الجيش الإسرائيلي يعتدي على رهبان أقباط بالقدس ويعتقل أحدهم

الجيش الإسرائيلي يعتدي على رهبان أقباط بالقدس ويعتقل أحدهم

الأربعاء - 13 صفر 1440 هـ - 24 أكتوبر 2018 مـ
قوات الأمن الإسرائيلية تقبض على أحد الرهبان خلال مظاهرة ضد الترميم في دير يعتقد أنه ينتمي إلى الكنيسة القبطية (بطريركية الأقباط الأرثوذكس في القدس)
القدس: «الشرق الأوسط أونلاين»
قامت قوات من الجيش الإسرائيلي بالاعتداء على رهبان أقباط واعتقال أحدهم من أمام بطركية الأقباط الأرثوذكس في القدس القديمة اليوم (الأربعاء)، خلال وقفة سلمية نظمتها الكنيسة احتجاجا على رفض حكومة الاحتلال قيامها (الكنيسة) بأعمال الترميم داخل دير السلطان القبطي والتدخل في صلاحيات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

من جانبه، استنكر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، هذا الاعتداء وقال في بيان له اليوم (الأربعاء): «إن هذا الاعتداء ينسجم تماما مع قانون القومية الذي ينتهك حقوق جميع من هم من غير اليهود، ويمهد لاعتداءات أخرى».. مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل بشكل عاجل واتخاذ إجراءات فورية، خاصة من الدول الأوروبية التي كانت مسؤولة تاريخيا عن حماية الطوائف المسيحية في القدس وفقا للوضع الراهن.

وأشار إلى أن هذه الاعتداءات تتطلب إيجاد آليات فورية لتوفير الحماية لأبناء الشعب، فتصعيد سلطات الاحتلال لهجماتها العدوانية وجرائمها واعتداءاتها ضد أبناء الشعب من المسيحيين والمسلمين؛ هو نتيجة حتمية لسياسة التحريض الرسمية والممارسات غير القانونية الإسرائيلية والحصانة التي تقدمها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لهذه الممارسات ولقوة الاحتلال، وعجز المجتمع الدولي عن لجم انتهاكاتها وإنهاء احتلالها، حسب قوله.

وأدان الحملة التصعيدية التي تنتهجها سلطة الاحتلال على فلسطين وبشكل خاص ضد مدينة القدس المحتلة، واصفا الحملة بالعدوان المنظم على حقوق الشعب.. لافتا إلى أن حملات سلطات الاحتلال تأتي في إطار ممنهج ضد أبناء الشعب المسيحيين، والتي كان آخرها تصريحات رئيس حكومة الاحتلال حول أبناء المسيحيين وتدنيس مقبرة بيت جمال الكاثوليكية الأسبوع الماضي.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة