رئيس الاتحاد: سنستأنف ضد إيقاف معاذ... وطلب الهلال مرفوض

معاذ وعبد الغني خلال المواجهة التي جمعت الاتحاد وأُحد (تصوير: علي خمج)
معاذ وعبد الغني خلال المواجهة التي جمعت الاتحاد وأُحد (تصوير: علي خمج)
TT

رئيس الاتحاد: سنستأنف ضد إيقاف معاذ... وطلب الهلال مرفوض

معاذ وعبد الغني خلال المواجهة التي جمعت الاتحاد وأُحد (تصوير: علي خمج)
معاذ وعبد الغني خلال المواجهة التي جمعت الاتحاد وأُحد (تصوير: علي خمج)

شرعت إدارة الاتحاد في تجهيز عريضة الاستئناف التي تعتزم رفعها للجنة المعنية في اتحاد الكرة السعودي على خلفية قرار لجنة الانضباط والأخلاق إيقاف حسن معاذ مدافع الفريق، لعامين وتغريمه 100 ألف ريال (26.6 ألف دولار)، لاعتدائه بالضرب على لاعب نادي أُحد حسين عبد الغني، في نهاية المواجهة التي جمعت الفريقين ضمن منافسات الجولة السادسة للدوري السعودي للمحترفين.
وأعلنت لجنة الانضباط والأخلاق معاقبة اللاعب معاذ لثبوت مخالفته لأحكام المادة 48 من اللائحة، وعملاً بالمادة 48 والمادتين (39-3) و(39-4) بالإيقاف لمدة سنتين في جميع المباريات الرسمية التي يحق له المشاركة فيها بداية من تاريخ القرار، مع إلزامه بدفع غرامة مالية قدرها 100 ألف ريال لحساب الاتحاد السعودي لكرة القدم في موعد أقصاه 30 يوماً من تاريخ صدور القرار، في قرار أشارت إلى أنه «قابل للاستئناف أمام لجنة الاستئناف بالاتحاد السعودي لكرة القدم وفقاً للمادة (139) من لائحة الانضباط والأخلاق».
وكانت المباراة التي جمعت فريقي الاتحاد وأُحد الجمعة الماضية في جدة قد انتهت بالتعادل 1 – 1، إلا أنها شهدت في ختامها خلافاً بين معاذ وعبد الغني في النفق المؤدي إلى غرف تبديل الملابس.
وأكدت اللجنة في بيان نشره حساب الاتحاد السعودي على «تويتر»، أمس (الأحد)، أن معاذ قام «بالاعتداء بالضرب على لاعب نادي أُحد حسين عبد الغني، مما تسبب له بشج في رأسه، وذلك في أثناء دخول اللاعبين إلى الممر بعد نهاية المباراة، حسب ما جاء في تقريري مراقب ومنسق المباراة».
من ناحيته، كشف أحمد الأمير المختص في الشؤون القانونية الرياضية، أن قرار لجنة الانضباط السعودية كُيِّف بشكل خاطئ، وأنها استندت إلى مواد لا تناسب المخالفة إطلاقاً، مؤكداً أن حسن معاذ حينما يستأنف ضد القرار سيكسب القضية وستخفف عقوبته.
وأوضح أن القرار استند إلى المادة 48 من لائحة لجنة الانضباط وهذه المادة لا يوجد فيها أي بند يختص بالمشاجرة، والدليل أن اللجنة ذكرت رقم المادة ولم تذكر رقم الفقرة. واستطرد قائلاً: «اللجنة استندت أيضاً في تغليظها إلى العقوبة على المادتين (3 – 39) و(4 – 39) وهذا استناد صحيح، لكن ما المخالفة في الأصل حتى يتم تغليظها؟ شارحاً أن القرار الصادر لم يعرّف المخالفة بشكل صريح نهائياً، وبالتالي كيف تغلّظ عقوبة من دون مخالفة؟».
وقال: كان واجباً على اللجنة أن تكيّف المخالفة على المادة 53 المختصة بالمشاجرة وبعد ذلك يصح تغليظ العقوبة مع مضاعفة الغرامة، ولكن أن يتم تغليظ العقوبة بفترة زمنية وليس بعدد المباريات فذلك خطأ كبير من اللجنة، مبيناً أن معاذ يستحق إيقاف 18 مباراة مع غرامة مالية مضاعفة.
وطالب الأمير بضرورة أن تقوم إدارة الاتحاد بتعليق القرار عبر الاستئناف من خلال التدابير الوقتية، نظراً إلى وجود خطأ قانوني في تكييف العقوبة ومدتها.
وفي هذا الشأن، أكد خالد المحمادي المستشار القانوني والخبير بلوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن العقوبة الصادرة من لجنة الانضباط والأخلاق تجاه معاذ تعد مبالغاً بها وذلك بإيقاف اللاعب لعامين قياساً، بما سينعكس على مستقبل اللاعب والذي تحرص عليه لوائح الاتحاد الدولي.
وأشار المحمادي في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن معاذ ارتكب مخالفة تستوجب العقوبة وهناك عدة مواد في اللائحة تتعلق بـ«المشاجرة» وتتضمن فرض عقوبة الإيقاف لـ6 مباريات «لكل شخص يشترك فعلياً في مشاجرة قبل أو في أثناء أو بعد المباراة مع فرض غرامة مالية تقدّر بـ60 ألف ريال مع منح اللجنة في المادة صلاحية تشديد العقوبة بحق من ابتدأ المشاجرة دون أن يتم تحديد مدة العقوبة المغلطة»، مبيناً أن امتداد العقوبة المغلطة لعامين كثير.
ورجح المحمادي أن تكسب إدارة نادي الاتحاد الاستئناف الذي تعتزم تقديمه للجنة الاستئناف وتتمكن من تخفيف العقوبة الصادرة تجاه اللاعب.
من جانبه، أكد الدكتور عمر الخولي المستشار القانوني والذي سبق أن تولى المهام القانونية في نادي الاتحاد، أن قبول لجنة الاستئناف يعود لما ستحمله عريضة الاستئناف المقدمة من النادي على القرار ومدى استنادها إلى مواد اللائحة المعمول بها، مشيراً إلى أن القرار المتخذ من اللجنة قاسٍ جداً وربما يُنهي مسيرة لاعب كرة قدم، وهو أمر تحرص على تجنبه لوائح الاتحاد الدولي (فيفا).
وشدد الخولي في حديثه لـ«الشرق الأوسط» على رفضه التام لأي تصرف خارج عن الروح الرياضية سواءً من حسن معاذ أو غيره، منوهاً بأن امتداد العقوبة لعامين مبالغ به، مرجحاً كذلك أن يتم قبول الاستئناف المقدم من النادي وتخفيف عقوبة اللاعب.
وانتقد نواف المقيرن رئيس نادي الاتحاد، بحدة القرار، وكتب عبر «تويتر»: «نحن كاتحاديين نرفض ما فعله لاعبنا حسن معاذ، فهو ليس من أخلاقيات العميد (النادي)، ولكن في المقابل كل ردة فعل إلا وقد سبقها فعل، فهل وقف اتحاد الكرة على كل تفاصيل حادثة النفق ليصدر قراره بإيقاف اللاعب سنتين؟ وهل توقف قبل ذلك عند سؤال: لماذا حسين عبد الغني دائماً؟». وأضاف: «الاتحاد ليس جداراً قصيراً يسهل القفز عليه، وصدور قرار إيقاف اللاعب فجراً والشهود (نيام) يجعلنا أكثر تمسكاً بحق العميد في وجوب احترامه واحترام رجالاته وجماهيره، أمامنا الاستئناف، وبعدها لكل حادث حديث».
وكان نادي الاتحاد قد سارع بُعيد الحادثة إلى إصدار بيان أكد فيه رفضه «القاطع لمثل هذه التصرفات الخارجة عن الروح الرياضية من كلا اللاعبين»، وأن قيم النادي «لا تقبل تلك التصرفات».
يذكر أن إدارة الاتحاد استقطبت اللاعب حسن معاذ خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية بعقد يمتد لعامين، الأمر الذي يعني أن إيقافه للمدة الطويلة تلك يمثل انتهاء مشواره مع الفريق.
من جهة أخرى، تمسكت إدارة الاتحاد بإقامة مواجهة الكلاسيكو التي ستجمع الفريق بنظيره الهلال في الدور الثاني من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، رداً على طلب المنافس نقل مواجهة الدور الأول إلى جدة.
وطلب الهلال نقل مباراة الدور الأول بين الفريقين والمزمع إقامتها الخميس المقبل ضمن منافسات الجولة السابعة للدوري، على أن تكون مواجهة الإياب في الرياض، وذلك بسبب سوء أرضية ملعب الأمير فيصل بن فهد، وانشغال ملعب جامعة الملك سعود بعرض مصارعة المحترفين «جوهرة التاج».
ورحب نواف المقيرن رئيس النادي بنقل مواجهة الكلاسيكو في الجولة السابعة للدوري إلى ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية، في الوقت الذي تمسك بحق ناديه في إقامة مباراة الإياب في جدة أيضاً، كما هي معلنة في الجدول.
من جهة ثانية، منحت لجنة التراخيص في الاتحاد الآسيوي، نادي الاتحاد السعودي الرخصة الآسيوية التي ستمنحه حق المشاركة في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا، حيث سيعود الاتحاد للمشاركة في البطولة القارية بعد غياب.
وتأهل الاتحاد بعد فوزه بكأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال على حساب نادي الفيصلي بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المواجهة التي أقيمت على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة، لينضم إلى قائمة الأندية المشاركة في بطولة دوري أبطال آسيا 2019 إلى جانب الهلال باعتباره بطل الدوري، والأهلي الوصيف، والنصر صاحب المركز الثالث، وسيخوض الملحق المؤهل للبطولة القارية.


مقالات ذات صلة

سلة العُلا تعزز صفوفها بنجم الدوري الأميركي كوين كوك

رياضة سعودية كوين كوك (رويترز)

سلة العُلا تعزز صفوفها بنجم الدوري الأميركي كوين كوك

أعلن نادي العلا الرياضي عن توقيع عقد مع اللاعب الأميركي كوين كوك، الذي لديه سجل تاريخي حافل في دوري الـNBA

فارس الفزي (الرياض)
رياضة سعودية رابطة الدوري السعودي قالت إن برنامج الاستقطاب جلب أفضل اللاعبين في العالم (الشرق الأوسط)

رابطة الدوري السعودي للأندية: التزموا توفير أموال التعاقدات من طرفكم

كشفت رابطة الدوري السعودي للمحترفين، عن إقامتها للعديد من ورش العمل مع أندية الدوري السعودي للمحترفين، وبعض أندية «دوري يلو» للدرجة الأولى

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية المدرب دونيس سيقود معسكر الخليج الصيفي في سلوفينيا (الشرق الأوسط)

معسكر سلوفينيا يحدد مصير «آل دبيس» مع الخليج

قررت إدارة نادي الخليج ضم اللاعب هشام آل دبيس للبعثة المغادرة فجر الجمعة إلى سلوفينيا وذلك لمنحه فرصة الخضوع للرأي الفني للمدرب اليوناني دونيس.

علي القطان (الدمام)
رياضة سعودية يوسف النصيري بات هدفاً قدساوياً رئيسياً خلال الأيام المقبلة (من حساب اللاعب على «إكس»)

القادسية يقترب من النصيري وسط منافسة «إيطالية - تركية»

تقدم الدولي المغربي يوسف النصيري قائمة خيارات القادسية وذلك لقيادة هجوم الفريق ثلاثة أعوام مقبلة بعد أن تعثرت المفاوضات مع أكثر من مهاجم.

علي القطان (الدمام)
رياضة سعودية فلوريون نيتا (د.ب.أ)

الفيحاء يقترب من الاتفاق مع نيتا حارس رومانيا

علمت مصادر «الشرق الأوسط» أن نادي الفيحاء اقترب من التعاقد مع الحارس الروماني المخضرم فلوريون نيتا، وذلك في صفقة انتقال حر.

سعد السبيعي (الدمام)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.