اكتشاف علاج ثوري للصمم

الخميس - 8 صفر 1440 هـ - 18 أكتوبر 2018 مـ
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»

توصل علماء إلى طريقة علاجية جديدة من شأنها أن تعيد السمع إلى الأشخاص الذين يعانون من الصمم.
واكتشف العلماء بجامعة روتشستر في نيويورك، آلية جديدة تساعد على نمو الخلايا الضرورية للسمع مجددا، فبإمكان الفيروسات وعلم الوراثة والعقاقير الموجودة حاليا، أن تعيد نمو الشعيرات الصغيرة بالأذن الداخلية.
وتعد الشعيرات الخطوة الأولى في استقبال الصوت، وهي بطبيعتها لا تنمو مجددا حينما تموت بفعل التقدم في العمر أو التعرض المفرط لصوت صاخب، وبالتالي تُدمر حاسة السمع إلى الأبد، حسبما تفيد صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وتتحرك الخلايات الشعرية استجابةً للاهتزازات، وترسلها في شكل نبضات عصبية إلى المخ، حيث تُترجم إلى أصوات.
ويمكن للخلايا داخل الأذن الداخلية لبعض الحيوانات، كالطيور والضفادع والأسماك، أن تتحول إلى شعيرات، ويُعتقد أن بروتينا معينا هو الذي يتسبب بذلك.
وتنقل الصحيفة عن الدكتور جينغ يوان زانغ الذي شارك في الدراسة قوله: «إنه أمر مضحك، لكن الثدييات هي الأغرب في مملكة الحيوان حينما يتعلق الأمر بنمو الخلايا الشعرية مجددا».
وحلل العلماء تأثير أحد هذه البروتينات، والمعروف باسم «ERBB2» في الخلايا الشعرية لدى الفئران حديثة الولادة، بينما افترضت دارسات سابقة أن هذا البروتين مرتبط بإنتاج الخلايا الشعرية.
وبعدها، درس العلماء تأثير الفيروسات المتعلقة بإنتاج بروتين ERRB2، كما عدلوا الفأر وراثيا لمضاعفة إنتاج البروتين وأعطوه عقاقير قادرة على تنشيط البروتين، وعادة يجري استخدامها لتعود خلايا العين والبنكرياس للنمو.
وبحسب الدراسة المنشورة بدورية «European Journal of Neuroscience» العلمية، فقد أدت هذه الإجراءات إلى عودة الشعيرات للنمو بشكل كبير.
وتقول البروفسور باتريسيا وايت التي قادت الدراسة إن عملية «إصلاح السمع مشكلة معقدة وتتطلب سلسلة من الإجراءات المتعلقة بالخلايا». وتضيف: «ينبغي إعادة إنتاج الخلايا الشعرية الحسية، والتي لا بد وأن تعمل بشكل مناسب، وترتبط بشبكة الأعصاب اللازمة».
وتتابع وايت: «البحث يظهر ممرا يمكن تنشيطه عبر طرق عدة وقد يمثل بداية لاستعادة السمع».

إقرأ أيضاً ...