الحريري في ذكرى اغتيال وسام الحسن: عمل على حماية الاستقرار

الحريري في ذكرى اغتيال وسام الحسن: عمل على حماية الاستقرار

السبت - 10 صفر 1440 هـ - 20 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14571]
بيروت: «الشرق الأوسط»
وصف رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري الرئيس السابق لشعبة «المعلومات» في قوى الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن الذي اغتيل قبل ست سنوات في بيروت، بأنه كان «أخاً وصديقاً ورفيق درب عمل على حماية استقرار لبنان وأمان اللبنانيين». واغتيل اللواء الحسن في تفجير استهدفه في منطقة الأشرفية في بيروت في العام 2012. واستذكره مسؤولون وسياسيون لبنانيون أمس في الذكرى السنوية السادسة لرحيله، إذ غرد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع عبر حسابه على «تويتر» بالقول: «‏مهما اعتقد البعض فدماؤك يا وسام لن تذهب هدرا».
وأكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق أن دماء الحسن «لن تذهب سدى، بل ستزهر عدالة آتية ولو في أبراج مشيدة»، مشيراً إلى أن «مسافة أشهر قليلة تفصلنا عن إعلان المحكمة الدولية حكمها ضد من نفذ ومن خطط واغتال رفيق الحريري، وهي البداية فقط».
وقال: «كان لوسام ورفاقه في قوى الأمن وشعبة المعلومات اليد في فتح الآفاق أمام العدالة، بالكفاءة والمثابرة والتنظيم والالتزام الذي كان لي شرف التعرف إليه عن قرب في الوزارة». ورأى المشنوق أن «رفيق الحريري والوسامين (وسام الحسن والرائد وسام عيد الذي قتل في متفجرة قبل 11 عاماً) وكل الذين استشهدوا من أجل الحرية والاستقلال والأمن هم الضمان، لأنهم قاموا بعملهم ويعتمدون على الثقة والكفاءة وروح المؤسسة والاستعداد للشهادة من أجل الأهداف التي عملوا عليها».
وقال: «ها هي الحكومة الثانية في عهد الرئيس ميشال عون، قاب قوسين من الولادة، وهي امتحان وفاء للشهداء والتحدي أن تكون حكومة عدل وحكومة مصالحة تحفظ كرامات اللبنانيين».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة