منافس «غوغل» الروسي يعاني بعد مخاوف من «سيطرة حكومية»

منافس «غوغل» الروسي يعاني بعد مخاوف من «سيطرة حكومية»

الاثنين - 12 صفر 1440 هـ - 22 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14573]
موسكو: طه عبد الواحد
أدى انهيار سعر أسهم شركة التكنولوجيا الروسية «ياندكس» نهاية الأسبوع الماضي إلى انخفاض قيمة الشركة السوقية بنحو 3 مليارات دولار أميركي. وقالت وسائل إعلام روسية يوم الجمعة إن القيمة السوقية للشركة انخفضت خلال دقائق بنحو مليار دولار، على خلفية تسريبات إعلامية حول محادثات لتوقيع صفقة بيع 30 في المائة من أسهم الشركة لمصرف «سبير بنك»، ما أثار حالة قلق في أوساط المستثمرين، حملة الأسهم، الذين رأوا أن صفقة كهذه قد تحول «ياندكس» إلى شركة تابعة للحكومة الروسية، وهو ما سيجعلها عرضة للعقوبات الأميركية.

جدير بالذكر أن «ياندكس» محرك بحث روسي شهير، مسجل في هولندا، ويجري تداول أسهمه بصورة رئيسية في بورصة نيويورك وبورصة موسكو. يعتمد عليه نحو 60 في المائة من مستخدمي الإنترنت في روسيا، ويرى فيه المستخدمون في روسيا وعدد آخر من الدول، لا سيما حيث تنتشر اللغة الروسية، البديل الأمثل لمتصفح «غوغل كروم».

ويقدم المتصفح الروسي «ياندكس» عمليا ذات الخدمات التي يقدمها «غوغل»، ويزيد عليها في خدمات خاصة للمستخدمين الروس وباللغة الروسية.

وعلى خلفية تسريبات إعلامية بشأن الصفقة مع «سبير بنك» تراجعت قيمة سهم «ياندكس» في بورصة «ناسداك» يوم الخميس 18 أكتوبر (تشرين الأول) بنحو 17.81 في المائة، وفي جلسات التداول يوم الجمعة سجل السهم تراجعا جديداً بنحو 11 في المائة، أي حتى 26.14 دولار للسهم الواحد. وفي بورصة موسكو أغلق سهم «ياندكس» يوم الجمعة على تراجع بنحو 20 في المائة، وانخفض سعره حتى 1790 روبلا للسهم الواحد. وأدى هبوط الأسهم على مدار يومين إلى انخفاض قيمة مؤشر «ياندكس» السوقية في بورصة نيويورك نحو 2.77 مليار دولار، مقارنة يقيمها يوم 17 أكتوبر، وبذلك بلغت القيمة السوقية لمجموعة «ياندكس» 9 مليارات دولار أميركي.

وفي تفاصيل الصفقة التي أثارت مخاوف المستثمرين وأدت إلى تراجع أسهم «ياندكس»، تداولت وسائل إعلام مساء الخميس معلومات تفيد بأن مصرف «سبير بنك» يجري محادثات لشراء حصة لا تقل عن 30 في المائة من رأس مال شركة «ياندكس». إلا أن غيرمان غريف مدير المصرف الروسي، ونائبه الأول ليف خاسيس، الذي يُقال إنه مكلف بمتابعة تلك الصفقة، سارعا إلى نفي المعلومات حول محادثات لتوقيع صفقة تمنح «سبير بنك» إمكانية التأثير على شركة «ياندكس»، التي لم تعلق من جانبها حتى الآن على تلك التسريبات.

ويرى مراقبون أن الصفقة التي يدور الحديث عنها ستؤدي، بحال تم إنجازها، إلى سيطرة الحكومة الروسية على «ياندكس»، ويشيرون بهذا الصدد إلى أن «سبير بنك» هو تكتل مالي روسي ضخم، وأكبر بنك «عابر للحدود» في روسيا وأوروبا الوسطى والشرقية، يسيطر عليه البنك المركزي الروسي الذي يملك 50 في المائة من رأس ماله، إضافة إلى سهم واحد مع حق التصويت.

فضلا عن ذلك، فإن «سبير بنك» كان قد وقع مع «ياندكس» صفقة عام 2009 حصل بموجبها على ما يُسمى «السهم الذهبي»، وهو سهم تملكه الحكومة عادة في شركات تمت خصصتها، يمنحها الحق في التصويت عندما يتعلق الأمر بـ«المصلحة الوطنية»، ولا يعطيها صلاحيات في الإدارة اليومية والتنفيذية للشركة. ووضعت تلك الصفقة «سبير بنك» بمثابة رقيب على بيع أسهم شركة «ياندكس»، ومنذ أغسطس (آب) 2009 أصبح من الضروري على أي مستثمر يرغب في شراء 25 في المائة من رأس مال «ياندكس» أو أسهم مع حق التصويت، أن يحصل بداية على موافقة «سبير بنك» لإتمام الصفقة. أي أن الهدف من الإمساك بـ«السهم الذهبي» هو التحكم بأسهم الشركة، بما يتوافق مع السياسات الحكومية، لا سيما فيما يخص امتلاك مستثمرين أجانب حصة كبيرة من الأسهم.

وقال مساهمون في سوق الإنترنت في حديث لصحيفة «آر بي كا» الروسية، إن رغبة «سبير بنك» شراء 30 في المائة من «ياندكس» هي «استمرار لرغبة الدولة» بنقل السيطرة على متصفح الإنترنت إلى «الشخص الصحيح». ولم يستبعد آخرون أن السلطات والأجهزة الأمنية ليست راضية عن التأثير الأجنبي الكبير على «ياندكس»، وعبر الصفقة مع «سبير بنك» يسعون لأن يكون المتصفح تحت سيطرة الدولة... وهناك من يرى أن الهدف من الصفقة حصول «سبير بنك» على قاعدة معلومات المستخدمين في «ياندكس» للاستفادة منها في نشاطه المصرفي.
روسيا إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة