القضاء المصري يحكم على ثلاثة نشطاء معارضين لمبارك بالسجن ثلاثة أعوام

القضاء المصري يحكم على ثلاثة نشطاء معارضين لمبارك بالسجن ثلاثة أعوام

الاثنين - 19 صفر 1435 هـ - 23 ديسمبر 2013 مـ رقم العدد [ 12809]
لندن: «الشرق الأوسط»
قضت محكمة مصرية، اليوم الاحد، بالسجن ثلاثة اعوام على ثلاثة نشطاء قادوا التظاهرات التي أدت للاطاحة بالرئيس المصري الأسبق حسني مبارك عام 2011، وذلك بتهم المساس بالأمن وتنظيم تظاهرة غير مرخصة، بحسب ما افادت مصادر قضائية.

ويعد هذا الحكم الاول بحق نشطاء غير اسلاميين منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي مطلع يوليو (تموز) الماضي.

وقالت المصادر القضائية ان "محكمة جنح عابدين المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطره، قضت بالحبس 3 أعوام على كل من النشطاء السياسيين أحمد دومة وأحمد ماهر ومحمد عادل، لاتهامهم بأحداث الشغب والتعدي على قوات أمام محكمة عابدين وتنظيم مظاهرة دون إخطار السلطات المختصة بذلك، مع تغريمهم 50 ألف جنيه (نحو 7215 دولارا اميركيا) لكل منهم".

واحمد ماهر ومحمد عادل من قيادات حركة 6 ابريل، التي شاركت في اطلاق الدعوة الى تظاهرات 25 يناير (كانون الثاني) 2011 التي ادت للاطاحة بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في فبراير (شباط) من العام نفسه.

وشارك احمد دومة ايضا في التظاهرات الحاشدة آنذاك، كما عارض حكم الرئيس المعزول مرسي وصدر في عهد الاخير حكم بحبسه ستة أشهر بتهمة اهانة رئيس الجمهورية.

وكانت النيابة وجهت الى ماهر وعادل ودومة تهمة تنظيم تظاهرة من دون تصريح بالمخالفة لقانون تنظيم التظاهر المثير للجدل، الذي اصدره الرئيس المؤقت عدلي منصور الشهر الماضي.

ونفى الناشطون الثلاثة هذه الاتهامات امام المحكمة.

واغضب قانون التظاهر الجديد الكثير من النشطاء السياسيين الذين شاركوا في اطلاق الدعوة الى تظاهرات 25 يناير 2011.

ويخشى كثير من المدافعين عن الديمقراطية في مصر من عودة الملاحقات الأمنية والقانونية ضد النشطاء، وهو ما كان سائدا في عهد مبارك.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة