مسؤول فلسطيني: سنتخذ قرارات ونتعامل مع «حماس» بطريقة مختلفة

مسؤول فلسطيني: سنتخذ قرارات ونتعامل مع «حماس» بطريقة مختلفة

هجوم كبير على الحركة بعد مهاجمتها الرئيس
الجمعة - 11 محرم 1440 هـ - 21 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14542]
أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.
رام الله: «الشرق الأوسط»
هدد مساعد كبير للرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالتعامل مع حركة حماس بطريقة مختلفة، إذا لم تتراجع عن انقلابها في غزة. وقال أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، إن القيادة الفلسطينية ستناقش قرارات جديدة في هذا الخصوص وتقرها.

ولم يكشف مجدلاني عن طبيعة هذه القرارات، لكن حديثه أكد ما نشرته «الشرق الأوسط»، حول قرب اتخاذ الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، قرارا بوقف التمويل عن قطاع غزة.

وقرار عباس المرتقب يأتي في ظل فشل جهود المصالحة.

وكان وفد من حركة فتح، قد أنهى زيارة إلى مصر، وسط تبادل كبير للاتهامات حول إفشال الجهود المصرية.

واتهمت حركة فتح، حماس بتفضيل الذهاب إلى اتفاق تهدئة على حساب المصالحة.

وردت حماس بمهاجمة حركة فتح واتهامها بتشديد العقوبات على غزة.

وقال سامي أبو زهري، الناطق باسم حماس، إن الشرط الأول لحماس هو رفع العقوبات عن غزة، وبغير ذلك كل كلام آخر هو «كذب». وهاجم أبو زهري عباس، وقال إنه يريد إنهاء سلاح المقاومة، وإنه لا يمثل الفلسطينيين، وإن أي طرح سيطرحه في الأمم المتحدة كذلك، لا يمثل أي شرعية.

وردت السلطة وفتح على أبو زهري. فقال منير الجاغوب، رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم في فتح، «إن إصرار حركة حماس على ترديد أسطوانتها المشروخة، حول ما تسمّيه عقوبات ضد غزة، إنما هو إمعانٌ في محاولاتها للتغطية على عجزها عن إدارة شؤون أهلنا في غزة الصامدة، وإفلاس المشروع الانقلابي التسلطي الذي يتعامل مع القطاع كرهينة، تستخدمها حماس للمقايضات البائسة مع الاحتلال». وأضاف الجاغوب «إن هذا الهجوم الفظ على الرئيس هو تساوق فاضح مع الهجمة الأميركية - الإسرائيلية ضد رأس الشرعية الفلسطينية، وفي حملة واضحة المعالم والأهداف لتمرير صفقة القرن». وطالب الجاغوب حماس بالتجاوب مع الجهود المصرية، أو عليها «أن تتحمل مسؤولية شرّ أفعالها».

أما قاضي قضاة فلسطين ومستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، فوصف تصريحات أبو زهري، من دون أن يسميه، بأنها تعبير «عن حالة من الغوغائية والصبيانية التي يعاني منها هؤلاء الناطقون». وأضاف «إن المطلوب من حركة حماس، (هو) أن تكون جزءا من الشعب الفلسطيني وليس جزءا من خارج الشعب الفلسطيني».
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة