موسكو تطالب بـ«ضمانات» أمنية لبيونغ يانغ مقابل نزع الأسلحة النووية

موسكو تطالب بـ«ضمانات» أمنية لبيونغ يانغ مقابل نزع الأسلحة النووية

الأربعاء - 2 محرم 1440 هـ - 12 سبتمبر 2018 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الكوري الجنوبي لي ناك يون (رويترز)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الأربعاء)، بـ«ضمانات» أمنية دولية لكوريا الشمالية مقابل نزع الأسلحة النووية الذي تعهدت به خلال قمة يونيو (حزيران)، التي عُقدت بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأفاد بوتين خلال منتدى اقتصادي في فلاديفوستوك في أقصى الشرق الروسي: «إن كوريا الشمالية تلقّت وعوداً بضمانات أمنية مقابل أعمالها الهادفة لنزع الأسلحة النووية».

وأضاف: «لكن لا يبدو لي أمراً بناءً أن تتم مطالبة كوريا الشمالية بالقيام بكل شيء ولا يتم تقديم لها شيء في المقابل»، واقترح تقديم «ضمانات دولية».

وتعهد الزعيم الكوري الشمالي بـ«نزع شامل للسلاح النووي» من شبه الجزيرة الكورية لقاء حصوله على «ضمانات أمنية»، وذلك خلال القمة التاريخية مع ترمب بسنغافورة في 12 يونيو.

لكن المحادثات حول شروط تحقيق ذلك، وأيضاً جدول الأعمال لا تحرز تقدماً ملحوظاً.

وتابع بوتين: «لقد اتخذت كوريا الشمالية إجراءات بصدد نزع السلاح النووي، لكن يبدو أنها تنتظر إشارات في المقابل».

ومضى يقول: «إذا كانت كوريا الشمالية راضية عن الضمانات الأميركية فنحن نرحب بذلك، لكن يبدو لي أنه من المناسب تقديم ضمانات دولية أخرى».

وتأتي تصريحات بوتين قبل أسبوع على قمة جديدة بين الكوريتين مقررة بين 18 و20 سبتمبر (أيلول) الحالي في بيونغ يانغ.

وصرح رئيس الوزراء الكوري الجنوبي لي ناك يون، خلال منتدى فلاديفوستوك: «أياً تكن الصعوبات التي تنتظرنا على هذا الطريق، فالجنوب والشمال لن يعودا إلى الماضي».
روسيا كوريا الجنوبية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة