إعصار «مانكوت» يوقِع 59 قتيلاً في الفلبين ويضرب جنوب الصين

إعصار «مانكوت» يوقِع 59 قتيلاً في الفلبين ويضرب جنوب الصين

13 ضحية في أميركا ومخاوف من فيضانات كاسحة
الاثنين - 7 محرم 1440 هـ - 17 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [ 14538]
منازل دمرها الاعصار شمال الفليبين (إ.ب.أ) مياه الفيضانات تغمر طريقاً سريعاً في نورث كارولاينا (ا.ف.ب)
مانيلا - هونغ كونغ - واشنطن: «الشرق الأوسط»
ضرب الإعصار «مانكوت» بعنف مناطق مكتظة بالسكان جنوب الصين، بعدما هزَّ هونغ كونغ، آتياً من الفلبين، حيث أوقع أكثر من 200 جريح و59 قتيلاً على الأقل.
ووصل الإعصار إلى مدينة جيانغمن في مقاطعة غوانغدونغ الصينية (جنوب شرق)، حيث أعلنت السلطات إجلاء 2.37 مليون شخص، وأمرت عشرات آلاف سفن الصيد بالعودة سريعاً إلى المرافئ قبل وصوله.
وأوقع الإعصار الذي يُعتبر الأعنف في العالم منذ بداية العام، أضراراً في هونغ كونغ حيث حطّم عدداً كبيراً من النوافذ، واقتلع أشجاراً، وجعل الأبراج السكنية تتأرجح، قبل بلوغه البر الصيني.
وأعلنت هيئة الأرصاد الجوية في هونغ كونغ حالةَ الإنذار القصوى، بسبب رياح بلغت سرعتها 230 كيلومتراً، وأسفرت عن 213 جريحاً حسب أرقام الحكومة.
واجتاح الإعصار مناطق زراعية في شمال جزيرة لوسون، أكبر جزر الأرخبيل الفلبيني، وتسبب بفيضانات وانهيارات أرضية.

- شمال الفلبين
وفي شمال الفلبين، انقطعت وسائل الاتصال والتيار الكهربائي في القسم الأكبر من منطقة مسار الإعصار، حيث يعيش نحو خمسة ملايين شخص. وأعلنت الشرطة، مساء أمس (الأحد)، ارتفاع حصيلة القتلى إلى 59، بعد العثور على ضحايا جدد جراء الانهيارات الأرضية.
وفي مدينة باغاو في شمال لوسون، جرفت العاصفة منازل واقتلعت أسطح منازل وخطوطاً كهربائية. وقطعت بعض الطرقات بسبب انهيارات أرضية بينما غرقت طرقات أخرى بالكامل تحت السيول.
وفي ألكالا الواقعة أبعد إلى الجنوب، غمرت السيول الحقول واقتلعت الرياح أسطح مدرسة وكثيراً من المنازل.
وغمرت المياه أيضاً مزارع في هذه الجزيرة التي تؤمّن قسماً كبيراً من إنتاج الأرز والذرة في الفلبين. وتضرر قسم كبير من المزروعات قبل شهر من الحصاد.
وقالت ماري آن باريل (40 عاماً) التي دمّرت مزروعاتها جراء العاصفة لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «نحن فقراء في الأصل، وها هي العاصفة تجتاحنا». وأضافت: «لا نملك وسيلة أخرى نعيش منها». وفرّ أكثر من 105 آلاف شخص من منازلهم. ويتعرض الأرخبيل الواقع في جنوب شرقي آسيا كل سنة لنحو عشرين إعصاراً تسفر عن مئات القتلى.
وبين ضحايا «مانكوت»، شابة غرقت وعنصر أمني قضى إثر انهيار جدار عليه. وفي تايوان، جرف البحر أيضاً امرأة.

- ماكاو
وتراجعت قوة الإعصار لدى عبوره الفلبين. وبعد مروره فوق بحر الصين الجنوبي، وصلت عين الإعصار إلى اليابسة، أمس (الأحد)، نحو الساعة الخامسة على بعد نحو 50 كيلومتراً إلى غرب ماكاو، حسب هيئة الأرصاد في هونغ كونغ.
وقال شان ياو لوك (55 عاماً) في مدينة زهانجيانغ الصينية الواقعة نحو الغرب: «لم أنم الليل بعدما شاهدت على التلفزيون قوة الإعصار».
وقررت سلطات ماكاو، التي سبق وتعرضت لانتقادات شديدة بسبب نقص استعدادها للإعصار «هاتو» في أغسطس (آب) 2017، إغلاق 42 كازينو في المدينة لأول مرة في التاريخ.
وبدت شوارع هونغ كونع التي تكون عادة مزدحمة جداً، مقفرة بالكامل، في حين ضربت الأمواج العالية شواطئ الخليج.
ودعت هيئة الأرصاد الجوية منذ أيام السكان إلى لزوم أكبر قدر من الحيطة، وحذَّرَت من «تهديد كبير» للسواحل الجنوبية في الصين.
وقام كثير من السكان بوضع أشرطة لاصقة على نوافذ منازلهم لتدعيمها، حتى إن بعض المحال التجارية رفعت أسعار الأشرطة اللاصقة مستغلة تهافت السكان على شرائها.
وفي آه تاي أو، وهي قرية صيادين غرب هونغ كونغ، روى أحد السكان، لاو كينغ - تشونغ، لوكالة «الصحافة الفرنسية» عبر الهاتف أن «المياه تدخل منزلي ولا أقوى على منع ذلك (...) إنه سباق مع الوقت». وغمرت المياه كثيراً من الأحياء الساحلية مثل تسونغ كوان أو (شرق)، بسبب ارتفاع مستوى مياه البحر. وتم نقل مئات الأشخاص إلى ملاجئ. وأمضى آخرون، أمس (الأحد)، في منازلهم بانتظار مرور العاصفة.
وقال أحد سكان تسونغ كوان أو لقناة «تي في بي» إن نوافذ منزله تحطمت بسبب الرياح، مضيفا أن «أرض غرفتي مغطاة بالزجاج المحطّم». وصرّحت العاملة في هيئة الأرصاد الجوية اليابانية هيروشي إيشاهارا بأن «بين كل الأعاصير هذا العام، إنه الأقوى، والرياح التي ترافقه هي الأعنف».

- أميركا
وعلى الساحل الأميركي الأطلسي، تراجعت شدة العاصفة «فلورنس» التي أسفرت عن سقوط 13 قتيلاً على الأقل، لتتحول إلى منخفض استوائي، لكن السلطات حذرت من أن التداعيات التي خلفتها، خصوصاً الفيضانات الكبيرة، لم تنته.
وذكرت وسائل الإعلام الأميركية وبينها «سي إن إن» أن الحصيلة المؤقتة لضحايا هذا الإعصار بلغت 13 قتيلاً، انقسمت إلى عشرة قتلى في كارولاينا الشمالية وثلاثة في كارولاينا الجنوبية. وبين هؤلاء امرأة في الحادية والستين قضت في اصطدام سيارتها بجذع شجرة على طريق.
وتسببت الرياح والأمطار الغزيرة بأضرار جسيمة. وما زال عدد كبير من الطرق مقطوعاً بجذوع أشجار وأعمدة كهرباء وحتى فيضانات مفاجئة. وخفض المعهد الوطني للأعاصير، صباح أمس (الأحد) تصنيف «فلورنس» إلى منخفض استوائي مع الإشارة إلى أن «فيضانات فجائية وفيضانات أنهار ستستمر في مناطق واسعة من كارولاينا».
وأوضح المعهد أن قوة الرياح تراجعت صباح أمس، إلى 56 كلم في الساعة. وتعمل السلطات على شفط المياه ونجدة السكان المحاصرين بالسيول. وفي محيط مدينة هامستيد على ساحل كارولاينا الشمالية، يحاول سكان تم إجلاؤهم العودة إلى منازلهم رغم فيضانات بالطرقات.
وحذر روي كوبر حاكم كارولاينا الشمالية (جنوب شرق) الولاية الأكثر تضرراً، من أن «كل طرق المنطقة يمكن أن تغمرها المياه». وقال متوجهاً إلى الذين ينتظرون بفارغ الصبر العودة إلى بيوتهم، إنه على الرغم من رفع أوامر الإخلاء على الساحل «لن تكونوا بأمان إذا ذهبتم إلى هناك». وكان قد أشار في وقت سابق إلى «كميات هائلة من الأمطار».
وقال ستيف غولدستين المسؤول في الوكالة الوطنية للمحيطات والأجواء، إن العاصفة «ستؤدي إلى فيضانات كارثية في مناطق في كارولاينا الشمالية وكارولاينا الجنوبية لبعض الوقت»، بسبب «بطئها الأقرب إلى التوقف».
وتغمر المياه منذ الجمعة الماضي، جزءاً من مدينة نيو برن التي يبلغ عدد سكانها نحو ثلاثين ألف نسمة، وتحاصر مئات الأشخاص فيها. وتقع المنطقة السياحية في المدينة عند نقطة التقاء نهري نويز وترينت.
واشترى المدرس المتقاعد تشارلز راكر المنزل الذي لم يمض فيه أكثر من خمس ليال عندما ضربت العاصفة المنطقة، ما أدى إلى ارتفاع مستوى المياه ثلاثة أمتار فجأة. وقال لـ«الصحافة الفرنسية» إنه «كان الأمر كأن قطاراً سريعاً يعبر البهو. لم أرَ شيئاً كهذا من قبل، شعرت بالخوف فعلاً».
وذكر مراسل للوكالة أن طبقة من زيت محركات السفن تغطي المياه التي تغمر الشوارع. وأضاف أن بعض المنازل فتحت أبوابها التي خلعت بسبب شدة الرياح. وتطفو أيضاً تماثيل لدببة، الحيوان الذي يشكل شعار نيو برن، على الرغم من ثقلها في الشوارع التي يصل ارتفاع المياه في بعضها إلى الفخذ.
وقال رئيس بلدية المدينة دانا أوتلو لشبكة «سي إن إن» إن أكثر من 400 شخص تم إنقاذهم وأكثر من 4200 منزل تضررت بالإعصار. وأضاف أن «الأولوية هي ضخ المياه الموجودة في المدينة»، لكن «وقت العودة لم يحن بعد».
وحُرِم أكثر من 800 ألف منزل من التيار الكهربائي، السبت، في كارولاينا الشمالية، حسب سلطة إدارة الكوارث.
من جهتها، عبَّرَت الوكالة الفيدرالية للمحميات الوطنية، في تغريدة على «تويتر» عن ارتياحها لأن 16 مهراً برياً من منطقة أوكراكوكي في جزيرة قبالة الساحل سَلِمت من الإعصار.
وسيتفقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب مطلع أو منتصف الأسبوع المقبل المناطق المتضررة عندما يتم التأكد من أن زيارته «لن تؤدي إلى عرقلة جهود فرق الإنقاذ».
الفلبين الصين كارثة طبيعية أخبار الصين أخبار الفلبين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة