من مونيه إلى سيزان... الفن الانطباعي لا يزال يمتع ويدهش

من مونيه إلى سيزان... الفن الانطباعي لا يزال يمتع ويدهش

دعوة للغوص مرة أخرى في عالم فنانيه من خلال معرض في «ناشونال غاليري» بلندن
الجمعة - 11 محرم 1440 هـ - 21 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14542]
لندن: عبير مشخص
زيارة معرض «الانطباعيون في مجموعة كورتولد من مانيه إلى سيزان» الذي يحتضنه «ناشونال غاليري» بلندن تذكرنا بأسباب عشق الجمهور عبر العصور للوحات مونيه ومانيه وديغا وفان غوخ، وغيرهم من فناني الموجة الانطباعية في نهاية القرن التاسع عشر. كيف لا وأعمالهم تحولت إلى جزء مهم من الذاكرة الجمعية، وحتى سوقت بشكل مخيف لتتخذ طريقها نحو الملابس والأواني وأغطية الهواتف المحمولة. ورغم كل ذلك التواجد الذي قد يحول اللوحات الشهيرة لمشهد عابر ومعتاد، فإن معرض الـ«ناشونال غاليري» يأتي ليثبت لنا أن الانطباعيين ما زال لديهم ما يمتع ويدهش ويحرك الوجدان.

ونعود لعنوان المعرض «الانطباعيون في مجموعة كورتولد من مانيه إلى سيزان»؛ فهو يشير إلى المجموعة الضخمة من الأعمال الانطباعية التي تعرض بشكل دائم في كورتولد غاليري بلندن، وهي مجموعة مقتناة بعناية وحب من قبل رجل الأعمال صامويل كورتولد (1876 - 1947) في حقبة العشرينات من القرن الماضي. وبمناسبة إقفال كورتولد غاليري مؤقتاً للتجديدات وجدت المجموعة الفنية البديعة طريقها لمؤسسة فنية أخرى عريقة وهي «ناشونال غاليري» في ترافالغر سكوير.

يجمع المعرض أكثر من أربعين لوحة تتمحور حول 26 لوحة مستعارة من مجموعة كورتولد، معظمها من المجموعة الخاصة لصمويل كورتولد تعرض للمرة الأولى في «ناشونال غاليري». جمع صمويل كورتولد لوحات ضمها لمقتنياته الخاصة وجمّلت أرجاء منزله، غير أنه أيضاً حرص على تكوين مجموعة فنية عامة أهداها للأمة عبر صندوق كورتولد الذي أنشأه في عام 1923 لشراء أعمال فنية فرنسية وهي الأعمال التي تتربع في «ناشونال غاليري» حالياً، وتضم لوحة «في المسرح» لرينوار و«لوحة شخصية» لسيزان و«حقل قمح مع شجرة سرو» لفان غوخ. غير أن العرض هنا لا يضع اللوحات منفردة، بل يلضمها في عقد بديع ليروي للمشاهد جانباً من تطور الفن الفرنسي من 1860 وحتى بدايات القرن العشرين.

كورتولد بدأ شراء اللوحات بكثافة في العشرينات عندما أصبح رئيساً لمجلس إدارة شركة العائلة المتخصصة في صناعة الأنسجة الصناعية. وكبرت المجموعة الفنية الخاصة به لتتجاوز الـ70 لوحة، ولاحقاً عندما أنشأ صندوق كورتولد (كوتولد فند) نجح في تكوين نواة قسم الفن الانطباعي وما بعد الانطباعي في الـ«ناشونال غاليري»، وله يعود الفضل في تعريف بريطانيا بهذا الفن.

في 12 قسماً ندلفها واحداً بعد الآخر يقسّم المعرض لوحاته وألوانه إلى فصول عن الفنانين المشاركين، فنبدأ بالفنان دوميير الذي نرى له عملين يمثلان شخصيات الرواية الشهيرة «دون كيشوت»، هنا الأسلوب مختلف نوعاً ما، يميل إلى الألوان الداكنة والملامح الضبابية، لكننا نخرج من ذلك الفصل إلى لوحات إدوار مانيه، ونجد أفراد الجمهور وقد تسمرت أعينهم وأقدامهم أمام إحدى أشهر اللوحات في الفن العالمي، وهي «بار في الفولي بيرجير»، نعرف أنها اللوحة الأغلى سعراً في مجموعة كورتولد 22.000 ألف جنيه إسترليني. اللوحة تصور نادلة في بار النادي الليلي فولي بيرجير، الفتاة تواجه الزائر على اعتبار أنه أحد رواد النادي غير أنها لا تنظر لنا مباشرة، عيناها غائمتان وبهما لمحة حزن، هل تتحدث لشخص آخر يبدو انعكاسه في المرآة خلفها؟ وما طبيعة الحديث التي ألقت بظلال حزينة على وجه الفتاة؟ مانيه عبّر بلوحته عن الحياة المعاصرة في ذلك الزمن.

ويأتي المعرض فرصةً للغاليري لعرض لوحات سيزان وديغا وسورات ورينوار بشكل مختلف قليلا، فاختيرت اللوحات بعناية لتجاور لوحات أخرى لنفس الفنانين من مقتنيات الـ«ناشونال غاليري». وبتنسيق بديع نجد أنفسنا داخل محادثة بصرية بين الفنانين، كل منهم يكمل الآخر، سواء في الموضوع أو في الأسلوب أو حتى في الشخصيات. فهناك لوحة لمانيه تصور امرأة وطفلاً على شاطئ البحر، هي تصوير لزوجة كلود مونيه وابنه، ولمد حبل التواصل بين اللوحات ندير رأسنا لنجد لوحة لكلود مونيه تصور ألوان الخريف في الشجر وأيضاً تماوج المياه في النهر. يصف مانيه صديقه مونيه بأنه بمثابة الفنان الإيطالي رافايل فيما يختص برسم المياه.

في حجرة ثانية نجد عدداً من اللوحات التي تدور في عالم المسرح، لوحة «لا لوج» لرينوار تدور في هذا العالم، غير أنه لا يبدو مهتماً بما يعرض على خشبة المسرح، يركز على تلك الفتاة الجميلة التي تجلس في شرفة (لوج) خاص، تحمل في يديها العدسات المقربة، لكنها لا تستخدمها. هناك رجل خلفها يضع العدسات على عينيه ويبدو منهمكاً بالنظر لشرفة أخرى، ربما لفتاة أخرى في الجمهور. بالنسبة لرينوار فالمسرح هو الجمهور والعلاقات الاجتماعية بينهم وليس العروض التمثيلية. نرى تأكيداً لهذا في لوحة أخرى لرينوار بعنوان «في المسرح» بطلتها فتاة أيضاً تحضر للمسرح للمرة الأولى وتجلس في إحدى الشرفات الخاصة، وفي الجانب المقابل لها نرى الجمهور الذي لا يبدو مهتماً بما يحدث على خشبة المسرح، بل يحاصر الفتاة بنظرات فضولية. هنا المسرح يتحول للمكان الذي يقصده الناس لرؤية الآخرين ولكي يصبحوا هم هدفاً للنظرات.

ولا يغيب الفنان ديغا عن لوحات عالم المسرح؛ فهو مشهور بلوحاته التي تصور راقصات الباليه، وهناك لوحة «راقصات على المسرح» الشهيرة التي تصور راقصتي باليه خلال عرض لباليه «دون جيوفاني» لموتسارت أقيم في باريس عام 1874، غير أنه رسم اللوحة من منظور شخص يجلس في مقصورة الملقن على المسرح؛ ولهذا نرى الراقصتين في أحد أطراف اللوحة بينما الجزء الآخر وهو خالٍ من الراقصات، يعرض لنا جانباً من الديكورات، وأيضاً آثار لقضبان حديدية توضع لتغيير الديكور.

لا يحتاج الزائر إلى أسباب كثيرة لزيارة هذا المعرض المتخم بالجمال والإبداع، وهو ما كان واضحاً على أفراد الجمهور في زيارتنا، هم هنا للاستمتاع بلمحات من ذلك الفن الجميل وهو سبب كافٍ جداً.
المملكة المتحدة Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة