مستوطنون يهاجمون مدرسة في الضفة ومقابر في القدس

مستوطنون يهاجمون مدرسة في الضفة ومقابر في القدس

اعتقالات وهدم منازل في الضفة وتحذيرات من مساعدة منفذ عملية بركان
الجمعة - 9 صفر 1440 هـ - 19 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14570]
فلسطينية تولول بينما يبحث شاب عما تبقى ما حاجيات بين ركام منزلهم بعد تدميره (إ.ب.أ)
رام الله: «الشرق الأوسط»
هاجم مستوطنون مدرسة عوريف الثانوية، جنوب نابلس، واندلعت مواجهات، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي خلالها الرصاص على فلسطينيين وأوقع 6 إصابات.
وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس للوكالة الرسمية، إن أكثر من خمسين مستوطنا هاجموا المدرسة. وإن الشاب أحمد يوسف الصفدي (35 عاما)، أصيب بطلق ناري في الفخذ، فيما أصيب خمسة آخرون برصاص مطاطي، وعدد آخر بالاختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
وأدى الهجوم إلى توقف الدراسة في مدرسة عوريف وإخلائها من طلابها.
واندلعت لاحقا، مواجهات، بعد تصدي الأهالي للمستوطنين وقوات الاحتلال التي تواجدت في المكان لحمياتهم.
وهذا ليس أول هجوم لمستوطنين على مدارس فلسطينية وبيوت. ويستهدف المستوطنون عادة، مدارس قريبة وبيوتا ومعابد في القرى الفلسطينية.
وهجوم المستوطنين على المدرسة، جاء في ظل هجوم آخر شمل تكسير صلبان في القدس.
وقال مستشار رؤساء الكنائس في الأرض المقدسة وديع أبو نصار، أمس، إن المقبرة التابعة لدير الرهبان السالزيان في بيت جمال، غربي مدينة القدس، تعرضت لاعتداء من قبل مجهولين، خلف أضراراً كبيرة شملت تكسير صلبان وشواهد الكثير من القبور.
وقال أبو نصار، الذي دعا السلطات الإسرائيلية إلى تقديم الجناة إلى العدالة: «أبلغنا الرهبان أن الاعتداء جرى ليل الثلاثاء إلى الأربعاء على المقبرة، وتعرض عشرات الصلبان والشواهد في المقبرة للتكسير والتحطيم».
ويقع دير السالزيان والكنيسة والمقبرة، التابعتان لبطركية اللاتين، في بيت جمال، بالقرب من «بيت شيمش» غرب القدس. ولفت أبو نصار إلى أن هذه «الاعتداءات تتكرر».
وقال «تعرضت الكنيسة في سبتمبر (أيلول) عام 2017 لاعتداء وتدنيس. وفي التاسع من يناير (كانون الثاني) 2016 تعرضت المقبرة لاعتداء مماثل. وفي مارس (آذار) من العام 2014 كتبت شعارات معادية للمسيحية على جدرانها. وفي 27 سبتمبر (أيلول) 1981. تعرض الدير للتدنيس».
وتابع، «وفي الاعتداءات السابقة فشلت الأجهزة الأمنية في الوصول إلى الجناة. فهل سيلقى اعتداء اليوم مثل هذا المصير؟» وقال «من المؤسف والمثير للغضب، أن نرى أنفسنا منشغلين بشجب واستنكار مثل هذه الأعمال الإجرامية المتكررة، في حين أننا نكاد لا نرى علاجاً أمنياً أو تربوياً من قبل السلطات في الدولة، إزاء هذه الظاهرة الخطيرة».
ولم يذكر أبو نصار من هم الأشخاص الذين كانوا وراء تدنيس المقبرة، إلا أن السنوات الأخيرة شهدت موجة من جرائم الكراهية ضد الكنائس والمقابر المسيحية، يعتقد أن متطرفين يهوداً يقفون وراءها. وأضاف أبو نصار، «في الوقت الذي يدعي فيه كبار المسؤولين بأن المسيحيين هم بأفضل حال في الدولة، نطالب الدولة، بكل مؤسساتها المعنية، بالعمل لمعاقبة المعتدين وتربية الناس على عدم القيام بأعمال شبيهة».
وينتهج ناشطون من اليمين ومستوطنون متطرفون منذ سنوات، سياسة انتقامية تعرف بـ«تدفيع الثمن»، وتقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية. وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية، وإتلاف أو اقتلاع أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.
وترافق هجوم المستوطنين مع حملة إسرائيلية في الضفة الغربية شملت هدم منازل واعتقالات.
فهدمت إسرائيل منازل في رام الله ونابلس والأغوار، ضمن حملة ضد منازل الفلسطينيين في مناطق تخضع للسيطرة الإسرائيلية.
واقتحمت قوات الاحتلال ضاحية جبل الطويل في مدينة البيرة، وهدمت منزلاً مكوناً من ثلاثة طوابق، وصادرت مركبات عدة من المنطقة.
ويقع المنزل المكون من ثلاثة طوابق على مقربة من مستعمرة «بسيغوت»، المقامة على أراضي المواطنين في مدينة البيرة.
وقال خميس مطرية، صاحب المنزل، إن الاحتلال هدم البناية من دون إخطار مسبق، وإنه لا يعرف سبب ذلك. وأضاف، «سأبقى هنا وسأبني المنزل من جديد، حتى لو هدمته جرافات الاحتلال عشرات المرات».
وبالتوازي، هدمت جرافات الاحتلال، مسكنا في خربة أم المراجم التابعة لقرية دوما جنوب نابلس.
وقال مسؤول فلسطيني إن قوات الاحتلال اقتحمت الخربة وهدمت مسكنا تبلغ مساحته 50 مترا مربعا، يعود للمواطن مسلم معروف مسلم.
كما هدمت جرافات الاحتلال، 7 منشآت سكنية وحظائر أغنام في قرية بردلة بالأغوار الشمالية، بحجة البناء من دون ترخيص، تعود ملكيتها للمواطن خالد صوافطة.
وتهدف هذه الإجراءات الإسرائيلية عادة، إلى تفريغ مناطق «ج» من سكانها الفلسطينيين، وترك مساحات واسعة كأراض محمية أمنيا، من أجل تأمين المستوطنات القريبة.
وجاءت حملة الهدم، في وقت نفذت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي، حملة اعتقالات طالت ثمانية فلسطينيين على الأقل في الضفة، وسط مواجهات عنيفة.
وقال نادي الأسير، إن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مقدسيين من حي وادي الجوز، ومواطنين من مخيم نور شمس في طولكرم، وهما أسيران محرران واثنين من نابلس ومواطنا من الخليل.
وواصلت إسرائيل حملة كبيرة في طولكرم بهدف اعتقال أشرف نعالوه، منفذ الهجوم في المنطقة الصناعية بركان، قبل أكثر من أسبوعين.
ووسعت إسرائيل من عمليات البحث عن نعالوة، واعتقلت عائلته وأصدقاء له، وأخضعتهم للتحقيق في محاولة للوصول إليه.
وكان نعالوة اقتحم صباح الأحد قبل الماضي، مكاتب «مجموعة ألون» المتخصصة في صناعة أنظمة الصرف الصحي، في المنطقة الصناعية بركان، شمال الضفة، فقيّد إسرائيلية هناك وقتلها ثم قتل إسرائيليا، وجرح ثالثة وفر من المكان.
وشهدت محافظة طولكرم أمس، اقتحامات لدوريات الاحتلال الراجلة والمحمولة، شملت ضواحي ارتاح جنوب المدينة واكتابا شرقها وشويكة شمالها، إلى جانب مخيم نور شمس وبلدة بلعا شرق طولكرم، وأجرت عمليات تفتيش وتمشيط في الأحياء والأزقة والأراضي والتلال المحيطة بها.
واقتحمت القوات الإسرائيلية حارة النعالوة بالضاحية، وألصقت منشورات على جدران المنازل، تحمل صور الشاب أشرف نعالوة، تحذر فيها المواطنين من تقديم أي مساعدة له وتتوعدهم بالعقاب والمحاسبة وتهددهم بالسجن وهدم منازلهم.
وجاء في المنشور الإسرائيلي، «لن نتردد في معاقبة أي شخص يقدم المساعدة. أي شخص يساعد المطلوب سيخضع إلى عواقب قانونية، بما في ذلك السجن وهدم منزله، وإلغاء جميع تصاريح عائلته».
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأربعاء، وفاء مهداوي والدة نعالوة من منزلها، وتم نقلها إلى مركز تحقيق الجلمة تمهيدا لمحاكمتها.
فلسطين اسرائيل النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة