الصين تموّل مشروع السودان لإنتاج الكهرباء من الطاقة النووية

الصين تموّل مشروع السودان لإنتاج الكهرباء من الطاقة النووية

الثلاثاء - 13 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
الخرطوم: سيف اليزل بابكر
وقع السودان والصين اتفاقية إطارية تمول بموجبها بكين المرحلة الأولى لمشروع المحطة النووية لإنتاج الكهرباء.
وشملت الاتفاقية تقديم دعم للسودان في مرحلة الأنشطة التحضيرية لبناء المحطة النووية الأولى في السودان، وتأهيل الكادر البشري ودراسات الموقع. كما شملت الاتفاقية بحث مجال التنقيب عن اليورانيوم في السودان.
وأجازت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في ختام زيارة وفد منها للسودان في أغسطس (آب) الماضي، المرحلة الأولى لقيام محطة نووية لإنتاج الكهرباء في البلاد. وأعلن السودان بداية العام الجاري إكمال المسوحات الأولية لتحديد موقع محطة الطاقة النووية التي يعتزم تنفيذها، بالتعاون مع الوكالة الدولية، لإنتاج الطاقة الكهربائية، غالبا ما يتم إنشاؤها بالقرب من الأنهار أو البحار، لاحتياجها إلى كميات كبيرة من المياه.
ويعول السودان بشدة على الطاقة الذرية في إنتاج الكهرباء، التي يرتفع عليها الطلب بنسبة 14 في المائة في العام.
وينتج السودان حاليا 3 آلاف ميغاواط سنوياً من الكهرباء، ويستورد من إثيوبيا 250 ميغاواط، لمقابلة الطلب المتزايد على الكهرباء في البلاد. وينفذ السودان حالياً خطة حتى العام 2031، قوامها 23.500 ميغاواط، لمقابلة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية، تشمل بناء السدود ومحطات حرارية بالوقود البترولي والطاقات المتجددة، إلى جانب النشاط النووي السلمي.
وأجاز السودان بداية العام الجاري مشروع قانون للرقابة على الأنشطة النووية والإشعاعية من قبل المجلس الوطني (البرلمان). وقطع شوطا بعيدا في مرحلة التعاقدات ودراسات الجدوى لقيام المشروع، التي تستغرق نحو أربع سنوات. وتستغرق مرحلة تنفيذ المشروع ما بين خمس إلى سبع سنوات.
وأوضحت المهندسة عواطف العيدروس رئيس قسم الجودة بإدارة التوليد النووي بوزارة الري والكهرباء لـ«الشرق الأوسط»، أن الاتفاقية الإطارية مع الصين تمت بين المؤسسة الوطنية الصينية للطاقة النووية، ووزارة الموارد المائية خلال مشاركة السودان في فعاليات قمة الحزام والطريق بالصين الأسبوع الماضي، ضمن العديد من الدول وكبار المسؤولين الحكوميين عن الطاقة النووية.
وقالت العيدروس إنه تم بدأ التفاوض مع الصين في مشروع السودان النووي منذ العام 2012، ضمن شراكة استراتيجية بين البلدين في مجالات مشاريع التنمية في البلاد، وهي من الدول المصنعة للمفاعلات النووية، مشيرة إلى أن العقد الحالي يتضمن دعم السودان من ناحية علمية وتأهيل الموارد البشرية، ومجال دراسات الموقع. وبينت أن بلادها قطعت شوطا كبيرا في الدراسات المتعلقة بالنشاطات السلمية النووية ولديها خريطة طريق تستهدي بها، وأصبحت قادرة من النواحي الفنية على استضافة محطة نووية.
ويستعد السودان حاليا لتشغيل محطة «قري» الثالثة للتوليد الكهربائي في مايو (أيار) المقبل، التي تعتبر ثاني أكبر محطة بالبلاد للإنتاج الكهربائي بعد سد مروي. وتصل طاقة المحطة، التي تعتبر إضافة حقيقية للتوليد الحراري وتسهم في استقرار التيار الكهربائي، نحو 935 ميغاواط، وسيتم تشغيل الوحدة الأولى في نهاية العام الجاري وتشغيل الوحدة الثانية في يناير (كانون الثاني) المقبل والوحدة الثالثة في مارس (آذار). وستدخل محطة كلانييب للتوليد الحراري دائرة الإنتاج في مايو المقبل بطاقة إنتاجية قدرها 187 ميغاواط.
وشارفت محطتان للتوليد الكهربائي في كل من منطقة قري للأسواق الحرة ومدينة بورتسودان، على الانتهاء، وتضم الميناء الرئيسي والمنطقة التجارية الحرة الواقعة على ساحل البحر الأحمر. وتبلغ طاقة المحطتين 850 ميغاواط، وتنفذ بواسطة شركة «سيمنز» الألمانية. ودخلت المحطتان الخدمة في يونيو (حزيران) الماضي.
ووقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في السودان بداية العام الجاري على اتفاقية قرض لتمويل مشروع خط الكهرباء الدائري حول الخرطوم بمبلغ 199 مليون دولار، مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، ويبلغ أجل سداده 30 عاماً وفترة سماح 7 أعوام.
وكان السودان قد أعلن الشهر الماضي الانتهاء من وضع خطة واستراتيجية للاستفادة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، لإنتاج نحو 1000 ميغاواط من الكهرباء خلال العام المقبل، لترتفع طاقة البلاد من الكهرباء إلى 5520 ميغاواط حتى العام 2020.
وصنفت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) قبيل شهرين، السودان ضمن أفضل الدول الأفريقية التي لديها أكبر قدرة في على إنتاج الطاقات البديلة، كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح. ووفقا لتصنيف «إيرينا»، الذي احتلت فيه إثيوبيا المرتبة الأولى أفريقيا بقدرة 4188 ميغاواط سنويا، تليها جنوب أفريقيا بـ4064 ميغاواط، فإن السودان تصل قدرته لإنتاج الطاقات المتجددة لنحو 1793 ميغاواط.
Economy

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة