إلغاء رحلات أميركية وأوروبية إلى تل أبيب لأسباب أمنية

إلغاء رحلات أميركية وأوروبية إلى تل أبيب لأسباب أمنية

اتحاد الطيران الأميركي يحظر التوجه إلى إسرائيل
الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
علقت شركات خطوط جوية أوروبية رحلاتها إلى تل أبيب، أمس، بسبب مخاوف أمنية، تزامنا مع إعلان اتحاد الطيران الأميركي حظرا على السفر من وإلى إسرائيل لمدة 24 ساعة. وجاء تعليق الرحلات بعدما أطلق النشطاء الفلسطينيون في غزة مزيدا من الصواريخ على إسرائيل، حيث دوت صفارات الإنذار في تل أبيب. وقال مسؤولون إن صاروخا سقط على بلدة قرب مطار بن غوريون الدولي، وأصاب شخصين بجروح طفيفة.
وقالت «طيران لوفتهانزا»، أكبر شركة خطوط جوية ألمانية، إنها ستعلق الرحلات إلى تل أبيب لمدة 36 ساعة بسبب مخاوف أمنية.
وسيشمل التعليق أفرعها «جيرمان وينغز» و«الخطوط الجوية النمساوية» و«الخطوط السويسرية».
وجاء إعلان «لوفتهانزا» في توقيت إعلان شركة «إير فرانس»، أمس، أنها قررت تعليق جميع رحلاتها إلى تل أبيب حتى إشعار آخر، بسبب تطور الوضع الأمني في إسرائيل. وقال متحدث باسم الشركة: «لأسباب أمنية مرتبطة بتطور الوضع المحلي قررت (إير فرانس) تعليق رحلاتها إلى تل أبيب»، مضيفا في تصريحات نقلتها «رويترز»: «اتخذ القرار عن طريق القسم الأمني بالشركة، وسيبدأ تنفيذه فورا وحتى إشعار آخر».
وأوضحت الشركة أنها «تتابع الوضع عن كثب»، وأن القرار جاء إثر سقوط صاروخ قرب مطار تل أبيب الدولي. وفي السياق نفسه، ألغت الخطوط الجوية الملكية الهولندية (كيه إل إم) رحلتها من أمستردام إلى تل أبيب، أمس، بسبب الوضع الأمني حول مطار المدينة الإسرائيلية الناجم عن تصاعد الاضطرابات في المنطقة. وقالت جويسي فيكمان المتحدثة باسم «كيه إل إم»: «ألغينا رحلتنا إلى تل أبيب كإجراء احترازي، لأنه لا يمكننا تأمين سلامة الركاب.. سنراجع الموقف بشكل يومي».
وأعلنت ثلاث شركات خطوط جوية أميركية في وقت سابق اليوم تعليق رحلاتها إلى تل أبيب، بعد أن أصدر اتحاد الطيران الأميركي حظرا على توجه الطائرات الأميركية من وإلى إسرائيل لمدة 24 ساعة، عقب سقوط صاروخ قرب مطار بن غوريون في مدينة تل أبيب. وعلقت شركات «دلتا» و«أميريكان إيرلاينز» و«يونايتد إيرلاينز» رحلاتها إلى تل أبيب قبل دقائق من إعلان الاتحاد هذا التحذير. وجاء ذلك بعد ساعات من إصدار وزارة الخارجية الأميركية تحذيرا إلى رعاياها من السفر إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل. وفي حين أنه من التقليدي أن تحذر السلطات الأميركية من السفر إلى فلسطين، كان التحذير من السفر إلى إسرائيل لافتا.
وجاء في بيان وزارة الخارجية الأميركية، مساء أول من أمس، أن على الأميركيين تأجيل «أي سفر غير ضروري» إلى إسرائيل والضفة الغربية، بالإضافة إلى التحذير الطويل الأمد من أي سفر إلى قطاع غزة.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة