الرئيس الإيطالي: الأزهر والفاتيكان قادران على تعزيز قيم التعايش

الرئيس الإيطالي: الأزهر والفاتيكان قادران على تعزيز قيم التعايش

الأربعاء - 7 صفر 1440 هـ - 17 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [ 14568]
الرئيس الإيطالي مستقبلا شيخ الأزهر بقصر الرئاسة في روما (الشرق الأوسط)
القاهرة: وليد عبد الرحمن
أعرب الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، عن اعتزازه باستقبال شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، في قصر الرئاسة بروما، أمس، مبرزاً أن العلاقات الأخوية التي تربط شيخ الأزهر بالبابا فرنسيس بابا الفاتيكان، تشكّل نموذجاً لما يجب أن تكون عليه العلاقة بين زعماء الأديان، وأن الصورة التي جمعتهما معاً في القاهرة (خلال مؤتمر الأزهر في أبريل (نيسان) عام 2017)، أسقطت الكثير من الحواجز والجدران في نظر العالم، خصوصاً في ظل ما يعانيه من أوضاع صعبة، مؤكداً أن «التعاون بين الأزهر والفاتيكان قادر على المساهمة بقوة في تعزيز قيم التعايش والحوار، ومواجهة محاولات استخدام الدين مبرراً للعنف في ظل اضطراب المفاهيم لدى البعض».

وخلال اللقاء أشاد الرئيس ماتاريلا بالدور المهم الذي يقوم به الأزهر في مواجهة أفكار التطرف والعنف، وتعزيز قيم التعايش والحوار، في ضوء ما يملكه الأزهر من حضور وتأثير واسع بين المسلمين عبر العالم؛ ولما يتصف به منهجه من اعتدال وانفتاح، منوهاً بالعلاقات التاريخية التي تجمع بين مصر وإيطاليا، وموضحاً أن البحر المتوسط لا يفصل بينهما بل يوحّدهما ويساعد على تجاوز أي معوقات قد تواجه صداقتهما العميقة. كما أكد تطلعه لزيارة القاهرة، وقال إنه حريص على تشرفه بزيارة الدكتور الطيب في مشيخة الأزهر.

من جهته، أعرب الدكتور الطيب عن سعادته بزيارة إيطاليا، مؤكداً أن مصر وإيطاليا تربطهما وشعبهما علاقات تاريخية وطيدة على مختلف الأصعدة السياسية والثقافية والاقتصادية، وهو ما يعكسه التطور الكبير الذي شهدته علاقات البلدين في الآونة الأخيرة. كما أوضح أن إيطاليا «بما تملكه من تاريخ وثقافة عريقة، شكّلت منذ القدم جسراً للتواصل ما بين جنوب أوروبا ومصر». مشيراً إلى أهمية العمل المشترك بين المؤسسات الدينية وقياداتها من أجل تعزيز السلام العالمي، ورفع المعاناة عن الفقراء والمستضعفين، وأكد في هذا السياق وجود اتفاق في الرؤى بين الأزهر والفاتيكان في القضايا الإنسانية، موضحاً أن الأمر تجاوز مرحلة اتفاق الرؤى إلى العمل المشترك. كما أعرب عن اعتزازه بالعلاقة التي تجمعه مع البابا فرنسيس. وخلال لقائه الرئيس الإيطالي، لفت شيخ الأزهر إلى أن وجود الدين مهم للغاية في حياة البشر لضمان أن تسير الحياة بشكل انسيابي وهادئ، مبرزاً أن علماء ورجال الدين في حاجة إلى دعم الرؤساء والسياسيين، بما لهم من سلطة وتأثير، من أجل تحقيق السلام المأمول، ومواجهة التحديات اللا أخلاقية المعاصرة.

وحضر اللقاء من الوفد المرافق للدكتور الطيب الذي يزور إيطاليا حالياً، الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر، والمستشار محمد عبد السلام مستشار شيخ الأزهر، والسفير عبد الرحمن موسى، مستشار شؤون الوافدين في الأزهر.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة