دراسة ألمانية تؤكد أن الآباء يجهلون ما يفعله أبناؤهم على الإنترنت

دراسة ألمانية تؤكد أن الآباء يجهلون ما يفعله أبناؤهم على الإنترنت

الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 22 يوليو 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أكدت دراسة ألمانية أن 49 % من الآباء في ألمانيا لديهم انطباع بأنهم لا يعرفون على وجه التحديد ما يفعله أبناؤهم على الانترنت، رغم أن الكثير منهم يساورهم القلق بشأن نشاط أبنائهم في الشبكة العنكبوتية.
وحسب الدراسة - التي أجراها معهد ألينسباخ الألماني المتخصص بتكليف من شركة "دويتشه تلكوم" للاتصالات وأعلن عن نتيجتها اليوم (الاثنين) في بون - فإن "الأطفال يستخدمون الإنترنت يوميا، ومع ذلك فإن الكثير من الآباء لا يأخذون المخاطر التي تتربص بأبنائهم هناك على محمل الجد"، حسبما حذر توماس كريمر عضو مجلس إدارة شركة "تلكوم" الألمانية عن قسم القانون وحماية البيانات.
وتبين من خلال الدراسة أن اثنين من كل ثلاثة من المشاركين في الدراسة أكدوا خشيتهم من أن أبناءهم يضحون بالكثير من أجل الإنترنت أو أنهم يتصفحونه فترات طويلة. كما عبر 62 % من المستطلعة آراؤهم عن خشيتهم من تعرض أبنائهم للدردشة مع مجرمين، فيما أبدى 58% منهم قلقهم من وصول صور لأطفالهم للإنترنت من دون موافقتهم.
واستندت الدراسة إلى 1503 مقابلات مع شريحة شاملة من المجتمع الألماني، بدءا من سن 16 عاما بالإضافة إلى استطلاع آراء آباء أطفال في سن 6 إلى 17 عاما.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة