بكين تستعد لدور تجاري «هائل» في كابل بعد انسحاب واشنطن

بكين تستعد لدور تجاري «هائل» في كابل بعد انسحاب واشنطن

مسؤول صيني أكد أن بلاده لا تنوي ملء الفراغ العسكري الذي ستتركه القوات الأميركية
الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ
كابل - لندن: «الشرق الأوسط»
قال الممثل الخاص الذي عينته الحكومة الصينية حديثا في كابل أمس إن بلاده لا تسعى إلى ملء الفراغ الذي سيتركه انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، لكنه أردف قائلا إن بكين ستلعب دورا تجاريا «هائلا» في إعادة إعمار البلاد.
وتستعد الصين، التي يربطها بأفغانستان ممر جبلي ضيق سالك بالكاد، بهدوء لتسلم المزيد من المسؤوليات في أفغانستان بعد انسحاب الجزء الأكبر من القوات الغربية بقيادة الولايات المتحدة من البلاد بنهاية العالم الحالي.
وقال عدد من المسؤولين الغربيين إنه من المرجح أن تصبح الصين لاعبا استراتيجيا في أفغانستان، لكن الدبلوماسي صان يوتشي - الذي عين حديثا ممثلا خاصا لبكين في كابل يوم الجمعة الماضي - أكد أن انخراط الصين في الشؤون الأفغانية سيقتصر في معظمه على التجارة.
وقال صان للصحافيين في بكين قبل أن يتوجه إلى أفغانستان اليوم لإجراء محادثات مع المسؤولين هناك: «لا أعتقد أن فكرة ملء الفراغ بعد انسحاب القوات العسكرية موجودة».
وأضاف صان أن بلاده تتطلع إلى شراكة اقتصادية أكبر بكثير مع أفغانستان ستكون أساسية لتحقيق الاستقرار في البلاد. وأوضح في تصريحات نقلتها وكالة «رويترز» أن «الحفاظ على الاستقرار في أفغانستان ليس مسألة زيادة عدد الجنود هناك، بل مساعدتها على إعادة الإعمار بسرعة. نأمل أن نشهد تراجعا سريعا للسلاح وارتفاعا كبيرا في مستوى الرخاء».
وصان هو دبلوماسي مخضرم لديه خبرة في الشؤون الأفغانية منذ أواخر السبعينات من القرن الماضي.
وأضاف صان: «على الحكومة الأفغانية الجديدة أن تكون مسؤولة بشكل أساسي عن إحلال الأمن. الولايات المتحدة تستعد للانسحاب ونحن نرحب بهذا الأمر».
ومضى بالقول: «كما نرحب باحتفاظ الولايات المتحدة بعدد من القواعد العسكرية لأغراض المراقبة لبعض الوقت وبجهود التعاون لمساعدة الشعب الأفغاني والحكومة على مكافحة الإرهاب».

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة