غويدي يحذر لاعبيه من «عناد» الفتح

غويدي («الشرق الأوسط»)
غويدي («الشرق الأوسط»)
TT

غويدي يحذر لاعبيه من «عناد» الفتح

غويدي («الشرق الأوسط»)
غويدي («الشرق الأوسط»)

حذر الأرجنتيني غويدي مدرب الأهلي، لاعبيه، من التفريط في نقاط مباراة الليلة أمام الفتح، وذلك قبل انطلاق الحصة التدريبية الأخيرة التي أجراها مساء أمس على ملعب الأمير محمد العبد الله الفيصل.
ويسعى الأهلاويون للتمسك بالمراكز الأولى لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي، في الوقت الذي يأملون تجاوز آثار الخسارة الثقيلة أمام الاتفاق 6 - 2 في الجولة الماضية.
وطالب مدرب الأهلي لاعبيه بالتركيز والابتعاد عن ارتكاب الأخطاء، وتنفيذ التعليمات الفنية بدقة في المواجهة، والقتال على تحقيق الانتصار والظفر بنقاطها كاملة، مشدداً على قوة المنافس، الذي وصفه بالفريق العنيد والمنظم، بناءً على متابعته في الجولات الماضية من قبل أجهزته المساعدة.
واشتملت الحصة التدريبية الأخيرة لفريق الأهلي على تطبيق الجهاز الفني عدداً من التدريبات التكتيكية الخاصة بالمباراة، التي كشفت أن مدرب الأهلي سيستمر في نهجه الهجومي المعروف أمام الفتح اليوم، وذلك بالزج بالمهاجم دجانيني تفاريس بجانب عمر السومة، ضمن القائمة الأساسية، بحثاً عن النقاط كاملة، مع حرصه على عدم ترك المساحات في مناطقه الخلفية بالتنبيه على لاعبي خط الوسط بالمساندة لرباعي خط الدفاع، في حال ارتداد الكرة وعدم الاتكال في الأدوار.
وفضل الجهاز الفني تجنب إجهاد اللاعبين خلال التدريبات، مع وضع برنامج بدني خاص تحديداً للعناصر الدولية العائدة من المشاركة مع منتخبات بلادها، وتهيئتهم بشكل أفضل لمباراة اليوم، بعد أن ظهر بشكل واضح تأثرهم في المباراة الماضية من ضغط المشاركة الدولية مع إرهاقهم بسبب رحلات الطيران الطويلة قبل الالتحاق بالتدريبات مع الفريق في جدة.
وأعطى مدرب الأهلي الجزء الأخير من الحصة التدريبية لتنفيذ اللاعبين للكرات الثابتة، والعمل على استثمارها بصورة إيجابية، قبل اختتام التدريب، والاتجاه إلى أحد الفنادق الكبرى في جدة للدخول في معسكر داخلي استعداداً للمباراة.
من جهة أخرى، تقرر أن تغادر بعثة فريق الأهلي إلى الجزائر مساء غد الجمعة، على متن طائرة خاصة، استعداداً لملاقاة وفاق سطيف الجزائري يوم الأحد المقبل في ذهاب دور الـ16 من بطولة كأس زايد للأندية العربية الأبطال.
وسيؤدي فريق الأهلي حصة تدريبية وحيدة على ملعب المباراة (ملعب 8 مايو) بمدينة سطيف الجزائرية استعداداً للمباراة.



المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.