بلحاج يستأنف حكما لإثبات تورط بريطانيا في قضية تعذيبه

بلحاج يستأنف حكما لإثبات تورط بريطانيا في قضية تعذيبه

فشله بالمحكمة العليا سيحول دون رفع دعاوى ضد لندن في أي قضايا تعذيب مشابهة
الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
عبد الحكيم بلحاج
لندن: «الشرق الأوسط»
يسعى قيادي إسلامي ليبي يقول إنه تعرض للتعذيب طوال سنوات على يد نظام معمر القذافي بعد أن
سلمه جواسيس الولايات المتحدة وبريطانيا لليبيا، إلى استئناف حكم يمنع مقاضاة الحكومة البريطانية.
ويقول عبد الحكيم بلحاج (أبو عبد الله الصادق) كما كان يلقب في «الجماعة الليبية المقاتلة»، الذي شارك مع قواته في الإطاحة بالقذافي عام 2011 ويتزعم الآن حزب الوطن، إنه وزوجته الحامل فاطمة اختطفهما عملاء وكالة المخابرات المركزية الأميركية «سي آي إيه» في
تايلاند عام 2004 ونقلا بعدها بشكل غير مشروع إلى طرابلس بمساعدة جواسيس بريطانيين.
وقبل عامين رفع بلحاج دعوى قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني في ذلك الوقت جاك سترو وجهاز المخابرات الداخلية «إم اي5» وجهاز المخابرات الخارجية «إم اي6» ورئيس مخابرات سابق وإدارات حكومية ذات صلة. لكن في ديسمبر (كانون الأول) الماضي رأى قاضي محكمة عليا أنه نظرا لقانون خاص بمقومات الدولة لا يحق للمحاكم البريطانية النظر في قضية متعلقة بمزاعم بلحاج عن خطفه وتسليمه وتمس دولا أخرى خاصة
الولايات المتحدة. وهذا الأسبوع طعن بلحاج على هذا الحكم. ويحذر محامون وناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان من أنه إذا فشل مسعى بلحاج فسيحول ذلك فعليا دون رفع دعوى ضد الحكومة البريطانية في
أي قضايا مشابهة للتعذيب وتسليم المشتبه بهم.
وقال جون دالهوسن، من منظمة العفو الدولية، إن «سلطات المملكة المتحدة تفادت الرد على دورها المزعوم في هذه الأحداث الدنيئة بالتذرع بالقانون الخاص بمقومات الدولة». واستطرد: «حان الوقت أن تمتنع الحكومة البريطانية عن الاختباء وراء نظريات قانونية توجه بشكل خاطئ، لتسمح لأصحاب الدعاوى بالوصول إلى المحكمة».
ويواجه أعضاء جهازي المخابرات البريطانية الداخلية والخارجية منذ سنوات اتهامات بالتورط في إساءة معاملة متشددين مشتبه بهم في الأغلب على أيدي السلطات الأميركية.
ويقول بلحاج إنه احتجز في البداية في الصين قبل أن ينقل إلى ماليزيا ثم تايلاند. ولم يعرف من وثائق القضية أن الطائرة التي أقلته من آسيا قد حطت في قاعدة سان دييغو، التي تعد أراضي بريطانية، ثم سلم إلى رجال المخابرات المركزية الأميركية الذين تحركوا بعد تلقي معلومات من جهاز «إم اي6» البريطاني، ثم رحل جوا عبر جزيرة دييغو غارسيا البريطانية في المحيط الهندي إلى طرابلس لأن في
هذا الوقت كانت بريطانيا والولايات المتحدة تحرصان على تحسين العلاقات مع القذافي.
وسجن بلحاج وعذب لكونه من خصوم القذافي القدامى إلى أن أفرج عنه عام 2010، كما تعرضت زوجته الحامل لسوء المعاملة.
وتقول شركة «لي داي» القانونية في لندن التي تمثل بلحاج إن الوثائق التي عثر عليها بعد سقوط القذافي تثبت تورط بريطانيا في القضية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة