{إم بي سي} تتجهز باجتماعات خاصة لنقل الدوري السعودي.. ورعاية الشباب تطلب «التمديد»

{إم بي سي} تتجهز باجتماعات خاصة لنقل الدوري السعودي.. ورعاية الشباب تطلب «التمديد»

اتصالات «الرئيس» لم تتوقف حتى فجر أمس.. وباريان يقول إن الدوريات المغمورة قوية ومثيرة ومقتنع بها
الثلاثاء - 24 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
حقوق النقل التلفزيوني للمسابقات الكروية السعودية لم تحسم حتى مساء أمس
الرياض: عبد العزيز الغيامة
كشفت مصادر موثوقة لـ«الشرق الأوسط» عن أن إصدار قرار بشأن حقوق النقل التلفزيوني للمسابقات الكروية السعودية بات وشيكا جدا، وسط أفضلية كبرى لمجموعة MBC التي بدأت التجهيز للدوري، من خلال الاتفاق مع شركات لها تجارب واسعة في هذا المجال؛ حيث عقدت اجتماعات مطولة مع مسؤولين كبار في شبكة راديو وتلفزيون العرب ART التي أغلقت على نفسها باب التنافس في الحقوق التلفزيونية الرياضية بعد بيعها كل حصرياتها لقنوات BEIN SPORT.
ولم تكتفِ بذلك؛ بل أجرت اجتماعات مطولة خلال الأيام القليلة الماضية في جدة ودبي مع منتجين وشركات متخصصة في أجهزة التشفير، لتجهيز كل أوراقها قبل الحصول على التعميد الرسمي لنقل الحقوق التلفزيونية للمسابقات الكروية السعودية.
ووسط الاستعدادات من جانب MBC تأهبا لمنحة المسابقات الكروية السعودية المنتظرة والقريبة - حسب رؤيتها - أجرى الأمير عبد الله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب اتصالاته ومخاطباته الرسمية حتى فجر أمس مع أصحاب القرار لإقناعهم بطرح ملف النقل التلفزيوني عبر مزايدة رسمية بين الشبكات التلفزيونية والشركات الراغبة؛ للوصول إلى سعر أعلى مقابل بيع حقوق البث التلفزيوني للمسابقات الكروية السعودية التي وصلت - حسب العروض الرسمية حتى الآن - إلى 300 مليون ريال للموسم الواحد من قِبَل شبكات تلفزيونية منافسة مثل: MBC، ولاين سبورت، وروتانا، وOSN.
ولم تبدِ رعاية الشباب أي رغبة في منح مجموعة قنوات MBC حقوق النقل التلفزيوني للمسابقات الكروية السعودية لأسباب عدة، من بينها رغبتها في سعر أعلى، بالإضافة إلى رغبتها في المساواة مع الشبكات التلفزيونية الساعية إلى الحصول على الحقوق، وأهمية أن يكون الطرح المقبل قانونيا ومتسقا مع القوانين الدولية التي تطالب بها اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم الذين يؤكدون ضرورة أن تكون الحقوق ملكا للاتحادات، وهي المتصرفة فيه، بالإضافة إلى رغبة رعاية الشباب في أن يكون هناك تمديد للقناة الرياضية السعودية لموسم واحد، على أن يتم خلال هذه الموسم طرح كراسة الشروط لتتنافس على النقل جميع الشبكات والشركات التلفزيونية.
من جانبه، أكد الدكتور محمد باريان مدير القنوات الرياضية السعودية أن قنواتهم التلفزيونية الست جاهزة لنقل مباريات الدوري السعودي الذي سيبدأ بعد ثلاثة أسابيع، مشددا على أن اجتماعات متواصلة قامت بها القنوات في هذا الشأن.
وأضاف: حتى عصر أمس لم يصلني أي شيء بخصوص النقل التلفزيوني للمسابقات الكروية السعودية من أصحاب القرار، ورغم ذلك أؤكد للجميع أننا جاهزون تماما.
ودافع باريان عن قرارهم مساء أول من أمس بشراء حقوق بث مباريات أربعة دوريات في العالم وهي: الدوري البلجيكي، والأوكراني، والكولومبي، والإكوادوري، موضحا أن القوة والإثارة لهذه المسابقات هما سبب اتخاذ هذا القرار.
ووسط تبريرات باريان في هذا الشأن، صب المشاهدون السعوديون غضبهم على القنوات الرياضية السعودية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسخروا منها وهي تشتري حقوق مباريات لمنافسات لا قيمة لها على المستوى العالمي، مستغربين أن تذهب بوصلة مسيري القنوات إلى دوريات بلجيكا، وأوكرانيا، وكولومبيا، والإكوادور، فيما هم ينتظرون حقوق بث مباريات دوري أقوى كالأرجنتين، والبرازيل، وألمانيا، وفرنسا، على أقل تقدير، وذلك في ظل ذهاب حقوق نقل الدوريات العريقة مثل: إنجلترا، وإسبانيا، لقنوات خليجية منافسة.
وقال باريان في تصريح خص به «الشرق الأوسط»: «فزنا بالحقوق التلفزيونية لدوريات كانت متاحة لنا في السوق، أما الذي لم نظفر به فلم يكن متاحا أمامنا، ودفعنا مقابل هذه الدوريات الأربعة ما يقارب خمسة ملايين دولار».
وبسؤاله عن قناعته بقوة هذه المسابقات الأربع، وتأثيرها في المشاهد الكروي، أكد أنه مقتنع تماما بقوتها، ويكفي أن منتخبات هذه الدول تأهلت لأدوار متقدمة في كأس العالم التي جرت مؤخرا في البرازيل!
وكانت القنوات الرياضية السعودية قد أعلنت صباح أمس حصولها على حقوق بث مباريات أربع مسابقات دوري كرة قدم عالمية وهي: الدوري البلجيكي، والأوكراني، والكولومبي، والإكوادوري.
وقال مدير عام القنوات الرياضية السعودية الدكتور محمد باريان في بيان له وزع أمس الاثنين: «أزف البشرى لمشاهدينا الكرام.. بنبأ حصول القنوات الرياضية (السعودية) على حقوق بث الدوريات العالمية: البلجيكي، والأوكراني، والكولومبي، والإكوادوري».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة