«فاشرون كونستانتين» تأخذنا إلى استوديوهات آبي رود والزمن الجميل

«فاشرون كونستانتين» تأخذنا إلى استوديوهات آبي رود والزمن الجميل

عندما تجتمع الدقة في ضبط الوقت وهندسة الصوت
الخميس - 17 محرم 1440 هـ - 27 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14548]
النسخة الجديدة من «فيفتي سيكس» بتوربيون - المغني بينجامين كليمنتين أحد أبطال الحملة - المصور والمستكشف كوري ريتشاردز أحد أبطال الحملة
لندن: «الشرق الأوسط»
بالنسبة لأي محب للموسيقى، فإن استوديوهات «آبي رود» تعتبر من الأماكن الأيقونية وأسطورة في عالم الموسيقى. ففيها ولدت أغاني حركت عواطف أجيال بأكملها. فيها أيضاً سجل فريق البيتلز معظم ألبوماتهم بين عامي 1962 و1969 وهلم جراً من الفنانين العالميين، من فريق «البينك فلويد» إلى «الرولينغ ستونز» وغيرهما.
بالنسبة لأي عاشق للساعات الرفيعة، فإن اسم «فاشرون كونستانتين» أيضاً له رنة أسطورية ويأتي في الصدارة، لا من حيث عراقتها ولا من حيث إبداعاتها. فتاريخها يعود إلى عام 1755، وعدد إصداراتها لا يُحصى، بحيث يقدر بأكثر من مليار ساعة في السنة، منها 25 مليون فقط يتمّ تصنيعها في سويسرا، وبالكاد 500 ألف تحظى بمرتبة صناعة الساعات رفيعة المستوى.
لهذا، عندما فكرت الدار السويسرية العريقة في إطلاق حملتها الخاصة بمجموعتها الجديدة «فيفتي سيكس» (Fiftysix®)، لم تجد أحسن من استوديوهات «آبي رود» لتزيد من عنصر الإبهار. فالساعة كما يدل اسمها، شهدت النور أول مرة في الخمسينات، وآبي رود شهد أيضاً عزه في هذه الحقبة.
وحتى تكتمل الصورة وتحافظ على التيمة الفنية، استعانت الدار بفنانين موهوبين في مجالاتهم، مثل المغني وكاتب الأغاني بنجامين كليمنتين، الذي بزغ نجمه في عام 2013 ولا يزال يحقق كثيراً من النجاحات، والفنان الإنجليزي جيمس باي، الذي لم يستكن لأمجاد الماضي وأصدر ألبوماً جريئاً يجمع بين موسيقى الروك ونغمات الروح.
استعانت أيضاً بأورا إيتو، المصمّم متعدّد الاختصاصات الذي حقق التوازن بين التميّز الميكانيكي والصحوة الجمالية. فمفهوم «سيمبليكسيتي» (Simplexity) يحمل توقيعه. وأخيراً وليس آخراً كوري ريتشاردز، المصور والمستكشف الذي تسلّق جبل إيفرست دون الاستعانة بالأكسجين.
بالنسبة للدار، فإن كلاً من هذه المجالات الإبداعية، من الموسيقى والتصميم إلى الاستكشاف والتصوير الفوتوغرافي - يدخل في صميم ثقافتها.
ومن المفترض أن يشارك كل هؤلاء في الحملة التي أطلقتها الدار هذا الشهر تزامناً مع طرح مجموعتها الجديدة في الأسواق، علماً أنها كشفت عنها أول مرة في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي خلال صالون جنيف للساعات الراقية.
ما تؤكده هذه الحملة أن التفاعل مع الناس أصبح يحتاج إلى لغة عصرية وطرق مبتكرة تُلهب الخيال. في هذه الحالة، فإنها تُذكر مواليد الخمسينات بحقبة يشدهم الحنين إليها باعتبارها من أجمل الحقبات الفنية التي عاشوها وشكلت ذائقتهم وذكرياتهم، كما من شأنها أن تُدخل جيل الألفية وتُقدمه إلى عالم ربما كان غائباً عنهم. أجمل ما فيه أنه عالم لا يتعارض فيه الماضي مع الحاضر بل العكس تماماً. فهما في هذه الحالة يتراقصان على نغمات موسيقية، تجمع الدقة في ضبط الوقت والدقة في هندسة الصوت.
سويسرا لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة