همام، والصيني جيلونج (بالتكليف)، والبحريني الشيخ سلمان آل خليفة».
ويعيش الاتحاد الآسيوي طفرة ذهبية بعد أن أتم توقيع اتفاقية جديدة للحقوق التجارية للفترة التجارية المقبلة، من 2021 حتى 2028، وذلك مع شركة «دي دي إم سي سبورتس» الدولية و«فورتيس سبورتس»، حيث تتضمن الاتفاقية الحقوق التجارية والخدمات لجميع بطولات آسيا للمنتخبات الوطنية والأندية، وتبدأ من خلال التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2020، بمبلغ يتجاوز 7 أضعاف العقد السابق، بعدما تم اتخاذ القرار يوم 11 يونيو (حزيران) 2018، في اجتماع المكتب التنفيذي بموسكو.
كما أرسى الاتحاد الآسيوي قواعد جديدة صارمة للنزاهة، باعتماده إدارة للنزاهة، وكذلك تعميمه لبريد إلكتروني خاص، يمكن من خلاله مراسلة كل أطياف المهتمين بكرة القدم الاتحاد القاري بكل التجاوزات، بعد إطلاق المكتب التنفيذي الآسيوي سياسة جديدة للنزاهة، تحت شعار «قم بعمل الشيء الصحيح»، شاملة الأدوار الرقابية والمهام المحددة لكل الاتحادات القارية.
ويجتمع 48 اتحاداً وطنياً آسيوياً بعد نهاية الافتتاح بيوم لعقد اجتماع الجمعية العمومية الثامنة والعشرين، وذلك لمناقشة كثير من الأمور، يتمثل أبرزها باعتماد الأعضاء للموازنة المالية لعام 2019 / 2021، كما سيتم اعتماد محضر الجمعية العمومية الأخيرة التي استضافتها العاصمة البحرينية المنامة في مايو 2017، واستعراض ملف الحقوق التجارية لعام 2021 / 2028.
وستزكي الجمعية العمومية المنغولي جان تبور، والفيتنامي ترانزكواك، للدخول بعضوية المكتب التنفيذي الآسيوي بديلين عن الموقوفين من قبل الاتحاد الدولي للعبة، ريتشارد لاي من غوام، وفييت سيهاشاكر من لاوس.
إلى ذلك، أسف لاعب المنتخب الكوري الجنوبي لكرة القدم جانغ هيون - سوو لقيامه بتزوير مستندات الإعفاء من الخدمة العسكرية الإلزامية، بينما أعلن الاتحاد المحلي غيابه عن تشكيلة المنتخب الشهر المقبل، لإكمال ساعات الخدمة المجتمعية المطلوبة منه.
وتلزم القوانين الكورية الرجال ما بين 18 و28 عاماً بأداء 21 شهراً من الخدمة العسكرية. ويمنح الرياضيون الذين يتوجون بميداليات في دورات الألعاب الأولمبية أو دورة الألعاب الآسيوية إعفاء من ذلك، إلا أنه يطلب منهم القيام بخدمة عسكرية محدودة لمدة تصل إلى 60 يوماً، إضافة إلى 544 ساعة من الخدمة المجتمعية المرتبطة بالرياضة.
وتفادى المدافع جانغ هيون - سوو الخدمة العسكرية بعد تتويج منتخب بلاده بذهبية دورة الألعاب الآسيوية 2014، وقدم مستنداً يشير إلى أنه أنجز نحو 200 ساعة من الخدمة المجتمعية في ديسمبر (كانون الأول) 2017.
لكن السلطات اكتشفت زيف الادعاء، إذ تبين أن جانغ أفاد عن إقامته نشاطات كروية في الهواء الطلق في يوم شهد تساقطاً كثيفاً للثلوج.
وأشار الاتحاد المحلي، في بيان، إلى أن جانغ «أثار جدلاً»، ولن يشارك في مباراتين وديتين يخوضهما المنتخب في أستراليا في نوفمبر (تشرين الثاني).
وأوضح البيان أن اللاعب الذي دافع عن ألوان المنتخب في كأس العالم 2018 في روسيا، ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، طلب عدم المشاركة في مباراتي أستراليا وأوزبكستان الشهر المقبل، للتمكن من إتمام ساعات الخدمة المجتمعية.
ونقل البيان عن اللاعب قوله: «أنا آسف جداً لتسببي بخيبة أمل. أنا نادم بشكل عميق على ما قمت به».
وألمحت السلطات الكورية في الفترة الماضية إلى احتمال تعديل برنامج الإعفاء من الخدمة العسكرية، الذي يواجه انتقادات لكونه يمنح بعض فئات المجتمع إعفاء على أساس إنجاز وحيد.
وكان سون هيونغ - مين، أبرز لاعبي كوريا الجنوبية الذي يدافع عن ألوان نادي توتنهام هوتسبير الإنجليزي، ضمن مجموعة من اللاعبين الذين نالوا الإعفاء من الخدمة العسكرية بعد التتويج بذهبية دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة التي أقيمت في أغسطس (آب) الماضي في إندونيسيا.
السعودية رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة