لاتسيو يدخل منافساً على موقع في المربع الذهبي

لاتسيو يدخل منافساً على موقع في المربع الذهبي

فاز على بارما ليزاحم الإنتر على المركز الرابع بالدوري الإيطالي
الاثنين - 11 صفر 1440 هـ - 22 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14573]
إيموبيلي يسجل هدف لاتسيو الثاني في مرمى بارما من ركلة جزاء (إ.ب.أ)
روما: «الشرق الأوسط»
عزز لاتسيو وجوده وسط فرق المقدمة ببطولة الدوري الإيطالي لكرة القدم عقب فوزه الثمين (2 / صفر)، أمس، على مضيفه بارما، في المرحلة التاسعة للمسابقة.
ووضع لاتسيو فريق إنتر ميلان تحت الضغط قبل مباراته المنتظرة مع جاره اللدود ميلان، بعدما أزاحه ولو لبعض الوقت عن المركز الثالث.
وترتدي هذه المرحلة أهمية للاتسيو وإنتر ميلان لأنهما سيتواجهان الأسبوع المقبل على الملعب الأولمبي في العاصمة، ويأمل الأول أن يسديه ميلان خدمة بإسقاطه إنتر لكي يحتفظ بالمركز الثالث (18 حالياً مقابل 16 لإنتر).
وعانى لاتسيو لتخطي عقبة بارما، وانتظر حتى الدقائق الأخيرة ليجد طريقه إلى الشباك، ويؤكد تفوقه على مضيفه الذي لم يذق طعم الفوز على نادي العاصمة منذ مارس (آذار) 2012، حين تغلب عليه (3 / 1) في ملعبه «إينيو تارديني».
ودخل الفريقان إلى اللقاء بمعنويات مرتفعة، وبظروف متشابهة إلى حد كبير، إذ فاز بارما بـ4 من مبارياته الخمس السابقة، بعد أن استهل عودته بين الكبار بهزيمتين وتعادل في مبارياته الثلاث الأولى، فيما فاز لاتسيو بخمس من مبارياته الست الأخيرة، بعدما استهل الموسم بهزيمتين على أيدي نابولي ويوفنتوس البطل.
ورغم الفرص المتبادلة بين الفريقين، عجز أي منهما عن الوصول إلى الشباك خلال الدقائق الـ45 الأولى، ثم بدأ نادي العاصمة الشوط الثاني ضاغطاً بحثاً عن هدف التقدم، وكاد أن يحقق مبتغاه في أكثر من مناسبة، أبرزها لتشيرو إيموبيلي الذي سدد بجانب القائم، رغم أنه كان في الموقع المناسب للتسجيل في الدقيقة 51، والإسباني لويس ألبرتو الذي سدد من خارج المنطقة، لكنه اصطدم بتألق الحارس لويجي سيبي في الدقيقة (52).
وتواصلت الفرص الضائعة للاتسيو، وبدأ اليأس يشق طريقه إلى لاعبيه في ظل التنظيم الدفاعي لفريق المدرب روبرتو دافيرزا، وذلك حتى الدقائق العشر الأخيرة، حين ارتكب ريكاردو غاليولو خطأ داخل المنطقة على البديل الكوسوفي فالون بيريشا، فانبرى لها إيموبيلي بنجاح، وسجل هدفه السادس هذا الموسم في الدقيقة 81.
وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، أضاف لاتسيو هدفه الثاني بعد سلسلة من الفرص الضائعة، وهذه المرة عبر البديل الأرجنتيني خواكين كوريا بعد تمريرة من إيموبيلي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
وبعد 7 مراحل متتالية من دون فوز، استفاد أتالانتا من الوضع الصعب لضيفه كييفو (متذيل الترتيب)، لكي يلحق بالأخير هزيمته السابعة لهذا الموسم، ويحقق بدوره فوزه الأول منذ المرحلة الافتتاحية، وجاء بنتيجة كاسحة (5 / 1) في أول مباراة لصاحب الأرض، بقيادة مدرب إيطاليا السابق جانبييرو فنتورا الذي كان من دون وظيفة منذ فشل المنتخب الوطني في التأهل إلى مونديال روسيا 2018.
ويدين أتالانتا بالنقاط الثلاث، التي رفع بها رصيده إلى 9، للسلوفيني يوسيب إيليسيتش الذي سجل ثلاثية في الدقائق (28 و50 و52)، والهولندي مارتن دي رون (25)، والألماني روبن غوسينس (72)، اللذين سجلا الهدفين الآخرين، فيما كان هدف كييفو من نصيب السلوفيني الآخر فالتر بيرسا في الدقيقة 84 من ركلة جزاء، في مباراة أكملها صاحب الأرض بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 40، بعد طرد فيديريكو باربا.
وفي مباراة متقلبة مثيرة، تعادل الجريحان فروزينوني وإمبولي بـ3 أهداف لكل منهما، سجل للأول الأرجنتيني ماتياس سيلفستري (في الدقيقة 8 خطأ في مرمى فريقه)، ودانيال تشوفاني (54 من ركلة جزاء و63)، مقابل 3 أهداف للسلوفيني ميها زايتس في الدقيقة 32، وماتياس سيلفستري الذي يسجل للمرة الثانية في 2018 هدفين خلال مباراة واحدة في مرمى فريقه والخصم بالدقيقة (48)، والتركي صالح أوكان (79).
وتعادل بولونيا وضيفه تورينو بهدفين للباراغوياني فيديريكو سانتاندر في الدقيقة (59)، وارتورو كالابريسي (77)، مقابل هدفين للإسباني ياغو فالكي (14)، ودانيال باسيلي (54).
إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة