مقتل مهرب بشر بين لبنان وسوريا في اشتباك مع الشرطة

مقتل مهرب بشر بين لبنان وسوريا في اشتباك مع الشرطة

الثلاثاء - 13 صفر 1440 هـ - 23 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14574]
بيروت: «الشرق الأوسط»
قتل أحد المهربين بين لبنان وسوريا يوم أمس في اشتباك مع دورية لقوى الأمن الداخلي اللبنانية في بلدة الصويري في البقاع.
وقالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي إنه ونتيجة متابعة نشاط المهربين من سوريا إلى لبنان عبر جرود بلدة الصويري، الذين يقومون يومياً بإدخال مئات الأشخاص بشكل غير شرعي إلى لبنان، ويحتجزون حرية البعض منهم ويبتزونهم مادياً، إضافة إلى مصادرة أوراقهم الثبوتية، رصدت شعبة المعلومات أمس حافلة على متنها أشخاص دخلوا لبنان بصورة غير شرعية.
وأوضحت في بيان لها أنه وبعد توفر المعلومات لدى الشعبة عن وجود «فان» نوع «سانغ يونغ» على متنها أشخاص دخلوا إلى لبنان بطريقة غير شرعية، تم رصدها من قبل إحدى الدوريات على الطريق الرئيسية، وفي أثناء مطاردتها سلكت الـ«فان» المذكورة إحدى الطرق الفرعية في البلدة، حيث تعرضت الدورية لكمين مسلح من قبل المطلوب للقضاء اللبناني: ع. ش. (مواليد عام 1972 لبناني) والملقب بـ(علي أبو رامح) الذي عمد فور مشاهدته الدورية إلى إطلاق النار من سلاح حربي نوع «كلاشنيكوف» باتجاه الآلية العسكرية فأصيب أحد رتباء الدورية بطلقين ناريين.
ولفتت إلى أنه، وعلى الفور، رد الرتيب المذكور بإطلاق النار باتجاه «ع. ش». مما أدى إلى إصابته بطلق ناري في رأسه نقل على إثره إلى مستشفى البقاع للمعالجة، وما لبث أن فارق الحياة.
وأشارت إلى أنه تبين أن سائق الـ«فان» كان قد اتصل بـ«ع. ش». وأعلمه عن تعرضه للمطاردة من قبل دورية تابعة لشعبة المعلومات، فطلب إليه التوجه إلى المكان الذي وقع فيه الحادث قرب منزل «ع. ش». حيث كمن للدورية مطلقاً النار عليها بعد أن أمّن فرار الـ«فان» المذكورة، لافتة إلى أن التحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص.
وأكدت المديرية العامة أنه ونتيجة الإجراءات التي تتبعها لملاحقة هذه الظاهرة تمكنّت من توقيف آلاف الداخلين إلى لبنان بهذه الطريقة وعشرات المهربين.
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة