نصرالحريري: اتفاق إدلب نقطة تحول

نصرالحريري: اتفاق إدلب نقطة تحول

الأحد - 10 صفر 1440 هـ - 21 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14572]
لندن: «الشرق الأوسط»
اعتبر رئيس «هيئة التفاوض السورية» المعارضة نصر الحريري أن اتفاق إدلب «شكل نقطة تحول في الملف السوري، من خلال إنهاء أحلام النظام بالحسم العسكري، والانطلاق نحو حل سياسي شامل يحقق الانتقال السياسي وفق بيان جنيف والقرار 2254».
وكان اتفاق إدلب الذي أبرم بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين «قد أوقف أي محاولة لشن حملة عسكرية من قبل النظام والميليشيات الإيرانية الإرهابية تجاه إدلب»، بحسب بيان لـ«الائتلاف الوطني السوري» المعارض.
وأكد الحريري السبت على صفحته الشخصية في موقع «تويتر»، أن «نقطة التحول في موضوع إدلب أنها كانت تحدي لإرادة النظام والدول التي تدعم النظام في استمرار تعويله على النهج العسكري»، ولفت إلى أن الاتفاق أنهى «حلم هذا النظام بالسيطرة والحسم العسكري للثورة السورية أو للملف السوري عموماً».
وأضاف أن محافظة إدلب «تعيش اليوم وضعاً مطمئناً ومريحاً، ولدينا أمل كبير»، وأشار إلى أنه يتم العمل مع «الأصدقاء في تركيا ومع الفاعلين الدوليين من أجل أن يستمر هذا الوضع المطمئن والمريح، ليكون ذلك محطة انطلاق نحو حل سياسي شامل يحقق الانتقال السياسي في سوريا».
وكان وفد قوى الثورة العسكري إلى آستانة أعلن عن تطبيق اتفاق إدلب بشكل كامل من جانب الجيش السوري الحر، مؤكداً أن المنطقة باتت آمنة من هجمات النظام وحلفائه، وهو ما يفتح المجال أمام الوصول إلى وقف كامل لإطلاق النار والبدء بعملية سياسية مستمرة وفق القرارات الدولية، بحسب «الائتلاف».
كما أكد الوفد أن الاتفاق «قطع الطريق أمام عودة النظام إلى المنطقة قبل الاتفاق على الحل السياسي الشامل، الذي بموجبه يتم القضاء على نظام الاستبداد، ونقل سوريا إلى نظام ديمقراطي عادل، ودولة مدنية تلتزم ويعيش فيها السوريون بحرية وكرامة».
سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة